المزيد  
واشنطن تؤكد استعدادها لدعم تركيا فيما يخص إدلب
ميلشيا الحشد الشعبي العراقي يرسل مقاتليه إلى خطوط الجبهة في إدلب
عميد كلية الطب بدمشق: أكثر من 150 ألف حالة إصابة بـ "كورونا" في دمشق وحدها
بينهم قتلى من الحرس الثوري.. غارات على مواقع للميليشيات الإيرانية بدير الزور
ميشيل عون: وجود السوريين في لبنان "عبئاً كبيراً" .. ونطلب مساعدة "الهجرة الدولية" لإعادتهم
آلاف العناصر من "داعش" لا يزالون يتحركون بحرية تامة بين سوريا والعراق
مشافي حلب تعاني من نفاد أكياس الجثث بسبب فيروس "كورونا"
وفد المعارضة لـ "أنا برس": تم إلغاء أعمال اللجنة الدستورية بسبب اكتشاف 3 حالات بـ "كورونا"

مئات الفلسطينيين في سجون الأسد ... إلى متى!

 
   
10:46

http://anapress.net/a/369053912882540
239
مشاهدة


مئات الفلسطينيين في سجون الأسد ... إلى متى!

حجم الخط:

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا تندد بأفعال النظام السوري بحق الفلسطينيين المقيمين على الأراضي السوري.

 

نشرت المنظمة فلسطينية السابق ذكرها تنديداً بأفعال النظام السوري بحق الفلسطينيين، وقالت: إن ما يجري بحق الفلسطينيين في معتقلات النظام هو "جريمة حرب".

وأشارت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" إلى أن ما يجري داخل معتقلات النظام للفلسطينيين ليس إلا "جريمة حرب بكل المقاييس"، ودعت النظام السوري لإطلاق سراح المعتقلين بشكل فوري.

وذكرت أيضاً في بيان صدر عنها موثقة من خلاله مقتل "٦٢٢" فلسطينياً في معتقلات النظام تحت التعذيب، بينهم 59 لاجئاً، حيث تم التعرف عليهم من خلال الصور المسربة لضحايا التعذيب في سجون النظام، بالإضافة إلى مقتل 34 امرأة أيضاً تحت التعذيب على يد قوات نظام السوري.

وأكدت بأن عشرات من السوريين واللاجئين الفلسطينيين الذي قضوا تحت التعذيب في معتقلات النظام، لقو حتفهم إما عبر التصفية المباشرة، أو تحت التعذيب بعد تعرضهم لأقسى وأشد أنواع التعذيب.

بينما حمّلت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا السلطة والفصائل الفلسطينية في دمشق مسؤولية عدم الاكتراث بملف المعتقلين وتجاهلها بشكل كامل، على الرغم من وجود عناصر تابعين لها معتقلين في سجون النظام.

وطالبت بشكل مباشر النظام السوري بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين الذين اعتقلهم من خلال الأفرع الأمنية.

وبحسب معلومات نشرتها المجموعة "هناك أكثر من 1787 لاجئاً فلسطينياً اعتقلوا على يد أجهزة النظام، منذ عام 2012 كما اختفى 333 آخرين".




كلمات مفتاحية