المزيد  
واشنطن تؤكد استعدادها لدعم تركيا فيما يخص إدلب
ميلشيا الحشد الشعبي العراقي يرسل مقاتليه إلى خطوط الجبهة في إدلب
عميد كلية الطب بدمشق: أكثر من 150 ألف حالة إصابة بـ "كورونا" في دمشق وحدها
بينهم قتلى من الحرس الثوري.. غارات على مواقع للميليشيات الإيرانية بدير الزور
ميشيل عون: وجود السوريين في لبنان "عبئاً كبيراً" .. ونطلب مساعدة "الهجرة الدولية" لإعادتهم
آلاف العناصر من "داعش" لا يزالون يتحركون بحرية تامة بين سوريا والعراق
مشافي حلب تعاني من نفاد أكياس الجثث بسبب فيروس "كورونا"
وفد المعارضة لـ "أنا برس": تم إلغاء أعمال اللجنة الدستورية بسبب اكتشاف 3 حالات بـ "كورونا"

"نبيل".. ست سنوات في انتظار ملتقى لا يجيء

 
   
15:38

http://anapress.net/a/135230933696542
199
مشاهدة


"نبيل".. ست سنوات في انتظار ملتقى لا يجيء
المظاليم.. ضحايا الاختفاء القسري (أرشيفية)

حجم الخط:

نلتفُ حولك، نحن حولك يا أبي،  فابسط عباءاتِ الحنان وضمنا

قلْ مرحباً، قلْ أي شيءٍ طيبٍ، لا تترك الكابوسَ يُفسدُ حلمنا

كنا نرى الآباء حول صغارهم، نشتاق أن تأتي، وأن تحكي لنا*

"محاسب وذو شخصية محبوبة من الجميع تقريبًا.. يشهد له الجميع بأخلاقه الحسنة.. يساعد الصغير والكبير.. وقف بوجه أية عملية تخريب من أي طرف انتقل للعيش قرب عمله في مدينة الكسوة بجوار العاصمة دمشق.. كنا ننتظره يوميًا في المنزل بعد انتهاء عمله، حتى جاء اليوم الذي طال انتظاره.. طال الانتظارجدًا، فقد انتظرناه ست سنوات كاملة حتى الآن، ولم يأت بعد!"

نبيل، ذلك الشاب الذي اختفى قسرًا في سوريا منذ العام 2012 بعد عام من اندلاع "الثورة السورية"، تروي زوجته قصة اختفائه، على هامش اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، وذلك في حديث خاص مع "أنا برس".

"نبيل البالغ من العمل 37 عامًا كان حريصًا جدًا على قيمه ومبادئه، وكان محبًا جدًا لوطنه وإعماره فكريًا بالطريقة المثلى ليعم السلام فيه، كان دائما يتوقع النتائج السلبية التي وصلنا إليها في وقتنا الحالي من دمار وخراب ونزوح وتهجير.. وعلى رغم ذلك اعتقلته قوات النظام السوري في بداية الأحداث منذ العام 2012، على رغم سلميته"، كما تقول زوجته.

مستعدة لدفع كل ما يمكن من مال مقابل فقط معرفتي بمكانه أو إن كان هو على قيد الحياة أم لا
 زوجة نبيل

وتضيف: "الأمر الأكثر خطورة هو أنني حتى الآن لم استطع أن أحصل على أي خبر يقيني عن مكانه أو حالته او إذا كان على قيد الحياة او تمت تصفيته.. بحثت في أفرع المخابرات وأفرع السجون المدنية والعسكرية دون أية نتيجة تذكر، ودون أي معلومة عن محله أو عن مصيره".

على مدار ست سنوات كاملة تبحث زوجة نبيل عنه ولا تجده.. لا تعرف مصيره إن قتل أم على قيد الحياة.. لا يعطيها النظام معلومة واحدة مفيدة تكشف عن مصيره ليطمئن قلبها.

نبيل لديه أربعة أبناء (أولاد) يعملون في أعمال متفرقة، منهم من تابع تعليمه قبل العام 2012 وانتهى، ومنهم من توقف عن التعليم مع بدايات الأحداث الدامية في سوريا بخاصة مع اعتقال والدهم نبيل الذي كان يعمل على تأمين مستلزمات الدراسة الجامعية كافة لأبنائه.

"اختفاء نبيل كان على أحد الحواجز الواصلة بين دمشق العاصمة ومدينة الكسوة عندما كان يستقل سيارته من طراز أفانتي هونداي.. وبحسب شهود عيان قرب الحاجز قام أحد العناصر دون أي سبب بأخذ السيارة من نبيل واعتقاله إلى جهة مجهولة لم يتم الكشف عنها أو معرفتها حتى يومنا هذا"، بحسب زوجته.

الزوجة تحمل إصرارًا وعزيمة للوصول إلى معلومات حول زوجها، وتقول: "مستعدة لدفع كل ما يمكن من مال مقابل فقط معرفتي بمكانه أو إن كان هو على قيد الحياة أم لا.. ومهما كلف الأمر من أموال مقابل الإفراج عنه فلن تكون أغلى من لقائه من جديد واجتماعنا في منزل واحد مع أبنائنا على وجبة طعام في الصباح".

جانب من قصص الاختفاء القسري التي تُدمي القلوب، والتي ترتبط مسؤوليتها مباشرة بالنظام السوري، وذلك من ضمن آلاف الضحايا، سواء الذين عرف طريقهم ومكان احتجازهم أو مصيرهم، وممن هم من غير المعروف مكانهم حتى اللحظة كحالة نبيل.

ـــــــــــــــ

*الأبيات من قصيدة "قمر جنوبي" للشاعر المصري أحمد بخيت.

**هذه المادة جزء من ملف "المظاليم" المنشور في اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري. 

 




كلمات مفتاحية