المزيد  
تركيا: التحضير لعملية عسكرية في سوريا
النظام يسقط طائرة مسيرة في ريف القنيطرة
من جديد.. ترامب يهدد أوروبا.. والمقاتلين الأجانب كلمة السر
واشنطن تقرر إرسال قوات عسكرية إلى السعودية.. وإيران تتوعد بالرد
مشروعات جديدة في المناطق المحررة
واشنطن: لن نسمح بعودة النظام إلى شرق الفرات
تقرير: "قسد" تخرق العقوبات وتمد نظام الأسد بالنفط والغاز
29 مليون طفل ولدوا في ظروف "غير طبيعية"
بالصور.. هدية من أطفال سوريا لأطفال مصر

في أحد أحياء محافظة الجيزة المصرية الشهيرة، أرادت الشابة السورية (التي تنحدر من محافظة دير الزور، وتقيم في مصر حالياً) أن تبعث برسائل إيجابية تُعمق بها العلاقات بين الشعبين السوري والمصري.
سجال عبر مواقع التواصل حول وضع السوريين في مصر

البلاغ الذي قدّمه المحامي المصري سمير صبري (الشهير بـ "محامي البلاغات") والذي طالب فيه بوضع أطر قانونية حول استثمارات وأموال السوريين المتواجدين في مصر، وطالب بعدم "استقبالهم استقبال الفاتحين أو منحهم مزايا"، أعاد ذلك البلاغ السجال عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن وضع السوريين في مصر.
"أبو الولدين".. قصة كفاح سورية على أرض مصرية

سألت الطفل الأول: "هل أنت فلان؟" فأجاب "نعم"، مازحته قائلًا: "أنت مشهور أوي (جدًا).. وصورتك موجودة على الانترنت" فابتسم، قبل أن يأتي أخوه ويشاركنا الحديث حول تلك الشهرة التي حققاها عبر السوشيال ميديا بعد تداولها صورهما، طلبت منهما التعرف إلى والدهما، فأشار إليه حيث يقف فارشًا معروضاته المُغلفة على سيارته.
طريقتان لدخول مصر.. تعرف (ي) إليهما

"من بعد إذن الأدمن، في ناس حابين يجوا نظامي من سوريا شو الإجراءات.. الفيزا بأديش سعرها، وإذا حواليكون حدا بيعميل فيز عطوني رقمو ويكون موثوق"، سؤال طرحه ناشط يحمل حسابه اسمًا مستعارًا وهو "شام الجمال والهوى" عبر مجموعة "البيت السوري في مصر" المختصة بتقديم خدمات واستشارة مختلفة للسوريين عبر موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك". والحقيقة أن "شام الجمال والهوى" ليس وحده عبر تلك المجموعة وغيرها من المجموعات الخاصة بالسوريين وغيرها من الصفحات الذي يوجه ذلك السؤال بخصوص الإجراءات المُنظمة لدخول السوريين إل

"أنا برس" تكشف حقيقة احتفال سوريين بالقاهرة بفوز أردوغان وملاحقة الأمن لهم

في مدينة السادس من أكتوبر المصرية، والتي تشهد تواجدًا مكثفًا للسوريين الفارين من جحيم نيران الحرب في بلادهم، لا صوت يعلو خلال الساعات القليلة الماضية فوق صوت الجدل المثار حول الأنباء التي ادّعت تنظيم سوريين احتفالات واسعة بفوز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الانتخابات الأخيرة في المدينة، وكذا الأنباء المتعلقة بنذر ملاحقات أمنية قد تطول بعضهم، ولسان حالهم يسأل: "أين كانت تلك الاحتفالات التي لم نرها؟".