المزيد  
وساطة روسية بين الأسد ومخلوف .. تقضي بإخراج الأخير من سوريا
بعد استهداف جنودها على الطريق الدولي M4.. روسيا ترد بقصف على ريف إدلب
شبكات دولية.. ورجال أعمال من موسكو قاموا بتمويل النظام السوري
أحمد داود أوغلو: المسؤول الأول عن كل ما حدث في سوريا هو الأسد
مناشدات من "منسقو الاستجابة" لاتخاذ تدابير متسارعة لتطويق "كورونا" في مخيمات الشمال
تعرف على مضمون رسالة الرئيس الفلسطيني لـ "بشار الأسد"
الأمم المتحدة تدعو أطراف الصراع في سوريا بضرورة تأمين وصول المساعدات الإنسانية
"لاتنازل عن الكرسي".. الحريري خلفا للعبدة والعبدة خلفا للحريري

بعد الخطاب الناري لأردوغان.. هل تلقت فصائل المعارضة صواريخ أرض- جو؟

 
   
13:42

http://anapress.net/a/29901380732828
88
مشاهدة


بعد الخطاب الناري لأردوغان.. هل تلقت فصائل المعارضة صواريخ أرض- جو؟

حجم الخط:

تلقى مقاتلو فصائل المعارضة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا سلاحاً نوعياً جديداً من شأنه أن يقلب موازين المعركة ضد نظام الأسد والميليشيات المساندة له.

وأكدت مصادر إعلامية  أن الفصائل حصل مؤخراً على سلاح مضاد للطيران يصل مداه إلى خمسة كيلومترات، مشيرة إلى أن هذا السلاح تم استخدامه أمس من خلال استهداف طائرة مروحية كانت تقصف قرى وبلدات ريف إدلب.

وتمكن مقاتلو فصائل المعارضة يوم أمس الثلاثاء من إسقاط طائرة مروحية تابعة لنظام الأسد، وقد أكد نظام الأسد مقتل 4 ضباط كانوا داخلها، كما أطلقوا صاروخاً آخر باتجاه طائرة حربية إلا أنه لم يصبها.

أقرأ أيضا: أردوغان يعلن عن الخطوات التي ستتخذها تركيا بخصوص إدلب.. ودعم أمريكي لتركيا

‏يُذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ألمح إلى ذلك خلال كلمة له أمام كتلة حزب العدالة والتنمية في البرلمان التركي صباح اليوم، بقوله إن الطائرات التي تضرب الأماكن السكنية المدنية في إدلب، من الآن فصاعداً لن تكون قادرة على التحرك بشكل مريح كما كان في السابق.

وتحدث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن منع طيران النظام السوري من التحرك بحرية في إدلب وقصف المناطق السكنية.. وأضاف أن تركيا لن تبقى صامتة حيال ما يجري في إدلب، رغم تجاهل الجميع للمأساة الإنسانية هناك.

ولم يحدد أردوغان الإجراءات التي ستمنع طائرات النظام السوري من قصف مناطق المعارضة، التي تضم ملايين السوريين.. إلا أن مؤشرات ظهرت، خلال اليومين الماضيين، تدل على وجود صواريخ مضادة للطائرات في إدلب، لكن ليست بيد الفصائل.

وكانت مروحية تابعة للنظام السوري سقطت أمس، فوق بلدة النيرب بريف إدلب، ما أدى إلى مقتل طاقمها بالكامل.