المزيد  
موسكو تعزز قدراتها البحرية مجدداً في الساحل السوري
تفاصيل مشروع قانون أمريكي يهدد تركيا
دراسة: الأمريكيون يملكون نصف أسلحة المدنيين في العالم
زواج القاصرات.. القانون السوري والمجتمع يشرّعان
اتفاق روسي تركي بشأن تل رفعت وآلية عودة المهجرين
منصة القاهرة: لائحة المعارضة للجنة الدستورية جاهزة.. والعقبة ليست في أسماء المرشحين
تيار الغد السوري لـ "أنا برس": نظام المثالثة التركيبة المنطقية للجنة الدستورية
في العيد.. أطفال سوريا يبيعون أحلامهم

في ذكراها السابعة.. ماذا حدث لـ "الثورة السورية"؟

 
   
14:20


في ذكراها السابعة.. ماذا حدث لـ "الثورة السورية"؟

بالتزامن مع قرب ذكراها السابعة يتحدث رئيس مجلس السوريين الأحرار أسامة بشير، عن "الثورة السورية" ومآلاتها المختلفة، مؤكدًا في بداية حديثه مع "أنا برس" على أنها "ثورة ورغم سنواتها السبعة التي مضت لم يستطع النظام أن يقضي عليها".

"ورغم التدخل العسكري الروسي والدعم السياسي المقدم من روسيا وإيران وكل الميليشيا الداعمة للنظام وتخاذل المجتمع الدولي والعربي إلا أن الثورة مازالت مستمرة.. إنها ثورة شعب طالب بالحرية هذه الحرية التي يتشدق بها الغرب".

وتابع: "لكن لم نر إلا الخذلان والتآمر على حقنا وثورتنا وشعبنا.. هاهو شعبنا الصابر وثورار ثورتنا الأبطال يواجهون قوى الشر والإجرام روسيا والنظام وإيران.. وما يحزننا أكثر هو هذا الصمت العربي والدولي على أبشع الجرائم التي تحصل اليوم بحق شعبنا في الغوطة".

الثورة ليست جغرافيا إذا سيطروا عليها يعني أنها انتهت، الثورة هي فكر وهذا ما لا يستطيعون السيطرة عليه
 البشير

واستطرد رئيس مجلس السوريين الأحرار قائلًا: "نعم إنها ثورة، ثورة الحرية والكرامة.. خلال أعوام الثورة كلها لم تقف آلة القتل ورغم كل هذا التخاذل الدولي والعربي لم يستطيعوا إيقاف الثورة ومازلت مستمرة.. الثورة ليست جغرافيا إذا سيطروا عليها يعني أنها انتهت، الثورة هي فكر وهذا ما لا يستطيعون السيطرة عليه".

وشدد على أن "سبع سنوات مضت ورغم كل العنف والتآمر على الثورة إقليميا وعربيًا ودوليًا مازالت مستمرة وستبقى مستمرة حتى تحقيق النصر".

وأفاد رئيس مجلس السوريين الأحرار بأن  "الوضع الحالي للثورة ولسوريا بشكل عام يتلخص في أن النظام والمعارضة أصبحوا خارج التفاهمات الدولية ومصالح هذه الدول وهي يتم التفاهم فيما ببنهم عليها، فنرى أن الجميع يعمل لمصالحه وأصبحت الأرض السورية محتله وهذا الاحتلال جاء باسم محاربة الإرهاب وطالما النظام لا يعتبر إلا تركيا محتله جعل تلك الدول تعمل المستحيل على بقاء النظام".

وقال إنه "لقد اصبحت الثورة خارج معادلتهم.. وأميركا هي الغائب الحاضر وليس الروس هم اللاعوين الأساسيون في سوريا وإن كان هكذا يرى الآخرون ولكن الحقيقة هي أميركا اللاعب الأول وهي التي تحافظ على نظام بشار وإن كان الروس يعلنون ذلك علنا بدعمهم سياسيا وعسكريا للنظام".

لكن –وبحسب البشير- هذا لا يبرر جرائمهم وجرائم النظام التي تسكت عليها أميركا وعندما يزداد الضغط الشعبي في العالم على هذه الجرائم تعمل أميركا على امتصاص هذا الغضب بتصريحات وتهديدات للنظام بأنها ستقوم بعمل عسكري وهذا ماحصل منذ اسبوع عندما حركت بوارجها مع بريطانيا باتجاه سوريا ولكنها وقفت بالجزر اليونانية واكتفت بذلك مع ان قرار مجلس الأمن هدنه لمدة ثلاثين يوم والنظام لم يلتزم بها.

وتساءل: ماذا فعلت أميركا وأوربا إلا تصريحات اعتدنا عليها منذ الكيمياوي اول مرة وغيرها من المرات التي تم استخدام الكيمياوي من قبل النظام؟ معتبرًا أن تحريك هذه البوارج هو امتصاص للغضب الشعبي واعطاء مزيد من الوقت للنظام والروس بإستمرار عملياتهم بالغوطة.

وإلا لو ارادت اميركا ردع النظام في الغوطة لقصفت النظام من عرض البحر او بطائراتها من قاعدة انجليك بتركيا .لكن تحريك البوارج هو لعبة فقط. واختتم تصريحاته قائلًا: هم يريدون القضاء على الثوار وتدمير الغوطة ودخولها، ومن ثم الإتجاه إلى بقية المناطق المحررة في سوريا . وشدد على أن كل ما يقال أن هناك ضربة لإيران أو تحجيمها هو مجرد كلام اعلامي فقط .فالقوات الإيرانية تمر بالقرب من القواعد العسكرية الاميركية بدير الزور .دون ان تتعرض للقصف او الإعتراض من الأميركان. وأوضح أن أميركا لا تريد إسقاط نظام بشار الأسد ومايجري الآن في الغوطة هو تحت انظار الأمريكان.