المزيد  
الموت خارج أسوار الوطن
جهود مكافحة المحتوى الإرهابي عبر الإنترنت (فرص وعقبات)
سامو زين يوجه رسالة لبشار الأسد
أجواء رمضان بين الحاضر والماضي في سوريا
هل تتأثر سوريا بخلافات "التعاون الخليجي" الداخلية؟
قصة سوري فرقته الاتفاقيات عن عائلته
بعد بتر ساقيه صاحب المقولة المشهورة "يا بابا شيلني" يظهر بساقين بديلتين
هذا ما تطلبه المعارضة الإيرانية ضد الأسد وخامنئي

خرج الأب للعمل وورائه خرجت الأم، تاركان أطفال في عمر الزهور بلا راعٍ وبلا طعام يطعمونه، عقب ان أغلق الوالدين عليهم الباب وتركوهم سعيًا للرزق، ما اضطر السلطات التركية إلى نقلهم لأحد الملاجئ أو المراكز المختصة برعاية الأطفال.
المناهج الدراسية في سوريا تتسبب بعاصفة انتقادات لوزير التربية

على ما يبدو لن تشفع الخطوة المتخذة من قبل "هزوان الوز" مدير وزارة التربية لدى العاملين في السلك التعليمي، بل على العكس تماماً فإن البيان الذي صدر عن الوزارة مؤخراً بيّن حجم الفجوة الكبيرة بين القائمين على إعداد المنهاج
سوري يفتتح مطعمًا للمأكولات الشامية بهولندا.. وهذه حقيقة جنسية شريكه

تتعدد نماذج وقصص السوريين بالخارج من أولئك الذين نجحوا في أن يقتنصوا لأنفسهم فرصة عمل في المجتمعات الوافدين إليها هربًا من نيران الحرب التي تأكل بلادهم منذ مارس/ آذار 2011، لاسيما قصص نجاح السوريين في أوروبا، وهي قصص متعددة وكثيرة وفي مجالات مختلفة، نجح أصحابها في أن يضربوا المثل في التحدي والإصرار والمثابرة، مع أمل لم يفارقهم، هو أمل العودة إلى سوريا.
بالصور: يحتاجون للعناية الفائقة في العلاج الفيزيائي.. معاناة مئات المدنيين في الريف الحمصي‎

تسّتمر معاناة مصابيّ الحرب والمعارك في الداخل السوري على خلفية الأحداث الممتدة منذ العام 2011 وحتى عامنا الحالي، ومن بين أوجه تلك المعاناة النقص الملحوظ لكوادر المعالجة الفيزيائية وغياب مراكز النقاهة الطبية في مدن وبلدات ريف حمص الشمالي الخارجة عن سيطرة قوات الأسد.

بالأرقام.. تعرف على عدد مرّات استخدام الغاز الكيماوي في سوريا

قال محققو جرائم الحرب التابعون للأمم المتحدة يوم الأربعاء إن القوات السورية استخدمت الأسلحة الكيماوية أكثر من 20 مرة خلال الحرب الأهلية بما في ذلك الهجوم الفتاك في خان شيخون الذي أدى إلى ضربات جوية أمريكية.

فسحة من الأمل.. مراكز معنية بتدريب الفتيات على نشاطات الحياة في سوريا

لعل تسميتها بقصص نجاح شيء من الاجحاف بالمسمى لأنها ليست بالصورة التي يحملها الاسم من معنى، لكن مجرد أن يكون الناجح في سوريا التي لا يخفى على أحد ما تعرضت له من انهيار على كافة المستويات اذا ما استثنينا الحرب والدمار، كافٍ لأن تكون قصص نجاح لمجرد التغلب على الواقع المرير الذين يعيشونه، من خلال الاستمرار والاصرار على التعلم عبر دورات تأهيلية تجمع العشرات من الفتيات لتلقينهن مبادئ عملن يرغبن في ممارسته خلال الحياة العملية وكسب القوت.

مراكز للعلاج النفسي والعقلي في سوريا لعلاج آثار الحرب

الحرب، مصطلح أثقل كاهل الجميع في سوريا مفرزاً تبعات باتت أكثر من أن تُعد، فمن يعيش في الداخل السوري معاصراً أحداثها التي جعلت منها البلد الأخطر في العالم، إضافة إلى المشاكل الاقتصادية والبطالة والهجرة والتشرد وغيرها كفيلة لأن تنتج لدى الكثيرين عقداً وأمراض نفسية وصلت حدّة بعضها إلى الجلطات الدموية والموت لمن نجى من حمم الحرب.


....رؤية المزيد