المزيد  
داعش.. لا يزال يتمدد
كردستان العراق.. تزايد أعداد النازحين وتراجع أعداد اللاجئين السوريين
صحيفة موالية: التضخم يسجل أدنى مستوى في 2018 منذ بدء الأزمة
تركيا: لن نسمح للولايات المتحدة الأمريكية بتكرار سيناريو "منبج" شرقي الفرات
استراتيجية جديدة للتعامل مع اللاجئين المخالفين في إسطنبول بعد انتهاء المهلة
واشنطن تدين استهداف الرتل العسكري التركي.. والأمم المتحدة تحذر من تداعيات الحادثة
هيئة تحرير الشام تعيد التمركز جنوب خان شيخون
قبل انتهاء المهلة.. خوف وترقب بصفوف السوريين في اسطنبول

84% من قرّاء "أنا برس" يرفضون موقف الائتلاف في أزمة ترحيل سوريين من تركيا

 
   
13:29

http://anapress.net/a/319129816285033
مشاركة


84% من قرّاء "أنا برس" يرفضون موقف الائتلاف في أزمة ترحيل سوريين من تركيا
رئيس الائتلاف أنس العبدة- من موقع الائتلاف

حجم الخط:

عبّر 84% من قرّاء "أنا برس" عن رفضهم لموقف وبيان ما يُعرف باسم "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" إزاء الحملة الأمنية الأخيرة التي لاحقت السوريين في اسطنبول، والتي تم على أثرها ترحيل عدد من السوريين من تركيا إلى سوريا.

وكان الائتلاف قد دافع عن تركيا، ونفى اعتزامها ترحيل اللاجئين السوريين، وذلك في تعليق جديد على الحملة الأمنية التي طالت السوريين وتم على أثرها ترحيل عدد منهم من اسطنبول مؤخراً. (اقرأ/ي أيضاً: تعرفوا إلى عدد المُرحلين من تركيا إلى سوريا منذ بدء الحملة الأمنية في اسطنبول).

وقال الائتلاف في بيان له، نهاية الأسبوع الماضي، إن تركيا لم تغير سياستها تجاه السوريين، واصفاً ما يتم ترديده بهذا الشأن بأنه "ادّعاءات". (اقرأ/ي أيضاً: تعرفوا إلى عدد المُرحلين من تركيا إلى سوريا منذ بدء الحملة الأمنية في اسطنبول).

وأيد بيان الائتلاف نسبة 16% فقط من قرّاء "أنا برس"، وذلك في الاستطلاع الذي تم إجراؤه عبر الصفحة الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك". (اقرأ/ي أيضاً: "لم تعد آمنة كما كانت".. سوريون يبيعون أثاث منازلهم في اسطنبول بأسعار زهيدة).

  معلقون على الاستطلاع: "الائتلاف لا يمثلنا"
 

وجاء في البيان  ذاته إن الائتلاف "يتابع التطورات الجارية في تركيا عن كثب (..) ملايين السوريين الذين يعيشون في تركيا ممتنون لها على حسن استضافتها لهم". وشدد الائتلاف على أن المسؤولين الأتراك الذين التقاهم أكدوا له أن "الحكومة التركية لا تعتزم إطلاقا ترحيل السوريين الذين هربوا من الحرب ولجأوا إلى تركيا". (اقرأ/ي أيضاً: "لم تعد آمنة كما كانت".. سوريون يبيعون أثاث منازلهم في اسطنبول بأسعار زهيدة).

وكتبت السيدة التي يحمل حسابها اسم "أم محمد" في تعليقها على استطلاع "أنا برس" إن الائتلاف لا يمثل السوريين، وقالت: "مين هدول؟ كل السوريين بتركيا مالن علاقة فنن.. شو بيمثلو؟ والله ماني عرفانة، بس شاطرين بالسياحة والسفر".

البيان -الذي جاء تحت عنوان "حول الادعاءات المتداولة في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بخصوص السوريين الخاضعين للحماية المؤقتة في تركيا"، ذكر أن المعطيات الرسمية التي وردته من الجانب التركي تظهر أن عدد السوريين الخاضعين لـ "الحماية المؤقتة" في تركيا يزيد عن 3.6 مليون شخص، حتى تموز/ يوليو 2019، وقال إنه تتم استضافتهم "في أجواء آمنة ومستقرة، وأن 3% من السوريين يعيشون ضمن مراكز إيواء مؤقتة، و97% منهم في خارج تلك المراكز".

وفيما حاولت "أنا برس" التواصل مع بعض قيادات الائتلاف للرد على تلك المواقف الرافضية لبيانه الأخير، دون أن تتلقى رداً، كتب المستخدم محمد الساروت، مهاجماً الائتلاف، وقال إنه لا يرى أن للائتلاف دور سياسي منذ البداية "أنا برأيي من الأول ما كان إلهن دور لحتى حالاً بيكون الهن أي صلة.. لم يبق للشعب السوري أي صديق حقيقي".

وكتب أحمد صافي: "الائتلاف لا يمثلنا، فليرجع إلى الجحور والكهوف التي جاء منها.. لا نعرفهم، من أعطاهم الإذن بالتحدث عن الشعب السوري؟"، إضافة إلى تعليقات أخرى شهدت تشكيكاً في الذمة المالية للائتلاف وولاءاته التي وصفها بعض المعلقين بأنها ولاءات لغير الشعب السوري، في تعليقات تضمنت تجريحاً في الائتلاف.

وحول الإجراءات التي بدأتها الحكومة التركية وقالت إنها تهدف لقوننة وجود السوريين في تركيا، والمهلة التي منحتها لهم، لترتيب أوضاعهم، أوضح الائتلاف في بيانه، أن الحكومة التركية حددت أكثر من 12 ألف أجنبيا كمهاجرين غير مسجلين أغلبيتهم من الجنسية الأفغانية والباكستانية وباشرت بإجراءات ترحيلهم، ودعت "السوريين الخاضعين للحماية المؤقتة إلى العودة إلى الولايات التي سجلوا قيودهم فيها وتركهم بعد توجيه هذه الدعوة". (اقرأ/ي أيضاً: شاب سوري يروي قصة ترحيله من تركيا).

كما انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي عدداً من التعليقات المنتقدة لموقف الائتلاف.