المزيد  
قوات سوريا الديمقراطية تؤكد استعدادها لحوار مباشر مع تركيا
إدلب والطرق الدولية خط أحمر لروسيا!
بغطاء مكثف للطيران الحربي.. النظام يتقدم باتجاه معرة النعمان
ماذا تعرف عن "فيروس كورونا".. الرعب الذي يجتاح الصين
" بلد محطم وشعب مهجر".. تقرير لحقوق الإنسان في سوريا لعام 2019
من بين 196 دولة.. "سوريا الأسد" بالمرتبة الثالثة ضمن أسوء دول العالم فساداً
رئيس المخابرات التركية يجتمع مع قادة الفصائل.. وأردوغان: "تجهزوا للمعركة الكبرى"
قرار النظام السوري بشراء العقارات والسيارات عبر البنوك حصرا.. أسبابه وتداعياته

بالأرقام.. إيران تشهد أقوى موجة تظاهرات منذ 40 عاماً

 
   
11:06

http://anapress.net/a/293623843139316
مشاركة


بالأرقام.. إيران تشهد أقوى موجة تظاهرات منذ 40 عاماً
تظاهرات إيرانية سابقة- أرشيفية

حجم الخط:

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن المظاهرات الإيرانية الحالية تعد الأكثر دموية منذ 40 عاماً بعد مقتل ما لا يقل عن 180 شخصاً في محاولة يائسة لإيقاف رقعة توسع المظاهرات.

وتشير التقارير إلى "مقتل ما بين 180 شخصاً إلى 450 على الأقل، ويقال إن العدد قد تخطى هذا الرقم بكثير إلا أن المعروف أن الأيام الأربعة التي تلت رفع سعر الوقود في 15 تشرين الثاني، أدت إلى إصابة 2,000 شخص على الأقل، واحتجاز 700 آخرين"، وفق الصحيفة ذاتها.

وتقارن المظاهرات الحالية مع موجة الاحتجاجات التي ضربت البلاد في 2009، بعد الاختلاف على نتيجة الانتخابات والتي أدت كذلك إلى مقتل 72 شخصاً ولكن ضمن فترة طويلة وصلت لمدة 10 أشهر.  اقرأ/ي أيضا: مسؤولة في المقاومة الإيرانية تكشف عن أعداد جديدة لضحايا الانتفاضة الإيرانية

والأخبار الواردة من الداخل الإيراني شحيحة للغاية بسبب إيقاف الإنترنت حيث تم رفع الحظر عنه مؤخراً بعد أسبوعين قام فيها النظام الإيراني بسحق المحتجين

بدأت التظاهرات منذ أسبوعين بعد زيادة مفاجئة لأسعار الوقود زادت عن نسبة 50%. بعد حوالي 72 ساعة فقط من الزيادة نزل الإيرانيون للشوارع في المدن الكبيرة والصغيرة على حد سواء مطالبين بإسقاط الحكومية وقيادات النظام الإيراني.

ردت قوات الأمن بإطلاق النار على المتظاهرين العزل الذي يغلب عليهم الشباب العاطلون عن العمل، أو ذوو الدخل المحدود ممن تتراوح أعمارهم من 19 إلى 26 عاماً.

وقال شهود عيان وعاملون في المجال الطبي إن أعضاء الحرس الثوري أطلقوا النار على المتظاهرين الذين يتراوح عددهم من 40 إلى 100 متظاهر في مدينة ماهشهر وحدها.

واعتبر أوميد ميمريان، نائب مدير مركز حقوق الإنسان لإيران والذي يتخذ من نيويورك مقر له إن " استخدام القوة المميتة والذي نشهده مؤخراً في جميع أنحاء البلاد لم يسبق له مثيل على الإطلاق حتى بالنسبة لإيران المعروفة باستخدام العنف"، بحسب تقرير الصحيفة ذاتهأ.

وتكشف المظاهرات الأخيرة مستويات غير مسبوقة من حالة السخط تجاه القيادات الإيرانية، وتسلط الضوء على التحديات الاقتصادية والسياسية الخطيرة التي يواجها الداخل الإيراني نتيجة للعقوبات الشديدة التي فرضها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وما يزيد خطورة هذه المظاهرات إنها تنتشر في أحياء ومدن البلاد التي تسكنها عائلات من الطبقة العاملة ذات الدخل المنخفض والتي كانت تشكل القوة الموالية تاريخياً للنظام الإيراني بعد الثورة الإسلامية.