المزيد  
ستة أسباب رئيسية تدفع بتوقعات سلبية للأزمة السورية في 2018
2017عام الانكسارات والتراجع العسكري لفصائل الثورة السورية
الدراما السورية في 2017.. مسلسلات الأجزاء في الصدارة وابتعاد عن تناول الأزمة
هكذا تعاملت إسرائيل مع الملف السوري في 2017.. وتوقعات بتدخل مباشر في 2018‎
تنظيم الدولة يسيطر على ثلاثين قرية في ريف حماة ويتقدم نحو مدينة إدلب
في الذكرى الخامسة لرحيله.. ما زالت كلماته دامغة في وجدان السوريين
عام هزائم تنظيم البغدادي.. داعش يتلقى ضربات موجعة في 2017
بالصور والفيديو: عام الأحداث الساخنة.. هذا أبرز ما حدث في 2017

النظام يُعرقل مفاوضات جنيف.. وهذا هو الموقف الروسي

 
   
10:04


النظام يُعرقل مفاوضات جنيف.. وهذا هو الموقف الروسي

أعلن رئيس البعثة الروسية لدى مقر الأمم المتحدة في جنيف، أليكسي بورودافكين، أن وفد نظام الأسد في الجولة الـ 8 لمحادثات "جنيف" سيعود إليها الأحد القادم.

وقال بورودافكين، في تصريحات صحفية أدلى بها : "أنه سيصل وفد الحكومة السورية برئاسة بشار الجعفري إلى جنيف لمواصلة المفاوضات السورية في 10 ديسمبر/كانون الأول. مضيفاً أن وفد النظام سيكون في جنيف حتى يوم 15 من الشهر ذاته.

وأكدت مصادر إعلامية موالية للنظام، أن الوفد "متريث" في الذهاب إلى جنيف، وربطت بين سفر الوفد بتغيير المعارضة من خطابها وبياناتها المستفزة، لاسيما تكرار الحديث عن الشروط المسبقة، وعودتها إلى ما قبل القرار الأممي 2254

ومن جهتها أكدت المعارضة أن عدم حضور وفد النظام إلى الجولة الثانية من مفاوضات جنيف هي مسؤولية المجتمع الدولي ومجلس الأمن، وطالبت المعارضة المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته كاملاً تجاه إنجاح مؤتمر جنيف للوصول إلى حل ينهي معاناة الشعب السوري.

وكان المتحدث الرسمي باسم وفد المعارضة، "يحيى العريضي"، قد تساءل كيف لنا أن نسحب بيان "الرياض 2" وهو منسجم مع قرارات الشرعية الدولية وبيان جنيف، نحن لا نستطيع تصنيع قرارات دولية بأنفسنا.

 النظام والروس يوهمون الرأي العام بأن هناك مفاوضات.. وفي الحقيقة لا توجد أي مفاوضات بأي معنى من المعاني

يقول الكاتب والصحفي أحمد كامل، النظام والروس يوهمون الرأي العام بأن هناك مفاوضات، وبالحقيقة لا توجد أي مفاوضات بأي معنى من المعاني، ولا يوجد جدول أعمال حقيقي ليناقشه الأطراف، ويهومون بأن المفاوضات ندية وحقيقية وأن هناك وفدين أحدهما نظام والأخر معارضة وهي أكبر كذبة.

ويستطرد: نعم هناك وفد نظام ووفد معارضة يسيطر عليه النظام والروس والسيسي، وبالتالي ليس وفدا معارضا أبداً، والنظام يفعل كل ذلك لإعطاء هذه المعارضة مصداقية وأنها ندية للنظام.

ويوضح كامل خلال حديثه لـ "أنا برس"، كل هذه الحركات من قبل النظام وبتنسيق كامل من الروس حتى ننجر وراء هذه المعارضة على أنها معارضة قوية وندية وأن النظام يخاف مفاوضتها، وكل ما يحدث منذ جنيف1 وحتى الآن عبارة عن مسرحية وتضيع للوقت، وسيبقى النظام يضيع الوقت حتى لو أصبح وفد المعارضة كله معه، النظام لا يريد أن يدخل في مفاوضات مع ما يسمى " المعارضة".

فاللعبة أصبحت مكشوفة كما يعتقد الصحفي أحمد كامل، مرة دي مستورا هو من يضع العصي بالعجلات ومرة روسيا ومرة النظام، عبارة عن تبادل الأدوار لتضيع الوقت، وليكون بالنهاية حل سياسي على المقاس الروسي وفق مصالحها في سوريا. ولم يكن هناك أي مفاوضات جدية حتى هذه اللحظة، والنظام حقق كل ما يريد ومشكلتنا كمعارضة ليست في دستور أو انتخابات، مشكلتنا هي بشار الأسد ونظامه.

من جهته يرى الأكاديمي السوري الباحث والخبير بالشأن الروسي محمود الحمزة خلال حديثه لـ "أنا برس أن القاسم المشترك لكل "المفاوضات" هو مقابلات ونقاشات بين المبعوث الأممي، وكل وفد على حدة، ولم يلتقِ وفد المعارضة مع وفد النظام حتى اليوم ولا مرة.

القاسم المشترك لكل "المفاوضات" هو مقابلات ونقاشات بين المبعوث الأممي، وكل وفد على حدة

ويوضح الحمزة، أن هذا دليل على أن لدى نظام الأسد خطة واضحة باستغلال المفاوضات، وكل التصريحات حولها، لكسب الوقت والمماطلة، وإلهاء المعارضة والرأي العام السوري والدولي، بأن النظام يؤيد المفاوضات، لكنه ينتقد المعارضة، بحجة أنها غير موحدة تارة، وغير مستعدة تارة، وأن وفدها يضم إرهابيين تارة، وأخيرًا أن بيانها في الرياض يشير إلى رحيل الأسد وإيران.

ويشير الحمزة إلى ألا ننسى عدد "الفيتوات" التي اتخذتها روسيا، دفاعًا عن نظام الأسد المجرم وحماية له، لأنها حقيقة تحمي مصالحها الجيوسياسية، وكذلك تستخدم الورقة السورية في منافستها مع الغرب. والنظرية الروسية تقول، وتدعمها معظم الدول العربية: علينا إسقاط الثورة السورية فهي الأخطر في الموضوع. والدليل أن معظم الدول العربية والإقليمية تسير مع الرؤية الروسية، حيال الوضع السوري، التي وضعت أسسها أميركا و(إسرائيل).

ويختم الحمزة، بأن تصريحات بوتين حول الضغط على كل الأطراف ما هي إلا تصريحات رنانة وإعلامية، للأسف الروس والنظام يعرقلون جنيف لكي ينجح سوتشي، فالروس يصرحون شيئا ويفعلون شيئا أخر، وينتظرون الأمريكان حتى يقولوا كلمتهم الفاصلة أيضا في الشأن السوري.

يشار إلى أن المرحلة الثانية من الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف، استأنفت تحت إشراف الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، بعد توقف لثلاثة أيام، في وقت لم يحضر فيه وفد نظام الاسدوكان مكتب دي مستورا، قد سلم الجمعة الماضي في المرحلة الاولى من "جنيف8"، ورقة تتألف من 12 بنداً، لوفدي جنيف، 

وطلب منهما تزويده بردودهما عليها، تزامناً مع نقاش جدول الأعمال والتي تتضمن على مبادئ أبرزها الاحترام والالتزام الكامل بسيادة سورية، وأن يقرر الشعب السوري وحده مستقبل بلده بالوسائل الديموقراطية ومن طريق صناديق الاقتراع، إضافة إلى بناء جيش قوى موحد.