المزيد  
مصر توضح حقيقة تصريحات وزير خارجيتها بشأن سوريا
تعذيب شابين مهجرين من الغوطة يثير لغطاً في الشمال السوري (فيديو)
مصالح روسيّة معلقة (رأي)
بالأرقام.. الوجه الآخر للتحالف الدولي بقيادة واشنطن
مصر تفتح ذراعيها لنظام الأسد.. "ليست لدينا أي شروط"
إيران ليس لها أي شريك تقليدي يدعم بقاءها في سوريا (رأي)
مصير معبر البوكمال بين سوريا والعراق
تفاصيل الحملة الجوية والبرية على الشمال السوري

لهذه الأسباب.. تركيا وروسيا نحو عملية عسكرية مشتركة في إدلب

 
   
14:42

http://anapress.net/a/380900816501529
530
مشاركة


لهذه الأسباب.. تركيا وروسيا نحو عملية عسكرية مشتركة في إدلب
تنسيق روسي تركي- أرشيفية

حجم الخط:

تتشابك الأحداث وتتسارع ما بين مناطق شرق الفرات ومدينة إدلب، وفقا لمصالح الأطراف المتصارعة في سوريا، ومؤخراً بدأ الحديث عن تحضيرات لبدء عمليات عسكرية مشتركة بين روسية تركية ضد هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة).

وأعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، عن أن تركيا وروسيا قد تنفذان عملية عسكرية مشتركة ضد "جبهة النصرة" في محافظة إدلب السورية حال تطلبت الضرورة ذلك.

وبحسب ما ذكرته قناة "NTV" التركية، فقد أكد تشاووش أغلو على التعاون بين بلاده وروسيا في مجال مكافحة الإرهاب، مشددا على أن كلا البلدين راضيان عن تطبيق الاتفاق حول محافظة إدلب الذي تم إبرامه في سوتشي العام الماضي بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان على الرغم من أن هذه العملية شهدت بعض التأجيلات.

وأشار وزير الخارجية التركي إلى أنه ليس من السهل إنجاز كل الاتفاقات بخصوص إدلب مع وجود التشكيلات المتطرفة.. وبالتزامن مع تعزيز تحرير الشام (جبهة النصرة) سيطرتها على محافظة إدلب السورية، تواصل تركيا تعزيزات عسكرية كبيرة إلى الحدود مع سوريا.. بالتنسيق مع روسيا. وفق وكالة "الأناضول"

ويرجح يرجح الباحث في الشؤون الروسية التركية الدكتور باسل الحاج جاسم، أن تكون هناك خطط لعمل عسكري مشترك بين موســكو وأنقرة، في ظل التنسـيق والتفاهمات التي بلغت أعلى مستوياتها بين الجانبين، لذلك من غير المستبعد أن يكون هناك عمل عسكري روسي – تركي مشترك، ربما يكون جزئيا في إدلب، وبشكل أكبر شرقي الفرات حيث الخطر الاكبر على مستقبل سوريا أولا وعلى كامل الإقليم لاحقا.

الأهداف

وحول أهداف موسكو من العملية المشتركة مع تركيا والإسراع فيها يؤكد الحاج جاسم أن "روســيا تريد مســاعدة تركيا على إنهاء ملف إدلب، من أجل الإسراع في إغلاق ملف ما بات يعرف بشرق الفرات، حيث تقوم واشنطن بوضع أسس لتمزيق الجمهورية العربية السورية، وتمكين أداتها هناك (حزب العمال الكردستاني المصنف على قوائم الارهاب في الناتو)".

ويوضح، في تصريحات خاصة لـ "أنا برس" أن تركيا أيضا لا يرضيها حال إدلب اليوم وانتشار فوضى السلاح، واستمرار تواجد المنظمات المصنفة على قوائم الإرهاب الدولي، و قد تكون غير راغبة في الدخول منفردة بمواجهة مع بعض أو كل تلك التنظيمات هناك لأسباب عديدة بينها أنها لا تريد فتح جبهات ثانوية تشتتها عن هدفها الأكبر الذي تحاربه منذ سنوات داخل وخارج أراضيها، وبالتالي فأنه لابد من عمل مشترك سريع ،لإنهاء التهديدات هناك.

ويختم الحاج جاسم حديثه قائلاً أنه على رغم غموض المشهد وشــكل العمل العسكري المشترك لإيقاف عملية تمزيق سورية بدءا من شــرقي الفــرات، لكن الواضح هو الرغبة في الاســراع بإنهاء ملف إدلب، ما يكشــف عن الاســتعداد لمرحلة ما بعد إدلب، فلا مكان لكيانــات طائفية أو عرقية داخل أراضي الجمهورية العربية السورية.

إنهاء الصراع

ومن جهته، يرى الأكاديمي والمعارض السوري الدكتور عماد الأيوبي، أن روسيا متعجلة في مسألة إنهاء ملف إدلب لإنهاء الصراع السوري الذي دام لأكثر من سبع سنوات، ولذلك قد تشارك تركيا أي عملية عسكرية محتملة في إدلب ضد تحرير الشام.

ويوضح -في تصريحات خاصة لـ "أنا برس"- أن ما جرى من أحداث قبل أسبوع وسيطرة تحرير الشام على معظم مناطق الشمال السوري الذي كان بيد فصائل المعارضة، هو تمهيد ومبرر لضرب محافظة إدلب وريفها سواء من روسيا أو غيرها.. منوها إلى أن الأمور غامضة ومجهولة فحتى الآن لا أحد يعرف مصير مناطق شرق الفرات، ولا حتى مناطق إدلب وريفها.

ويشير الأيوبي إلى أنه إذا كانت هناك عملية عسكرية من أي طرف كان، فهي بالتأكيد ستكون عملية جزئية وليست شاملة.. وذلك بسبب الكثافة السكانية في مدينة إدلب وريفها.. مضيفا كما أن كل الأطراف تنظر إلى ملئ الفراغ في مناطق شرق الفرات.. أيضا معظم الأطراف الآن تنتظر الفرصة لملئ الفراغ في إدلب بعد ضرب الفصائل المتشددة.

ومن ثم فإن مصيراً غامضاً ينتظر تلك المنطقة التي تتجاذبها سيناريوهات مختلفة، يحبس أهلها الأنفاس انتظاراً لطبيعة الأوضاع فيها في قادم الأيام على وقع تلك السيناريوهات المؤثرة.