المزيد  
أول تحرك روسي بعد إخراج أميركا تركيا من برنامج F-35
وزير الدفاع التركي على الحدود السورية
حكومة النظام السوري توصي برفع رسم "النظافة" لأكثر من 500%
لافروف يؤكد بأن وجود القوات الروسية في سوريا لأجل غير محدد
لافروف: أكثر من 310 آلاف لاجئ سوري عادوا إلى وطنهم
مجلة إيطالية تكشف أنشطة خطيرة لإيران في روما
واشنطن تستأنف تدريب "جيش المغاوير" في منطقة التنف
"مهرجان ليالي قلعة دمشق" يثير الجدل على مواقع التواصل

بعد نزاعات وصراعات بين "تحرير الشام و"حراس الدين".. اتفاق على وقف التحريض

 
   
12:54

http://anapress.net/a/244966805897918
مشاركة


بعد نزاعات وصراعات بين "تحرير الشام و"حراس الدين".. اتفاق على وقف التحريض

حجم الخط:

اتفقت هيئة تحرير الشام وتنظيم حراس الدين "الجهادي"، على وقف بما سموه بـ "التحريض الإعلامي"، بعد النزاعات التي تكررت بشكل مستمر بينهما في الآونة الأخيرة.. وأصدر الطرفان بيان بهذا الخصوص.

وبحسب ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان، في بيان، فإنه تم الاتفاق على وقف التحريض الإعلامي من كلا الطرفين، وضرورة التبين قبل إبداء أي موقف إعلامي أو عملي، ووضعت آلية لضبط هذا الموضوع عبر ورقة "براءة ذمة".

ونص الاتفاق على تشكيل لجنة قضائية للنظر في الحقوق الخاصة المدعى بها، عودة الحال في موضوع السلاح لما كان عليه قبل الأزمة الأخيرة كما وضح في اتفاق خاص، تشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ الاتفاق. (اقرأ/ي أيضاً: "شوكة أهل السنة في بلاد الشام".. هكذا وصف "مقاتلون أجانب" الهيئة).

وكانت قد اشتدت النزاعات بين "تحرير الشام" و " حراس الدين" وازدادت توتراً بعد الاجتماع الذي عقد بينهما، يوم الخميس31 من كانون الثاني الماضي، حيث استاء تنظيم "حراس الدين" من البنود التي طرحتها "تحرير الشام" خلال الاجتماع.

وترتكز هذه الطروحات، على تشكيل مجلس عسكري بقيادة ضابط من المنشقين عن قوات النظام وعلى الأرجح من فيلق الشام، وستكون من مسؤوليات المجلس قرار السلم والحرب في المناطق المحررة، عدم ممانعة تحرير الشام من فتح الأوتوستراد الدولي أمام النظام (والمقصود هنا أوتستراد دمشق حلب وهو ما تم تداوله على أنه من ضمن بنود اتفاق سوتشي حول إدلب بين روسيا وتركيا).

وبحسب ما نشره المرصد السوري في وقت سابق، أنه توتراً جرى في القطاع الجنوبي من الريف الحلبي، بين هيئة تحرير الشام وتنظيم “حراس الدين” الجهادي، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن مجموعة من حراس الدين أقدمت على إطلاق النار على سيارة لهيئة تحرير الشام في منطقة تل حدية بريف حلب الجنوبي، بعد مشادة كلامية بين الطرفين، الأمر الذي أدى لإصابة اثنين من تحرير الشام.

وأوضح المرصد السوري في الأول من الشهر الجاري، أنه تم رصد اشتباكات وتبادل إطلاق نار بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، بين مجموعة تابعة لهيئة تحرير الشام من جهة، ومجموعة أخرى تابعة لتنظيم حراس الدين الجهادي من جهة أخرى، وذلك في قرية المغارة بجبل الزاوية في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، الأمر الذي تسبب بسقوط جرحى بين الطرفين، فيما لم ترد معلومات مؤكدة حتى اللحظة عن أسباب وظروف التناحر هذا، حيث رجحت مصادر في المنطقة أن الاقتتال سببه خلافات عائلية بين الطرفين.