المزيد  
قصف مدفعي يرافق قافلة المساعدات إلى مدينة تلبيسة
هل يملك العرب ما يقدمونه لسوريا؟
18 ألف معتقل ومعتقلة قضوا داخل سجون النظام
عامان على تحرير مدينة إدلب من سيطرة النظام
فلتان أمني وتجارة مخدرات في شوارع حمص
بلدة قمحانة شماليّ حماة.. أهمية السيطرة عليها وأسباب تأخّر سقوطها بيد المعارضة
أهالي حي الوعر يتحضرون للخروج في الدفعة الثانية الى مدينة جرابلس
قمر كيلاني.. "المتمردة الذهبية" على تقاليد المجتمع

تم العثور على 528  نتيجة بحث

وبحسب مدير المكتب الإعلامي للمجلس لمحلي في مدينة تلبيسة فإن المساعدات سيتم العمل على توزيعها اعتباراً من صباح اليوم الأربعاء التاسع والعشرون من شهر /مارس/ آذار الجاري، ليتم تسليمها أصولاً الى "مجلس إدارة الأحياء"

هذا وتحدثت وسائل إعلامية موالية للأسد عن قيام فرع مكافحة المخدرات بتاريخ الخامس والعشرين من شهر /مارس/ آذار الجاري، بإلقاء القبض على شبكة ترويج للمخدرات في مدينة حمص حيث تم إلقاء القبض على المدعوة "غادة

هذا وتناقلت وسائل الإعلام خبر مفاده تراجع فصائل المعارضة المسلحة عن المناطق التي نجحت بالسيطرة عليها خلال المعارك التي خاضتها ضد قوات الأسد وتحديداً بعد عملية الإنزال العسكري من قبل الأخير على اتستراد حمص دمشق

تحاول فصائل الثوار التي تخوض معارك في ريف حماة السيطرة على بلدة "قمحانة" الاستراتيجية التي تعتبر بوابة الدخول إلى مدينة حماة، حيث تبعد مسافة نحو 8 كلم عن مدينة حماة، وبذلك تكون الخط الدفاعي الأول عن المدينة.

حيث أعلنت عدة فصائل عسكرية أبرزها هيئة تحرير الشام وجيش العزة وجيش النصر وفصائل أخرى عن معركة جديدة في ريف حماة الشمالي أول أمس حملت اسم "وقل اعملوا"، والتي بدأت بتفجير سيارتين مفخختين في مدينة صوران التي

جاءت العملية بالتعاون بين عدد من الفصائل الإسلامية المعارضة هي: حركة أحرار الشام وفيلق الشام وجيش الإسلام، بالتعاون مع هيئة تحرير الشام، ونجحت في "اقتحام أسوار دمشق والسيطرة على كراج العباسيين وساحة العباسيين، إضافة إلى الطرق المؤدية إلى أم الحوش والطريق المؤدي إلى حي الفيحاء الدمشقي والأوتوستراد الدولي المؤدي إلى طريق دمشق-حمص. حسبما أعلن الشامي في تصريحات صحافية له اليوم.

وفي سياق متصل وردت معلومات عن فرض قوات الأسد لحظر للتجول في "العباسيين- جوبر- محيط برزة" نظراً لاحتدام شدة المعارك بين الطرفين بالإضافة الى توقف طريق حمص دمشق الدولي عن العمل، بالتزامن مع استهداف

....رؤية المزيد