المزيد  
الثورة السورية في عامها الثامن.. ومازلنا على العهد (مقال)
خطوة جديدة للسيطرة على انتشار السلاح في مناطق درع الفرات
البنتاغون يوضح حقيقة الإبقاء على ألف جندي في سوريا
ربا حبوش: مؤشرات لتحريك الحل السياسي
تعرف (ي) إلى عدد المدنيين الذين قتلوا في الباغوز
عاجل.. النظام يقصف قرى بإدلب وريف حماة الغربي
«إيران باقية وتتمدد».. كيف نجح نظام الملالي في شراء سوريا؟ (التجنيس نموذجاً) (تحقيق)
وزير التعليم العالي يكتب لـ "أنا برس" عن التحديات التي تواجه القطاع

الهيئة توجه رسالة قوية.. أبرز ما جاء ببيان القيادي بتحرير الشام أبو خالد الشامي

 
   
10:18

http://anapress.net/a/952156976012783
511
مشاركة


الهيئة توجه رسالة قوية.. أبرز ما جاء ببيان القيادي بتحرير الشام أبو خالد الشامي
تحرير الشام- أرشيفية

حجم الخط:

أصدر القائد العسكري بهيئة تحرير الشام أبو خالد الشامي، بياناً مساء يوم أمس الأربعاء 6 مارس/ آذار 2019، أعلن فيه عن استمرار العمليات العسكرية التي تقوم بها الهيئة.

وقال أبو خالد، في البيان الذي شاركه عبر قناته بتطبيق تليغرام وتداولته صفحات مختلفة تابعة للهيئة: "المجاهدون العاملون خلف خطوط العدو يغيرون على مواقع العدو في قلعة شنبر بريف اللاذقية فيقتلون ويثخنون في صفوف عناصره لتصل حصيلة قتلاه إلى خمسة وثلاثين عنصراً بالإضافة لضابط إيراني وذلك بعملية انغماسية نوعية ضمن سلسلة عمليات".

وتابع: "إن عملياتنا العسكرية مستمرة حتى يعلم كل معتد أثيم أن لأهل الشام رجالاً يحمونهم وأبطالاً يذودون عن أعراضهم".

ووجه الشامي خطابه لقوات النظام والقوات الروسية قائلاً: "أبشروا بليل طويل عبوس وأيام سود مخضبة بالدم، فما ظنكم بأهل الإيمان وأحفاد الصحابة.. والذي رفع السماء بلا عمد ليس بيننا وبينكم إلا سنة الصديق وسيف خالد بن الوليد، والحسام الذي سله الشيخ أبو عمر سراقب -تقبله الله- ونحن قدر الله فيكم"، بحسب نص البيان.

رسالة

وخاطب الشامي مقاتلي الهيئة قائلاً: "يا فوارسَ إدلب وحلب وأسُود حماة وحمص وصناديدَ درعا ودمشق ورجال الساحل والشرقية..  نقول لكم: امضوا على بركة الله، فوالله لن يخذلكم الله وقد نفرتم في سبيله وابتغاء مرضاته.. إيّاكم ووهْن القُلوب وراحة الأبدان، أو أن يجد إليكم الشّيطان سبيلاً يُضعِف يقينكم".

وتابع: "ذودوا عن دينكم، واثأروا لأهلكم الذين نكل بهم طيران الاحتلال وسيروا على درب إخوانكم الشهداء، ولا ألفيَنّ أحدكم وقد أرخى عن الزّناد يديه..  ليكن شِعاركم: على دينِنا لا نُساوم، وعنْ درب الجهاد لا نَعدل، ماضون في جهادنا وثورتنا حتى يحكُم الله بينَنا وبين القوم المجرمين"، على حد وصف البيان.

ويأتي ذلك البيان بعد القصف الجوي والصاروخي الذي استهدف المنطقة. وبعد هجمات نفذتها هيئة تحرير الشام قبل يومين على مواقع لقوات النظام في ريف اللاذقية أسفرت عن مقتل 35 عنصراً وضابط إيراني. (المزيد من التفاصيل: جندي إيراني آخر يُقتل في سوريا.. حصيلة هجوم اللاذقية).

 

 




كلمات مفتاحية