المزيد  
الاتفاق الروسي التركي حول المنطقة الآمنة.. ما المقابل الذي تبحث عنه موسكو؟
تقرير يكشف خفايا تخلي واشنطن عن قسد.. والبحث عن "بديل جديد"
أردوغان: وحدات حماية الشعب لن تبقى تحت "عباءة النظام" على الحدود السورية
مقال: الأكراد ترجوا إسرائيل لوقف "نبع السلام"
دخل حيز التنفيذ.. أول ترجمة عملية للاتفاق الروسي التركي
تعرفوا إلى بنود الاتفاق الروسي - التركي حول الوضع في شمالي سوريا
لبنان ليس الوحيد.. 11 دولة شهدت احتجاجات في تشرين الأول
بعد الاتفاق الروسي التركي ...أنقرة تعلن انتهاء العمليات العسكرية في سوريا

ضحايا الاختفاء القسري في سوريا.. أين هم على طاولة "التفاهمات الدولية"؟ (ملف خاص)

 
   
10:43

http://anapress.net/a/821098577372028
مشاركة


ضحايا الاختفاء القسري في سوريا.. أين هم على طاولة "التفاهمات الدولية"؟ (ملف خاص)
تعبيرية- أرشيفية

حجم الخط:

فالهول عاتٍ والحقائق مرةٌ تسمو على التصوير والتبيين

في ليلة ليلاء من نوفمبرٍ فزعت من نومي لصوت رنين

فإذا كلاب الصيد تهجم بغتةً وتحوطني عن شمالٍ ويمين

فتخطفوني من ذوي وأقبلوا فرحاً بصيدٍ للطغاة سمين

وعزلت عن بصر الحياة وسمعها وقذفت في قفص العذاب الهون

تلك المشاهد التي صاغها الدكتور يوسف القرضاوي في نونيته الشهيرة ربما هي التي تتداعى إلى أذهان الكثيرين كلما كان الأمر مرتبطًا بـ "السجن" والاعتقال، بخاصة في أقبية المخابرات وسجون نظام الأسد الموحشة.. هناك التعذيب بالمجان –بحسب شهادات الناجين منها- تُمارس أقسى أنواع التعذيب على "الصيد الثمين" الذي لا يدري إن كانت نهايته قد حانت في تلك السجون أم أن أمامه فرصة أخرى ليرى النور؟!

المظاليم.. هم أولئك الذين غيّبتهم سجون النظام من ضحايا الاختفاء القسري في سوريا، سواء الذين نجوا ورأوا النور وكُتبت لهم مرة أخرى فرصة الحياة، أو أولئك الذين لا تُعرف أماكنهم بعد لمدة قد تصل إلى سبع سنوات من الاختطاف.. هل ماتوا أو تمت تصفيتهم؟ أم لازالوا على قيد الحياة؟ أسئلة تتردد على ألسنة ذويهم، وحزن دائم لا يفارقهم.

وفيما تتصاعد التفاهمات الدولية لتأخذ منحى يعتقد محركوه بأنه يسير في اتجاه الحل السياسي، كالتفاهمات التركية الأميركية، والتركية الروسية، فإن السؤال الذي يفرض نفسه: "أين ملف المعتقلين وضحايا الاختفاء القسري من تلك التفاهمات؟".. وفي هذا الإطار تعيد "أنا برس" نشر ملف خاص، يسلط الضوء جوانب من معاناة المختفين قسريًا وذويهم لدى نظام الأسد، من خلال قصص يرويها أقارب وأصدقاء بعض المختطفين، أو رواية عن نموذج من الناجين من السجون بعد رحلة اختفاء قسري.

"الاختفاء القسري" سياسة اتبعها النظام الأمني في سوريا منذ عهد الأسد الأب، بحسب تقرير حديث للشبكة السورية لحقوق الإنسان العام الماضي، سلط الضوء على ممارسات النظام السوري فيما يتعلق بـ "الاختفاء القسري، وذكر أن "هذه السياسة ممتدة منذ عهد الأسد الأب، الذي أخفى مصير قرابة 17 ألف مواطن سوري منذ أحداث مدينة حماة 1982". (للإطلاع على التقرير كاملًا: "النظام يُدين نفسه ويُقرُّ بوفاة 836 من المُختفين قسرياً لديه".

ويمكنكم قراءة تفاصيل ملف "المظاليم" على الروابط التالية، والتي تتضمن قصصاً يرويها المقربون من ضحايا الاختفاء القسري، تفيض بالمرارة والألم:

"نبيل".. ست سنوات في انتظار ملتقى لا يجيء 

"أمّ خالد".. سأظلّ أبحث عن ابني حتّى أجده أو تنتهي بي الحياة

من اختطفني قسرًا هو نفسه من قتل أبي وأخي

عثمان.. سبع سنوات من الاختفاء القسري

تحرش لفظي وجسدي.. ناجية من سجون الأسد تروي معاناتها

ذهب لتأجيل تجنيده.. واختفى قسريًا منذ 2014 ولا أحد يعرف مكانه