المزيد  
النظام يتحدث عن "مواجهة عسكرية محتملة" مع تركيا.. لهذه الأسباب
بعد حالة من الجدل.. بالصور: العثور على جثث العشرات في هذه المنطقة
معلومات قد لا تعرفها عن "فيلق القدس"
بسبب غياب الرعاية الطبيّة.. إرتفاع عدد قتلى مجزرة ناحية الصور
روسيا وإيران وبينهما "جنيف".. محللون يفندون لـ "أنا برس" رؤى البلدين للحل السياسي
جيش التوحيد.. صمام الأمان لريف حمص الشمالي (بروفايل)
منصة القاهرة لـ "أنا برس": هذه أهدافنا في "جنيف" وموقفنا من الدور الروسي
حملات مداهمة للمجلس المحلي في مدينة سلقين بريف إدلب
معلومات قد لا تعرفها عن "فيلق القدس"

الفصل بين قوات الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس ليس فصلا واقعيا؛ فالنظام الإيراني هو الذي يثيرهذا الفصل والمراد منه تبييض جرائم قوات الحرس ودورها في الإرهاب في المنطقة وفي مناطق أخرى خارج هذه المنطقة، حسبما تشير إليه منظمة مجاهدي خلق الإيراني البارزة.
بسبب غياب الرعاية الطبيّة.. إرتفاع عدد قتلى مجزرة ناحية الصور

وقال "أبو محمّد" وهو شاهد عيان أخفي اسمه لأسباب أمنيّة "إنّ المقاتلات الحربيّة استهدفت تجمّع الحافلات بصاروخين مركّزين على تلك المنطقة
جيش التوحيد.. صمام الأمان لريف حمص الشمالي (بروفايل)

وبعد مدة قصيرة من تشكيل الجيش تبين للقادة العسكريين ضمنه آنذاك مبايعة المدعو "رافد طه" قائد لواء اسود الإسلام لتنظيم الدولة داعش وبدء بالعمل على انشاء مقرات عسكرية تابعة للتنظيم في مدينة تلبيسة، الأمر الذي أضطر القادة
حملات مداهمة للمجلس المحلي في مدينة سلقين بريف إدلب

هيئة تحرير الشام التي تحاول فرض هيمنتها على المدنيين والفصائل العسكرية بالقوة، بعد التخبط الأخير والاشتباكات التي دارت بين جبهة فتح الشام والجيش الحر وأحرار الشام، ما دفع الجبهة للقبول بالاندماج في تشكيل عسكري جديد يوفر لها القوة والعدد والعتاد الذي تطمح

مهجرو سرغايا يصلون الى إدلب وغموض يلف من تبقى منهم

وجاء ذلك بعد الاتفاق الذي تم ما بين فصائل المعارضة المسلحة وقوات الأسد مع قادة من حزب الله اللبناني تحت رعاية روسية ف السادس من شهر شباط الجاري، حيث أفضى الاتفاق الى خروج المسلحين مع عائلاتهم مصطحبين معهم

ميليشيات موالية للأسد تسرق قافلة مساعدات مخصصة لحي الوعر

وفي سياق متصل طالبت "الهيئة المدنية العامة" في حي الوعر ببدء العمل على اسقاط المساعدات الإنسانية جواً من قبل الأمم المتحدة بعد فشلها للمرة الثانية على التوالي بإدخال القافلة الغذائية المكونة من 32 سيارة شاحنة محملة بالمواد

"قنابل صوتية" متبادلة بين أمريكا وإيران

وبينما يحبس السوريون أنفاسهم ترقبًا للمفاوضات المرتقبة في جنيف في الثالث والعشرين من شهر فبراير الجاري، فإن التساؤلات تدور حول الموقف الإيراني وسعي طهران لعرقلة التوصل لاتفاق يفسد مصالحها، بينما يرى آخرون أن طهران اليوم ليست طهران الأمس، وأن الضغوطات الممارسة عليها إضافة لموقف ترامب منها وكذلك الجهود المبذولة لحل الازمة في سوريا ربما تجعلها ترضخ بصيغة أو بأخرى.


....رؤية المزيد