المزيد  
بضمانات روسية ..مؤتمر حوار وطني في مطار دمشق
إضراب "البطون الخاوية" مستمر في حمص
"إيران" في المخنق.. كيف يتأثر دورها في سوريا؟
تضارب حول زيارته للقامشلي.. معلومات قد لا تعرفها عن علي مملوك
مجزرة خان شيخون توقظ خلافات حادة بين واشنطن وموسكو
ميشيل كيلو لـ "أنا برس": مستقبل الرقة مرتبط بهذه العوامل
بعد التهديد والوعيد للاجئين.. مقتل العميد عصام زهر الدين في دير الزور
طهران على صفيح ساخن... المجتمع الإيراني على شفا انفجار اجتماعي هائل‎

هل بدأ العد التنازلي لنهاية تحرير الشام..أم أن هناك سيناريوهات أخرى

 
   
13:57


هل بدأ العد التنازلي لنهاية تحرير الشام..أم أن هناك سيناريوهات أخرى

التعقيدات التي تشهدها إدلب والترتيبات التي تجري اليوم لتصفية هيئة تحرير الشام من خلال الحشود التي تحشدها تركيا إلى جانب الجيش الحر، بغطاء جوي روسي، تعكس تمامًا إلى أي مدى اختلطت الأوراق في المسار العسكري والنتائج السياسية التي ستتمخض عنه حيال الوضع في سوريا.

لا شك أن جولة الحرب القادمة في "إدلب" لتصفية جبهة النصرة، ستضيف رصيدًا مضاعفًا للحل السياسي الذي تطرحه موسكو بتوافق كل من تركيا وإيران والولايات المتحدة.. ولكن من الجانب الأخر يرى مراقبون أنها بداية لتوريط تركيا عسكريا ضد فصائل المعارضة السورية المسلحة، حيث ألمحوا إلى أن موسكو نجحت بإيقاع أنقرة في فخ صدامات مستقبلية قد تنتهي بانحياز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالكامل إلى سيناريوهات روسيا وإيران في سوريا.

البشير: بكل الأحوال لا خيارا آخر لإدلب إما روسيا والنظام وتكرار سيناريو حلب وإما الدخول التركي

يقول رئيس المكتب السياسي لجيش سوريا الوطني أسامة بشير، في تصريحات خاصة لـ "أنا برس": اعتقد أن الدخول التركي سيقتصر على تمركز بريف إدلب لضمان أمنها القومي من الانفصاليين، وإن كان المعلن غير ذلك، ولكن المشكلة الأساسية هي مع هيئة تحرير الشام حيث بعض فصائلها ترفض الدخول التركي وبعضها موافق والبعض يريد ان تبق القوات التركية على أطراف إدلب.

ويتابع البشير لذلك زجت بقوات درع الفرات وهذا تجنبا لقواتها من الدخول بمعركة مع المعترضين على دخولها. وطبعا حسب الاتفاق التركي الروسي فإن الروس سيقدمون الدعم الجوي لقوات درع الفرات، أي ان المعركة إذا وقعت ستكون بين قوات درع الفرات وهيئة تحرير الشام. وستعمل تركيا إلى استمالة الفصائل المؤيدة لها.

ويشير البشير إلى أن العد التنازلي لنهاية هيئة تحرير الشام قد بدأ إلا إذا حدثت تطورات أخرى، وطبعا و بكل الأحوال لا خيارا آخر لإدلب إما روسيا والنظام وتكرار سيناريو حلب وإما الدخول التركي وقف تدمير إدلب ولكن سيكون هناك قتال فصائلي. وهيئة تحرير الشام هي الهدف الأساسي للجميع بإنهاء وجودها في إدلب

https://youtu.be/sGuXKyqn3gM

وحول مصير إدلب بعد دخول الاتراك، يعتقد البشير أن دخول القوات التركية هو إنقاذا لإدلب ويجب أن نعلم أن النظام هو ضد دخول القوات التركية لإدلب . وقد افشلت خطة النظام التي رسمها قبل عامين وهو تجميع الفصائل في إدلب ومن ثم توجيه الضربة العسكرية لهم

وبسؤاله بأن هناك رأي أخر يقول أن الغرب يريد توريط تركيا في إدلب وأنه سيكون هناك دعم لجبهة النصرة من قبل الغرب ؟؟!! يقول البشير، نعم معركة إدلب هي توريط لتركيا ولكن لا اعتقد وإن كان هناك دعما لجبهة النصرة بان تقف جبهة النصرة بكاملها ضد تركيا، فهناك فصائل تابعة لجبهة النصرة ترحب بدخول الأتراك وهذا يعني أنه سنرى انشقاقات في جبهة النصرة وقتال داخلي، ولا اعتقد ان تركية ستغوص كثيرا في الدماء، وهي قادرة على امتصاص معارضيها في إدلب، وفق البشير

أقرأ أيضاً: بالفيديو قوات تركية تدخل إدلب رفقة هيئة تحرير الشام ..لماذا؟؟

الرحال: هناك مخاوف لتوريط تركيا وأن تكون هناك جهات تدعم النصرة.

وحول السيناريوهات والاحتمالات الممكنة التي ستحدث، يرى البشير أن كل الاحتمالات الآن واردة في ساحة إدلب والتوافقات الدولية متغيرة بين ساعة وأخرى، ودخول الأتراك والغوص بين فصائل إدلب أمر معقد جدا وإدلب هي المعادلة الصعبة جدا بسبب الوجود الفصائلي الكبير وعلى رأسهم هيئة تحرير الشام.

ويختم البشير قائلاً إن الوضع بالنسبة للروس والنظام واحد هو قصف الجميع، لكن بالنسبة لتركيا الأمر مختلف جدا واعتقد ان الأتراك سيتبعون السياسة في التعامل مع هيئة تحرير الشام وبقية الفصائل، ولكن إذا اصرت هيئة تحرير الشام برفضها للوجود التركي ستكون هناك معارك طاحنة، ولكن هيئة تحرير الشام وبكل الأحوال هي في العد التنازلي وإن لم يكن انهاؤها لكن ستكون ضعيفة.

وبدوره يقول الخبير العسكري العميد أحمد الرحال خلال حديثه لأنا برس: أن تركيا تطبق مفاعيل الاستانة ولكن هدفها الأول والأهم هو قطع المشروع الكردي وخاصة بعد الذي حصل في إقليم كردستان، تركيا لن تسمح بأي شكل من الأشكال بأن يكون هناك ممر كردي على حدودها.

بالنسبة للمجتمع الدولي له أهدافه كما يعتقد الرحال وتتجسد في إنهاء النصرة في إدلب، ولكن الصدام بالنسبة لتركيا مع بعض الفصائل الموجودة في إدلب هو أمر مرعب وقد تكون هناك مخاوف لتوريط تركيا وأن تكون هناك جهات تدعم النصرة.