المزيد  
فقط في سوريا.. بناء مشفى من "اللاشيء" تقريبًا بجهود تطوعية
شرق الفرات على صفيح ساخن.. هل يبدأ التوتر التركي الأمريكي مجددا؟
ربي كما خلقتني يا حسين
كواليس خلاف بين الفصائل على إدارة "إدلب" يكشفها قيادي سابق
هكذا علق جيش الإسلام على قرار النظام بإعدام قائده
"أبو الولدين".. قصة كفاح سورية على أرض مصرية
في سابقة من نوعها.. الاعتراف بأن أزمة الغاز في سوريا مفتعلة لإشغال الناس
تردي الأوضاع في الركبان.. وموسكو تحمل واشنطن المسؤولية
برنامج الغذاء العالمي يُحذر من كارثة إنسانية تلف مصير إدلب

قال المتحدث باسم برنامج الغذاء العالمى إيرفيه فير هوسل، إنه حال اندلاع صراع فى محافظة إدلب شمال غرب سوريا فإن مخزونات البرنامج من الأغذية الموجودة مسبقا داخل سوريا والمتاحة للتسليم عبر الحدود مع تركيا تكفى حوالى 850 ألف شخص لمدة أسبوع واحد.
المظـــــاليـــم.. ضحايــا الاختفـــاء القسري في ســــوريا (ملف خاص)

تلك المشاهد التي صاغها الدكتور يوسف القرضاوي في نونيته الشهيرة ربما هي التي تتداعى إلى أذهان الكثيرين كلما كان الأمر مرتبطًا بـ "السجن" والاعتقال، بخاصة في أقبية المخابرات وسجون نظام الأسد الموحشة.. هناك التعذيب بالمجان –بحسب شهادات الناجين منها- تُمارس أقسى أنواع التعذيب على "الصيد الثمين" الذي لا يدري إن كانت نهايته قد حانت في تلك السجون أم أن أمامه فرصة أخرى ليرى النور؟!
"أمّ خالد".. سأظلّ أبحث عن ابني حتّى أجده أو تنتهي بي الحياة

تواظب أمّ خالد منذ أربع سنوات على الذهاب إلى القصر العدلي بشكل مستمر منذ بدء الدوام الرسمي حتّى انتهائه، وهي تحمل صورة لابنها "وليد" الذي يبلغ من العمر 20 عاماً عند اعتقاله عقب تظاهرة في دمشق مطلع العام 2012 كما قال لها أحد أصدقائه.
عثمان.. سبع سنوات من الاختفاء القسري

الموت هو ذاته المصير الذي تخشاه أسرة عثمان على ابنهم.. "دفع أهله مصاري كتير لظباط وعساكر كي يقدروا ياخدوا خبر صغير عن ابنهم.. قدروا يوصلوا إلى أنه تم نقلة لسجن صيدنايا، بعد هي الفترة لا توجد أي أخبار إطلاقا، لا بمصاري ولا بظباط ولا بأية طريقة أخري".

تحرش لفظي وجسدي.. ناجية من سجون الأسد تروي معاناتها

في غرفة التفتيش بمقر الفرع، كان الصدمة لي عندما طلب منّي مدير السجن التعرّي تماما، كيف يحدث ذلك وأنا ابنة البيئة الدمشقيّة المحافظة

"نبيل".. ست سنوات في انتظار ملتقى لا يجيء

"محاسب وذو شخصية محبوبة من الجميع تقريبًا.. يشهد له الجميع بأخلاقه الحسنة.. يساعد الصغير والكبير.. وقف بوجه أية عملية تخريب من أي طرف انتقل للعيش قرب عمله في مدينة الكسوة بجوار العاصمة دمشق.. كنا ننتظره يوميًا في المنزل بعد انتهاء عمله، حتى جاء اليوم الذي طال انتظاره.. طال الانتظارجدًا، فقد انتظرناه ست سنوات كاملة حتى الآن، ولم يأت بعد!"

ذهب لتأجيل تجنيده.. واختفى قسريًا منذ 2014 ولا أحد يعرف مكانه

في ليلة حالكة من إحدى ليلات العام 2014 الموحشة، وهو العام الذي شهد "كوارث" بالجملة في سوريا، وتزايدت فيه حدة العنف والضغوط الملقاة على عاتق السوريين، وقويت فيه شوكة "الإرهاب" ونافورات الدماء المُسالة، اختفى صديق أنس عن الأنظار.. أين هو؟ أين ذهب؟ متى يعود؟ هل اعتقل؟ هل لازال على قيد الحياة؟


....رؤية المزيد