المزيد  
انفوجراف.. "العجوز ترامب" أكبر رؤساء أمريكا منذ 228 عاما
طهران تهدد ترامب.. إيران ترد على الرئيس الأمريكي بشأن "البرنامج النووي"
"الأمم المتحدة".. فرص وتحديات "تصحيح المسار"
تفاصيل الدور الذي تريد أن تلعبه موسكو على الساحة الدولية عبر بوابة الاستانة
تركيا تنفي تصريحات مثيرة للجدل حول "الأسد".. وخبراء يحللون لـ "أنا برس" موقف أنقرة
في ذكرى رحيله.. "جورج أورويل" روائي مُلهِم أضاف للقاموس السياسي الكثير من المصطلحات
حملة جديدة تطال التراث العالمي في مدينة تدمر من قبل داعش
اتساع رقعة الاشتباكات بين أحرار الشام وجند الأقصى لتشمل عدة مناطق في إدلب
"الأمم المتحدة".. فرص وتحديات "تصحيح المسار"

"إن كل المبادئ والأسس التي بنيت على أساسها المنظمة الدولية قد تم انتهاكها، بما في ذلك مبدأ سيادة الدول على أراضيها.. لقد صرنا مهددون بفوضى عالمية" بهذه الكلمات تصف الوكيل السابق لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة السفيرة ميرفت التلاوي واقع منظمة الأمم المتحدة، وهو الواقع الذي تُحمل مسؤولية كاملة إلى "الدول الكبرى".
تحذيرات من مناورات لـ "توريط المعارضة" خلال محادثات الأستانة

حالة من الضبابية تفرض نفسها على كثيرٍ من الخيوط الرئيسية لمحادثات أو مفاوضات الأستانة، بداية من المشاركين في تلك المحادثات وانتهاءً بمحاوره وأجندته السياسية وأهدافه وما سوف يخرج عنه من قرارات، مرورًا أيضًا برغبة الجانب الروسي ورؤيته "المسبقة" للمحادثات، ذلك في الوقت الذي حذّر فيه محللون سوريون من مناورات للنظام وداعميه من أجل "توريط المعارضة" خلال تلك المحادثات.
تقرير: دلالات "خروقات الهدنة" وتأثيرها على مؤتمر "الأستانة".

وكانت روسيا قد توصلت إلى اتفاق مع أنقرة في 30-12-2016 ينص على وقف اطلاق نار شامل في سوريا، تعمدت ميليشيات إيران الشيعية وقوات الأسد على خرقه في عدة مناطق أهمها، محاولة اجتياح منطقة وادي برى المحررة واقتحام عدة مناطق في الغوطة الشرقية وقصف متفرق على مناطق في أرياف حلب وإدلب ودرع وحمص، ومن المقرر أن يبدأ نظام الأسد والمعارضة السورية مفاوضات سياسية في أستانا الكازاخستانية، في حال نجاح وقف إطلاق النار.
شكوك ومخاوف تلف مصير "مؤتمر الأستانة" الغامض.. لهذه الأسباب

ومن المقرر أن يعقد اليوم (الأربعاء) لقاء تشاوري في العاصمة التركية "أنقرة" لعددٍ من الفصائل وقوى المعارضة المتواجدة في تركيا لبحث مسألة المشاركة بمؤتمر الاستانة، ذلك في الوقت الذي اجتمعت فيه الهيئة العليا للمفاوضات (الثلاثاء) من أجل مناقشة الموقف من حضور مؤتمر الأستانةن وسط مخاوف بشأن أن تكون اللقاءات التي تبدأ في تركيا اليوم "خطوة لتجاوز الائتلاف والهيئة العليا وتمهيد الطريق لتشكيل تمثيل معارض يقبل بتجاوز بيان جنيف وقرارات مجلس الأمن التي حدد أساس الانتقال السياسي وهو الحد الأدنى المقبول وإلا ي

شارك برأيك.. هل تنجح (أستانا وجنيف) في إعطاء قبلة الحياة للمسار السياسي؟

يدخل السوريون عامهم الجديد 2017 لا يحدوهم سوى أمل في أن يشهد العام حلحلة الأزمة التي تدخل عامها السابع بعد أسابيع عدة. ويبدأ ذلك العام مدفوعًا بتطورات ميدانية وسياسية مُهمة كان آخرها اتفاق وقف إطلاق النار الذي عدّه الكثيرون "فرصة تاريخية لوقف الحرب وإعادة الهدوء إلى سوريا وفتح المجال أمام المسار السياسي". ويترقب السوريون جولتين من المباحثات السياسية خلال الشهرين الأوليين من العام: مباحثات "أستانا" في شهر يناير (كانون الثاني) الجاري، وجولة المفاوضات الجديدة في جنيف التي سبق وأن أعلن عنها المبعوث

الطلاب الجامعيون بين مخاطر الاعتقال ودفن أحلام مستقبلهم

ويرى كثير من الأهالي أنه رغم كل ذلك ترى المئات من هؤلاء لا يزالون يرسلون بناتهم إلى الجامعات والمناطق الخاضعة لسيطرة النظام لاكمال دراستهن كي يرتاحوا من هم التكفل بهن بعد انتشار العنوسة وعزوف معظم الشباب عن الزواج، إضافة إلى إصرار قسم كبير من الشباب على مواصلة الذراسة لضمان مستقبلهم بعد أن طال أمد الحرب في سوريا واستمرار المجهول الذي ينتظرهم رغم عزوف القسم الأكبر من زملائهم على الاستمرار في الدراسة.

المراهنة على الخلاف الروسي الإيراني.. فخ جديد

قال المعارض السوري د.خالد الناصر إنه كان قد سبق وأن راهنت قوى الثورة والمعارضة السورية على الدور الأمريكي الذي كان يبدو مناصراً بقوة لهدفها الرئيس: تنحية بشار الأسد وإسقاط نظامه المجرم، ليتضح أن الولايات المتحدة بسلوكها السلبي المتناقض مع ما تعلن أدت كما حدث في العراق إلى تقديم سورية لقمة - وإن كانت غير سائغة - لإيران وميليشياتها الطائفية، ووضعت سورية بسكوتها المتواطئ تحت الهيمنة العسكرية الروسية.


....رؤية المزيد