المزيد  
عشرات العوائل تفر من مناطق داعش شرق الفرات
بالفيديو: مظاهرة غرب دير الزور تطالب بتخفيض سعر الخبز
قسد ترفض عرضاً من داعش بإبرام تبادل للأسرى شرق الفرات
تزامناً مع تردي الأوضاع.. ممثلون سوريون يغنون عن الواقع المعيشي
خلايا للمعارضة في منبج.. هكذا علق معارضون على شريط مصور نشرته قسد
تنظيم الدولة يتحرك مجدداً ويهاجم قسد شرق الفرات
تعرف (ي) إلى تداعيات "تفجير منبج" على خطة الانسحاب الأميركية
كل ما تريد معرفته عن مؤتمر وارسو المناهض لإيران

هل ينشط "داعش" بعد الانسحاب الأمريكي من سوريا؟

 
   
14:58

http://anapress.net/a/235163431493724
124
مشاركة


هل ينشط "داعش" بعد الانسحاب الأمريكي من سوريا؟
ترامب- أرشيفية

حجم الخط:

جاء الانسحاب الأميركي المفاجئ ليخلط الأوراق من جديد في هذه المنطقة الملتهبة من العالم، وبالتالي كثرت التكهنات عن الطرف الذي سيملئ الفراغ الأمريكي.. وعن دور تنظيم داعش ونشاطه في المنطقة مرة أخرى بعد قرار الانسحاب الأمريكي.

وبدأت التحذيرات في الأوساط الأمريكية والغربية بشكل عام من مخاوف تمدد تنظيم الدولة "داعش" بعد قرار انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، مما يمهد لتنظيم "داعش" من التوسع واستغلال هذا الانسحاب.. والذي لايزال يسيطر حتى الآن على مساحات من الأراضي في جنوب شرق سوريا.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تغريدة أمس الأحد: إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكد له أن بلاده ستقضي على ما تبقى من "داعش" في سوريا، عقب قرار الانسحاب الأمريكي من هناك.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية قد أكدت أنه عندما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب القوات من سوريا، تبنى تنظيم "داعش" مسؤولية التفجير الذي وقع في مدينة الرقة، وأسفر عن مقتل مقاتلين من الأكراد. وأضافت الصحيفة أنه كان هجومًا صغيرًا، لكنه كان بمثابة تأكيد على مخاطر هذا الانسحاب ومؤشر على تطلعات التنظيم لاستغلال الواقع الجديد في سوريا. (اقرأ/ي أيضًا: مدير التحالف الأمريكي الشرق أوسطي يوضح لـ "أنا برس" أسباب الانسحاب الأمريكي).

ومن جانبه أكد المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية كينو جابرييل، أمس الأحد، أن مقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي صعدوا من هجماتهم ضد "قوات سوريا الديمقراطية" وذلك بعد إعلان الولايات المتحدة سحب قواتها العسكرية من سوريا.. مضيفاً إن تنظيم داعش يستغل إعلان الولايات المتحدة سحب قواتها، وتشن هجمات مكثفة ضد قوات سوريا الديمقراطية. وفق ما ذكرته قناة "روسيا اليوم".

ورداً على قرار ترامب بسحب قواته من سوريا بعد "هزيمة داعش" أعلنت فرنسا وبريطانيا أن التنظيم لم ينته هناك بعد.. كما حذرت إسرائيل من "خلق ممر شيعي بين طهران ودمشق"، وطالب أعضاء جمهوريون بالكونغرس ترامب بإعادة النظر في قراره.

مستفيدون

يقول المحلل السياسي جودت الحسيني، إن الانسحاب الأميركي من سوريا جاء لمصلحة عدة أطراف كالنظام وتركيا والروس وإيران وداعش، إذ سيعيد تنظيم داعش الإرهابي نفوذه لاسيما بعد أن حذر التنظيم أطراف دولية عدة بإعادة تشكيل قواته في بعض المناطق في سوريا والعراق.

ويوضح الحسيني في تصريحات لـ "أنا برس" إن داعش أو إيران أو الروس سيملأون هذا الفراغ على غرار ما حدث بعد مغادرة الجنود الأميركيين العراق في العام ٢٠١٠، كما سيسهل التواجد الإيراني في سوريا وعلى الحدود الجنوبية من العراق مقايضة مع دخول قوات تركية إلى المناطق الشمالية والشرقية من سوريا.

 ويتابع الحسيني أن الوجود الأميركي في سوريا ارتكز على محاربة الإرهاب ولاسيما داعش والقاعدة والحد من النفوذ الإيراني بالمنطقة لذلك أثار قرار ترامب المفاجئ مخاوف داخلية وخارجية للولايات المتحدة الأميركية، فهو سيقوض مصداقية أميركا بالمنطقة وسيدفع إلى صراع مدمر بالفعل.. لأن الوجود الأميركي كان يشكل نقطة توازن في المنطقة عسكريا وسياسيا، على حد تعبيره. (اقرأ/ي أيضًا: نصر الحريري: هذا الدور يُمكن أن تلعبه تركيا بعد الانسحاب الأميركي).

أما عن تداعيات هذا الانسحاب، يرى أن إيران ستستطيع من توسيع نفوذها في سوريا والعراق وتوسيع هذا النفوذ أيضا مع حلفائها بالمنطقة وستستطيع تأمين طريقها البري من دمشق وبيروت إلى طهران وهذا ما سيخيف الإسرائيليين.. إلا إذا اتفقوا مع الإيرانيين على توسيع المد الشيعي بالمنطقة لقاء تنازل عن برنامجها النووي وهذا ما سيقيض دول الخليج الحلفاء التقليدين للأمريكان.

وبحسب الحسيني، فإن المساومات والتنازلات أصبحت واضحة.. وخلق شرق أوسط جديد بات واضحا أيضا إلا إذا تراجع ترمب عن قراره أمام ضغوطات داخل إدارته.

جدار صد

وعلى جانب آخر، يرى المحلل السياسي مصطفى الدروبي أن تحذيرات "قسد" من هجمات داعش على المنطقة لا أساس لها من الصحة وغير واقعية لأن دخول الأتراك (إن حدث) وإملاءً لهذا الفراغ سيشكّل جدار صدٍّ لمحاولات تنظيم داعش والذي هو بالأساس قد وصل إلى دور الإنهاك والتلاشي، وما الإبقاء عليه وحصره في منطقة الهجين قرب دير الزور سوى تركه فزاعة وذريعة لبقاء قوات التحالف على الأراضي السوري والحفاظ على القواعد التي أنشأتها عدة دول.

ويؤكد الدروبي لـ "أنا برس" أن إلحاق الهزيمة بوحدات الحماية الشعبية على يد الأتراك سيكون إضعاف للطرف الإيراني والذي يعتبر أحد داعمي الـ BKK وتحصيناً للأمن القومي التركي في جنوب شرق تركيا من الحدود السورية.

ويختم الدروبي حديثه قائلاً: إن القرار الأمريكي يحمل مضامين متعددة تجاه الحالة السورية خصوصاً أن تنفيذ هذا القرار ضمن المدة المحددة وهي المعلن عنها من 60 يوم إلى 90 قد يحتوي في طياته على مفاجآت غير محسوبة في الأيام القادمة.




كلمات مفتاحية