المزيد  
في الذكرى الخامسة لرحيله.. ما زالت كلماته دامغة في وجدان السوريين
عام هزائم تنظيم البغدادي.. داعش يتلقى ضربات موجعة في 2017
بالصور والفيديو: عام الأحداث الساخنة.. هذا أبرز ما حدث في 2017
د.عماد الدين الخطيب يكتب لـ "أنا برس".. عام الانكسار والتقهقر
روسيا تدعي انسحابها من سوريا.. وواشنطن نحن باقون
رسائل الواتس آب.. حوّلها الآن إلى نصوص مكتوبة عبر هذا التطبيق
أحدث صيحات عالم الأغذية.. خبز 3D
"الشاورما التركية" تفرض نفسها بقرار برلماني أوروبي

عضو بالوفد التفاوضي يكشف حقيقة تصريحات وزير خارجية السعودية بشأن "الأسد"

 
   
13:59


عضو بالوفد التفاوضي يكشف حقيقة تصريحات وزير خارجية السعودية بشأن "الأسد"

جدل واسع أحدثته التقارير التي نقلت تصريحات على لسان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير والتي قال فيها إن "الأسد باق" وطالب خلالها المعارضة بالبحث عن "سبل أخرى للحل"، وهي التصريحات التي نقلت تقارير أخرى أنها نابعة عن موقف الجبير الشخصي، بينما نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مسؤول بالمملكة نفيًا لتصريحات الجبير جملة وتفصيلًا.

وفي تصريحات لـ "أنا برس" قال عضو الهيئة العليا للمفاوضات فؤاد عليكو إن "كل مافهمته أن وزير الخارجية السعودي قال إن المجتمع الدولي يرغب ببقاء الأسد في الفترة الانتقالية.. وأنه مع اي قرار تتخذونه".

وبشأن ما تردد حول مساعي الرياض لإعادة هيلكة الهيئة العليا للمفاوضات، قال عضو الهيئة: لدينا استضافة اجتماع موسع في الرياض وبمشاركة منصتي قاهرة وموسكو وغيرها من القوى والشخصيات الوطنية في المعارضة السورية.

مساعٍ للعمل على توحيد رؤية المعارضة بغية تشكيل وفد موحد للمعارضة في جنيف 8

وتابع: لدينا استعداد لعقد اجتماع لجميع اطياف المعارضة في الرياض.. يهدف إلى العمل على توحيد رؤية المعارضة بغية تشكيل وفد موحد للمعارضة في جنيف 8.

وأكد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، عدم دقة ما نسبته بعض وسائل الإعلام لوزير الخارجية عادل الجبير بشأن مستقبل سوريا، وبقاء بشار الأسد.

وشدد المصدر حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية واس، على موقف المملكة الثابت من الأزمة السورية، والحل القائم على مبادئ إعلان "جنيف 1" وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الذي ينص على تشكيل هيئة انتقالية للحكم تتولى إدارة شؤون البلاد، وصياغة دستور جديد لسوريا، والتحضير للانتخابات لوضع مستقبلٍ جديدٍ لسوريا لا مكان فيه لبشار الأسد.

وأكد المصدر دعم المملكة للهيئة التنسيقية العليا للمفاوضات، والإجراءات التي تنظر فيها لتوسيع مشاركة أعضائها، وتوحيد صف المعارضة. وذكر المصدر أن وزير الخارجية السعودي قال للمعارضة إنه على الهيئة "الخروج برؤية جديدة"، وإلا ستبحث الدول عن حل لسوريا من غير المعارضة. وأشار إلى أن الوقائع تؤكد أنه لم يعد ممكنًا خروج الأسد في بداية المرحلة الانتقالية، مضيفًا: "يجب أن نبحث مدة بقائه في المرحلة الانتقالية وصلاحياته في تلك المرحلة".