المزيد  
منظمة تكشف تلاعب واشنطن بأعداد المدنيين الذين قتلوا جراء ضربات التحالف الدولي
موجة غضب عارمة حول تصريحات "السيسي" عن "حلب"
ذكريات موجعة للاجئين السوريين بحلول شهر رمضان
النظام يحاول ترسيم الحدود في سهل الغاب.. وهكذا رد القادة العسكريون
"تعذيب وحشي" يتعرض له المعتقلون السورين في سجون لبنان
أجواء رمضان بين الحاضر والماضي في سوريا
عملية " الفجر الكبرى" بقيادة إيرانية هل تتجاوز خطوط التحالف الحمراء؟
روسيا تدعو للبدء بصياغة دستور.. ومراقبون: الحل ما يزال بعيداً
"الخوف الثالث".. صفحات تُسجل الحدث السوري جرحًا بجرح

"ما هذا الكتاب بدراسة منهجية رصينة، ولا هو برسمٍ بيانيّ لقلب سوريا الجريحة، بقدر ما يخطّ لسطور الدم المسفوك على ملح ترابها في خمسٍ من السنوات عجاف. إنها صفحات تسجّل للحدث السوري، جرحاً بجرح، وصرخة بصرخة".. كذلك تقول الكاتبة والناشطة السورية البارزة مرح البقاعي في مقدمة كتابها "الخوف الثالث" الذي صدر حديثًا عن مؤسسة "كرييت سبيس" للنشر في الولايات المتحدة الأميركية.
كمال خير بك.. وداعًا أيها الشعر

"أبحث عن عاصفة مرة تجتاحني، تجتاج جدراني تخطفني لعالمٍ ثانٍ، لعالم يعلو على الأرض والحب والبُغض، لعالك تحضَّر في لحمه خناجرُ الرَّفضِ".. رحلة البحث تلك هي التي رسمت حياة الشاعر والمقاوم السوري كمال خير بك، الذي يعد علامة من علامات الشعر السوري بل العربي ككل.
نوري الجراح يعلن ترشحه لرئاسة رابطة الكتاب السوريين

وفق البيان الصادر في العاشر من شهر آذار (مارس) الجاري عن المكتب التنفيذي لرابطة الكتاب السوريين، الذي يقر مبدأ الانتخاب الديمقراطي الحر لرئيس الرابطة، والذي بموجبه تم فتح باب الترشيح للمنصب، أعلن الشاعر السوري نوري الجراح ترشيح نفسه لرئاسة الرابطة خلفًا للمفكر الراحل صادق جلال العظم، في بيان نشره على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".
قمر كيلاني.. "المتمردة الذهبية" على تقاليد المجتمع

موهبةٌ بارزة وطموحٌ جامح امتازت بهما الكاتبة الدمشقية قمر كيلاني منذ نعومة أظافرها، مكناها من أن تضع أعمالها الأدبية وغير الأدبية في موقع الصدارة، وأن يحتل اسمها موقعًا بارزًا بين مثقفي جيلها رغم عدم الاهتمام بدور المرأة آنذاك، لتستطيع الكاتبة أن تحفر اسمها بثبات وأناة إلى أن دخلت في موسوعات عالمية بين أعلام القرن.

زكي الأرسوزي..  مؤسس الفكر القومي العربي

يعد زكي الأرسوزي من أبرز مؤسسي الفكر القومي العربي، ولد في اللاذقية عام 1900، ودرس هناك إلى أن انتقل مع عائلته إلى أنطاكية، ثم انتقل مع أسرته إلى تركيا بعد نفي السلطات العثمانية لهم، وهناك واصل دراسته وأتقن اللغة التركية. فيما بعد انتقل الأرسوزي إلى بيروت ودرس اللغة الفرنسية ثم عاد إلى أنطاكية.

"الإبداع السوري" مُستمر رغم أهوال الحرب خلال ست سنوات

"يسير الغريب في حيّ ضوضاؤه تصمّ الآذان، وهو الذي لثم صدر أمه في نفس هذا المحيط منذ أربعين عاما. وإذا كان الذي عاش مذ جنينا هنا، لم يحتمل أبعاد الزمان في هذا المكان، فكيف للغريب أن يحتمل، ولو حتى هديل حمامة غريبة، تئنّ في أذنه، يسير الغريب باحثا عن أنثى يحتمي في جوفها، من عذاب الطنين، ويبقى الغريب غريبا.. ويبقى للطنين حق امتلاك الطريق".

غادة السمان.. نجمة ساطعة في سماء الأدب العربي

منذ أن برز اسمها في الساحة الأدبية في العالم العربي وهي تخرج عن كل الحدود المرسمومة لها سلفًا، تتمرد على قواعد المجتمع غير المنطقية أو كما تسميها "على المنطق اللامنطقي للأشياء"، لا تتوقف عن كونها مثارًا للاختلاف والجدل سواء في أعمالها الأدبية التي حملت تميزًا نوعيًا لإبداع كاتبة عربية متفردة أو من خلال أعمال لآخرين كشفت عن علاقتهم بها مثلما فعلت مؤخرًا حين نشرت رسائل الشاعر أنسي الحاج إليها، وهي رسائل عاطفية تكشف عن حبه لها.


....رؤية المزيد