المزيد  
أجواء رمضان بين الحاضر والماضي في سوريا
هل تتأثر سوريا بخلافات "التعاون الخليجي" الداخلية؟
قصة سوري فرقته الاتفاقيات عن عائلته
بعد بتر ساقيه صاحب المقولة المشهورة "يا بابا شيلني" يظهر بساقين بديلتين
هذا ما تطلبه المعارضة الإيرانية ضد الأسد وخامنئي
قيمةُ العملِ.. نماذجٌ مُلهمةٌ تتحدى الظروفَ الصعبة
زراعة الحدائق المنزلية.. آداة دعم للعوائل المحتاجة
بعض أدوية السرطان قد تسهم في الحد من اضطرابات متلازمة داون

مشروبات الطاقة.. سلاح ذو حدين

 
   
10:36


مشروبات الطاقة.. سلاح ذو حدين

وسط تهافت الشباب على الشعور بالطاقة المتزايدة والقدرة على الحركة، بات لمشروبات الطاقة شعبية كبيرة تحظى بها أوساط الشباب، لاسيما الذين يمارسون أنواع مختلفة من الرياضة.

وبحسب دراسة أجريت حديثًا، فإن الإفراط في مشروبات الطاقة قد يؤدي إلى الإصابة السريعة بهشاشة العظام، كما تسبب أضرارًا بالغة بالكبد تصل إلى التليف، فضلا عن كسل الكلى ورفع ضغط الدم والتسبب في أمراض القلب بسرعة.

ويعود ظهور مشروبات الطاقة إلى العام 1977، حيث ظهرت مع هذا التاريخ أول علامة تجارية لمشروب طاقة في الولايات المتحدة، ومع حلول الألفية الجديد بلغ عددها إلى 500 علامة تجارية.

وأظهرت دراسة جديدة من جامعة ييل الأمريكية، أن مشروبات الطاقة قد تؤدي إلى نقص تركيز الطلاب، وأن الطلاب الذين تناولوها كانوا أكثر عرضة بنسبة 66% لنقص الانتباه وزيادة النشاط.

ويلجأ إلى استخدام مشروب الطاقة الفئة العمرية المتراوحة بين 18 وحتى 35، ورغم ظهور المشروب في الولايات المتحدة للمرة الأولى، إلا أن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية أشارت إلى أن بعض الشركات تروج له على أنه بديل قانوني للمخدرات لما يسفر عنه من شعور بالقوة وتغير الحالة المزاجية.

وبدوره، يقول استشاري التغذية العلاجية بجامعة الأزهر الدكتور يوسف فؤاد حلمي، إن مشروبات الطاقة تحمل بين طياتها فوائد وأضرار، حيث من فوائدها الشعور بالانتباه لفترات طويلة، نتيجة احتوائها على نسبة عالية من مادة الكافيين، والتي تزيد من الطاقة العضلية والذهنية، إلى جانب احتوائها على مركبات غذائية غنية بالبروتين والمواد السكرية بدرجة عالية، كما تدعم الشعور بالقوة والقدرة على الفعل والحركة المتزايدة، لمدة تزيد عن 10 أيام أو قدر أسبوعين.

ويشير إلى الأضرار قائلًا: مشروبات الطاقة تسبب في كثير من الأحيان العديد من المشكلات، منها ما يأتي على المدى الطويل وآخر على المدى القصير، حيث تتسبب في ارتفاع ضغط الدم وسرعة الإصابة بأمراض القلب وكذلك السكري وتلف الكبد والكلى، والإكثار منها يهلك البنية الجسمانية على المدى البعيد.

وبحسب دراسة أجريت حديثًا، فإن مشروبات الطاقة تسبب الأرق والصداع المزمن واضطرابات النوم، كما تؤثر على وظائف الجهاز العصبي المركزي.

وفي السياق ينصح الدكتور يوسف فؤاد حلمي، بعدم الإكثار أو الإفراط في تناول مشروبات الطاقة، على ألا تتعدى العبوتين على أقصى تقدير أسبوعيًا، وهو ما يحفظ الجسم كما يوفر رغبة شاربها في تناولها والشعور بالطاقة، ويفضل أن يقللها إلى عبوة واحدة، ويفضل أكثر استبدالها بالمياه أثناء ممارسة التدريبات الرياضية.

وكشفت دراسة علمية حديثة أصدرتها جمعية القلب الأمريكية، عن تسبب مشروبات الطاقة بمشاكل صحية خطيرة لدى الأطفال.