المزيد  
بضمانات روسية ..مؤتمر حوار وطني في مطار دمشق
إضراب "البطون الخاوية" مستمر في حمص
"إيران" في المخنق.. كيف يتأثر دورها في سوريا؟
تضارب حول زيارته للقامشلي.. معلومات قد لا تعرفها عن علي مملوك
مجزرة خان شيخون توقظ خلافات حادة بين واشنطن وموسكو
ميشيل كيلو لـ "أنا برس": مستقبل الرقة مرتبط بهذه العوامل
بعد التهديد والوعيد للاجئين.. مقتل العميد عصام زهر الدين في دير الزور
طهران على صفيح ساخن... المجتمع الإيراني على شفا انفجار اجتماعي هائل‎

ماذا قال محمد علوش عن عبدالفتاح السيسي‎

 
   
15:39


ماذا قال محمد علوش عن عبدالفتاح السيسي‎

امتدح مسؤول الهيئة السياسية في جيش الإسلام محمد علوش، في بيان مصور له تناقلته تقارير إعلامية، عبد الفتاح السسي، وقدم له الشكر لرعاية مصر لاتفاق جديد لخفض التصعيد فى جنوب العاصمة السورية دمشق، وتحديدا في حى القدم.

توجه علوش بالشكر والتقدير للمسؤولين المصريين على ما قدموه للسوريين من أجل حقن واستكمال دورهم العربى الكبير الذي تتبوأ به مصر كدولة عربية كبرى فى الاقليم لتبنى الدفاع عن القضايا العربية، وأشار إلى نجاح الدولة المصرية فى إنهاء الانقسام الفلسطينى وذهاب حكومة الوفاق إلى غزة برعاية وجهود مصرية.

وشكر علوش الدولة المصرية  لرعايتها مئات آلاف السوريين الذين هربوا من التدمير والقتل ولجأوا إلى بلدهم الثانى مصر، مشيدا بالرعاية والعناية وعدم التفرقة بين المواطن المصرى والسورى الذى يتلقى الاحترام والترحيب. وفق وصفه.

وأعرب محمد علوش عن أمله فى "أن يكون دور مصر مع أشقائها العرب ودول المحيط فعالا فى إيجاد حل سياسى عادل للقضية السورية، وفقا للقرارات الدولية ذات الصلة، وذلك لوقف نزيف الدم السورى والمعاناة وصولا للهدف المنشود فى تحقيق الحرية والكرامة للشعب السوري" وفق وصفه.

 الخطيب: لم يعد هناك ثورة في سوريا وإنما أمراء وقادة حرب يبحثون عن مصالحهم

وكشف علوش –وفق البيان الصادر عنه-  عن تدخل وتعهد مصرى بانفراجة فى فك الحصار عن الغوطة الشرقية لإدخال المساعدات بكميات كافية من أجل تخفيف المعاناة فى المنطقة، إضافة لتكفل القاهرة بعدم السماح بتهجير قسرى جنوب العاصمة دمشق. وشكر عبد الفتاح السيسى لرعايته الاتفاق ودور المسئولين المصريين فى تيسير إنجازه.

وحضر إلى القاهرة لبحث الوضع جنوب دمشق والغوطة الشرقية ووضعية خفض التصعيد فى المنطقتين عقب ارتفاع وتيرة الخروقات خلال العشرة أيام الماضية. وأوضح أن الدعوة التى تلقاها من القيادة المصرية جاءت للاتفاق مع الجانب الروسى لوقف التصعيد فى منطقة الغوطة الشرقية ومنطقة حى القدم جنوب دمشق، مؤكدًا أنه تم التوصل لاتفاق بالإعلان المبدئى لوقف إطلاق النار وخفض التصعيد، مشيرا لزيارة مرتقبة للقاهرة خلال الأيام القليلة المقبلة لاستكمال بنود الاتفاق.

وعلق الأمين العام لحزب التضامن السوري على ذلك بقوله: من الطبيعي مع وجود حالة التفرقة وعدم توحد فصائل المعارضة السياسية أو العسكرية أن يتجه كل فصيل باتجاه تحقيق مصالحه والمحافظة عليها.

وتابع في تصريحات خاصة لـ "أنا برس" قائلًا: لذلك ذهاب محمد علوش إلى مصر أو اية دولة أخرى ليس بمستغرب للحفاظ على مكاسب الفصيل الذي يمثله ولاسيما بعد تفعيل تفاهمات الاستانة وإصرار الدول الإقليمية (تركيا وإيران وخلفهم إيران) على تخفيف التصعيد للانطلاق نحو الحل السياسي الذي سيكرس بقاء بشار الأسد.

ورأى أنه من الطبيعي أن يتوجه علوش بالشكر لمصر ورئيسها السيسي طالما تلبي طموحاته وأهدافه وتكريس وجود فصيله جنوب دمشق.. وشدد على أنه لم يعد هناك ثورة في سوريا وإنما أمراء وقادة حرب يبحثون عن مصالحهم، والشعب السوري لم يعد يعنيه من التفاهمات والقرارات إلا وقف إطلاق النار ووقف آلة القتل والموت.

واختتم تصريحاته بقوله: رغم أن مصر في عهد السيسي لم تتخذ موقفًا واضحًا وصريحًا حول الصراع الدائر في سوريا سوى تأكيدها على وحدة الأرض السورية إلا أن موقفها هو الأقرب للنظام ضد الثورة مع دعم خفي وإمداد قوات النظام بذخائر تم الكشف عنها في سوريا.