المزيد  
الثورة السورية في عامها الثامن.. ومازلنا على العهد (مقال)
خطوة جديدة للسيطرة على انتشار السلاح في مناطق درع الفرات
البنتاغون يوضح حقيقة الإبقاء على ألف جندي في سوريا
ربا حبوش: مؤشرات لتحريك الحل السياسي
تعرف (ي) إلى عدد المدنيين الذين قتلوا في الباغوز
عاجل.. النظام يقصف قرى بإدلب وريف حماة الغربي
«إيران باقية وتتمدد».. كيف نجح نظام الملالي في شراء سوريا؟ (التجنيس نموذجاً) (تحقيق)
وزير التعليم العالي يكتب لـ "أنا برس" عن التحديات التي تواجه القطاع

خطوة "خليجية" جديدة لتطبيع العلاقات مع الأسد

 
   
11:30

http://anapress.net/a/310556217029870
60
مشاركة



حجم الخط:

كشفت مؤسسة الطيران السورية، اليوم الأحد، عن أن وفوداً عربيّة مُهتمة بزيارة مطار دمشق الدولي؛ للإطلاع على الأوضاع فيه وحالته الفنيّة، وذلك كـ "تمهيد لاستئناف الرحلات إلى سوريا"، بحسب ما ذكرته وكالة سانا للأنباء. 

يأتي ذلك بعد عدة مواقف عربيّة "أكثر مرونة" من أي وقت مضى منذ بدء الأزمة السورية في مارس (آذار) 2011، من قبل دول عربية -بخاصة خليجية- من النظام السوري، تمثلت بصورة عملية في إعادة دولة الإمارات العربية المتحدة العمل بسفارتها في دمشق، وتبعتها في ذلك البحرين، في خطٍ متوازٍ مع تزايد الحديث حول إمكانية عودة مقعد سوريا بـالجامعة العربية.

ووفق ما أعلنته مؤسسة الطيران السورية، فإن وفداً من شركة الطيران العماني قد قام بزيارة مطار دمشق الدولي للاطلاع على حالته الفنية. ومن المتوقع أيضاً  أن يزوره قريبا وفدان خليجيان آخران تمهيدا لاستئناف الرحلات.

وقالت مدير مؤسسة الطيران شفاء النوري، إن زيارة الوفد العماني جاءت قبل يومين. وذكرت أن شركة طيران الخليج البحرينية والاتحاد الإماراتي للطيران تقدما كذلك بطلب للاطلاع على حالة المطار، في سياق الاستعداد لإعادة تسيير الرحلات إلى دمشق.

ومن بين المؤشرات والدلائل أيضاً التي تعكس "المواقف الأكثر مرونة" من نظام بشار الأسد، زيارة الرئيس السوداني عمر البشير إلى سوريا قبل نهاية العام الماضي 2018 كأول رئيس عربي يزور دمشق ويلتقي الأسد منذ انطلاقة "الأزمة السورية".

اقرأ/ي أيضًا:

 القمة العربية مُرشحة للتأجيل.. فتّش عن سوريا!




كلمات مفتاحية