المزيد  
الموت خارج أسوار الوطن
جهود مكافحة المحتوى الإرهابي عبر الإنترنت (فرص وعقبات)
سامو زين يوجه رسالة لبشار الأسد
أجواء رمضان بين الحاضر والماضي في سوريا
هل تتأثر سوريا بخلافات "التعاون الخليجي" الداخلية؟
قصة سوري فرقته الاتفاقيات عن عائلته
بعد بتر ساقيه صاحب المقولة المشهورة "يا بابا شيلني" يظهر بساقين بديلتين
هذا ما تطلبه المعارضة الإيرانية ضد الأسد وخامنئي

اغتيال قائد جيش الإسلام زهران علوش بغارة يعتقد أنها روسية

 
   
19:13


اغتيال قائد جيش الإسلام زهران علوش بغارة يعتقد أنها روسية

لقى زهران علوش وعدد من قياداته مصرعهم إثرا غارة يعتقد أنها روسية، استهدفت  اجتماع لجيش الإسلام سرسي للغاية،

وأكد ناشطون أن الطيران الروسي لم يغادر المنطقة اليوم، بغارات مكثفة، على الغوطة الشرقية ، وكان من بين هذه الغارات ، غارة مركزة لمكان الاجتماع، وأنباء تؤكد أنه لم بنجوا أحد من الاجتماع,

وصرح قيادي من جيش الإسلام لقناة العربية مباشر، وأكد أن زهران علوش ونائبه والمتحدث الرسمي باسم جيش إسلام علوش لقوا مصرعهم ، بغارة روسية ـ استهدفت مقر الاجتماع,.

وصرح مازن الشامي مدير وكالة قاسيون أن  غارة روسية  اغتالت  قائد جيش الإسلام زهران علوش فقط ونائب زهران علوش والناطق الرسمي باسم جيش الإسلام مصابان ولم يقتلا.

زهران علوش هو قائد جيش الإسلام ، كان معتقل لدى النظام السوري الذي أطلق سراحه، في بداية  الاحداث في سوريا

2011،  وانضم زهران إلى الجيش الحر، وشكل سرية الإسلام في 2012، في الغوطة الشرقي، ومن ثم طور السورية إلى جيش كامل ، سمي جيش الإسلام، شارك في العديد من المعارك في الغوطة ودمشق ومعارك القلمون، ووجهت  إلى زهران العديد من الاتهامات، بسبب عدم التحرك الأخير ، لفك الحصار عن العديد من المناطق  في ريف دمشق والتي يفرض عليها النظام حصاراً خانقا على المدنيين، ومنها قدسيا والهامة.

زهران علوش ولد في مدينة دوما التابعة ل الغوطة الشرقية في ريف دمشق،والده هو الشيخ عبد الله علوش من مشايخ دوما المشهورين في ذلك الوقت والمعروف بالتمسك بمنهج أهل السنة والجماعة (السلفية) والدعوة إليه. سلك محمد زهران درب العلم منذ الصغر اقتداء بوالده، فقرأ القرآن الكريم على والده وعلى بعض شيوخ بلده، وتلقى التعليم الشرعي عليهم، ثم التحق بكلية الشريعة في جامعة دمشق وتخرج منها. سافر محمد زهران إلى المملكة العربية السعودية وأكمل الدراسة في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة في كلية الحديث الشريف والدراسات الإسلامية، ثم بعد التخرج منها عاد إلى بلده ودرس الماجستير في كلية الشريعة بجامعة دمشق. وخلال فترة وجوده في المملكة السعودية درس على عدد ممن يوصفون بكبار علماء الشريعة في الوقت الراهن ومنهم: الشيخ محمد ناصر الدين الالباني، والشيخ عبدالعزيز بن باز، والشيخ محمد بن صالح العثيمين، والشيخ عبد الله بن عقيل والشيخ عبد المحسن العباد البدر والشيخ عبد الله الغنيمان والشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي والشيخ أحمد الددو الشنقيطي.