المزيد  
تداعيات الحرب على مزارعي "الذهب الأحمر" في سوريا
اسرائيل ترفض اتفاق الجنوب.. وتطالب بإخراج مليشيات إيران من سوريا
أمريكا ترسم خريطة سوريا الجديدة
حكومة إنقاذ.. مبادرة جديدة في إدلب "تعرف على تفاصيلها"
تركيا وإيران..صفحة جديدة من العلاقات
رياض درار في حوار المصارحة والمكاشفة مع قراء "أنا برس"
قصة شاب سوري احتال على داعش وأدانته محكمة ألمانية
تعاطف دولي مع الدفاع المدني مع استمرار التعرض للمؤسسات الانسانية شمالي سوريا‎

سيناريوهات ضبابية تنتظر الحكومة المؤقتة

 
   
12:28


سيناريوهات ضبابية تنتظر الحكومة المؤقتة

أصدر رئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب قراراً بإيقاف رواتب الموظفين، وأن العمل بات تطوعياً وبدون أي استحقاقات اعتباراً من مطلع الشهر الجاري، مؤكداً أن الحكومة ستستمر في صرف مكافآت شهرية لموظفيها حسب قدرتها بعد توقف الدعم المقدم من المانحين في الفترة الأخيرة.

ووفق المركز الصحفي السوري، برر أبو حطب أن سبب القرار يعود للأحداث الأخيرة التي شهدتها محافظة إدلب من اقتتال الفصائل، منوهاً أن الحكومة المؤقتة لاتزال موجودة في باقي المناطق من ريف حلب الشمالي والقنيطرة ودرعا وريف دمشق وحمص.

وبدوره قال وزير الصحة في الحكومة المؤقتة فراس الجندي لـ أنا برس: بالأصل لا يوجد أي دخل ثابت للحكومة المؤقتة، ولكيلا يتعرض الوزراء لمساءلات قانونية من قبل الموظفين تم اتخاذ القرار، وتم تخيير الموظفين بالاستمرار بالعمل تطوعياً أو ترك الوظيفة، فعندما تأتي موارد مالية سيتم توزيع مكافآت للموظفين.

وأكد الجندي أنه لهذه اللحظة لا يوجد أي دعم للحكومة من أي دولة أو من أي جهة خارجية، ولنقص الموارد المادية تم اتخاذ هذا القرار من قبل الحكومة المؤقتة.   

 

إحدى انعكاسات مؤتمر الرياض هو إيقاف الدعم المادي عن الائتلاف والحكومة
جميل عمار

يقول المحلل السياسي جميل عمار لـ أنا برس: لا شك أن هناك مخطط أمريكي روسي بتجفيف كل منابع تمويل المعارضة سواء السياسية والعسكرية، وهناك ضغط على كل من الرياض وأنقرة والدوحة بقطع تمويل المعارضة أو تقديم أي مساعدة لوجستية في الداخل.

ويؤكد عمار أن إحدى انعكاسات مؤتمر الرياض هو إيقاف الدعم المادي عن الائتلاف والحكومة التي لا تقدم ولا تأخر، ووقف تركيا الدعم عن الائتلاف هي إحدى المحطات التي تسبق مؤتمر الرياض التي بدورها لن تخلو من المفاجأت

والجدير بالذكر أن قرار إيقاف الرواتب جاء بالتزامن مع تسريبات إعلامية بأن الحكومة التركية أوقفت الأسبوع الماضي الدعم المالي عن الائتلاف الوطني السوري المعارض، ووفق التسريبات أبلغت تركيا الائتلاف أنها لن تقدم الشهر الجاري الدعم المالي المعروف والذي يزيد على 320 ألف دولار شهرياً، كما خفض الأمين العام للائتلاف "نذير الحكيم" رواتب 15 موظفا في الائتلاف.