المزيد  
واشنطن تؤكد استعدادها لدعم تركيا فيما يخص إدلب
ميلشيا الحشد الشعبي العراقي يرسل مقاتليه إلى خطوط الجبهة في إدلب
عميد كلية الطب بدمشق: أكثر من 150 ألف حالة إصابة بـ "كورونا" في دمشق وحدها
بينهم قتلى من الحرس الثوري.. غارات على مواقع للميليشيات الإيرانية بدير الزور
ميشيل عون: وجود السوريين في لبنان "عبئاً كبيراً" .. ونطلب مساعدة "الهجرة الدولية" لإعادتهم
آلاف العناصر من "داعش" لا يزالون يتحركون بحرية تامة بين سوريا والعراق
مشافي حلب تعاني من نفاد أكياس الجثث بسبب فيروس "كورونا"
وفد المعارضة لـ "أنا برس": تم إلغاء أعمال اللجنة الدستورية بسبب اكتشاف 3 حالات بـ "كورونا"

ارتفاع اعداد المتقدمين لامتحانات الشهادتين في ادلب

 
   
11:38

http://anapress.net/a/269408624212568
53
مشاهدة


ارتفاع اعداد المتقدمين لامتحانات الشهادتين في ادلب

حجم الخط:

وزير التربية والتعليم العالي، هدوء الجبهات عسكريا والاستقرار الاداري أسباب ارتفاع أعداد المتقدمين لامتحانات الشهادتين في إدلب.

 

قال وزير التربية والتعليم التابع لحكومة الانقاذ في محافظة ادلب في تصريح حصري لـ "أنا برس" بأن عدد المتقدمين هذا العام لشهادتي التعليم الأساسي والثانوي بلغ ستة وثلاثين ألف وأربع مئة وتسعة وأربعين طالب وطالبة.

وأضاف الوزير بسام صهيوني "جهود كبيرة بذلت من جميع العاملين في الوزارة والمديريات والمجمعات وكذلك مدراء المدارس وكان هناك استنفار من عدة أشهر لإنجاح العملية التعليمية من حيث تأمين المطبوعات وبنك الاسئلة بالإضافة لتشكيل اللجان المختصة".

وشدد الوزير خلال كلامه على أن هذا الكم الكبير وغير المسبوق في اعداد المتقدمين لامتحان الشهادتين له سببان أساسيان وهما الهدوء من الناحية العسكرية، واستقرار ملف المنطقة من الناحية الإدارية.

وأما عن دور منظمات المجتمع المدني في العملية الامتحانية لهذا العام فقد ذكر الوزير "صهيوني" بأن المنظمات قامت بتقديم بعض اللوجستيات لمراكز الامتحان خصوصا مواد التعقيم والكمامات اضافة الى تعقيم الأبنية قبيل انطلاق الامتحانات.

وفي نهاية حديثه لـ "أنا برس" وصف الدكتور بسام صهيوني الامتحانات بالحدث المميز هذا العام متمنيا التوفيق لجميع الطلبة وعائلاتهم البالغ عددها أكثر من ٣٦ ألف عائلة.

وكانت قد انطلقت صباح اليوم امتحانات شهادتي التعليم الاساسي والثانوي في محافظة إدلب من خلال مجموعة من المراكز الامتحانية الموزعة في عموم المنطقة وتشرف على هذه الامتحانات وزارة التربية والتعليم في حكومة الانقاذ بالإضافة لمجموعة من منظمات المجتمع المدني .

الجدير بالذكر أن امتحانات العام الماضي في منطقة ادلب اجريت في أجواء من الاقتتال المستعر بين الفصائل الثورية وقوات النظام السوري التي كانت تقصف المنطقة وبشدة ما أدى الى تدمير واسع في البنية التحتية وتهجير الملايين من السكان.




معرض الصور