المزيد  
العار يُلاحق المجتمع الدولي.. ستة أعوام على مجزرة الغوطة
داعش.. لا يزال يتمدد
تركيا: نمتلك معلومات عن لقاء مسؤولين أميركيين بمنظمة إرهابية في سوريا
كردستان العراق.. تزايد أعداد النازحين وتراجع أعداد اللاجئين السوريين
صحيفة موالية: التضخم يسجل أدنى مستوى في 2018 منذ بدء الأزمة
تركيا: لن نسمح للولايات المتحدة الأمريكية بتكرار سيناريو "منبج" شرقي الفرات
استراتيجية جديدة للتعامل مع اللاجئين المخالفين في إسطنبول بعد انتهاء المهلة
واشنطن تدين استهداف الرتل العسكري التركي.. والأمم المتحدة تحذر من تداعيات الحادثة
المال أولًا.. فتاة سورية ضحية مشافي لبنانية

تشرح مزنة في حديث لـ"أنا برس" كانت الفتاة تبدو نحيلة للغاية، ولم يكن باستطاعة ذويها فعل شيء في ذلك اليوم، سوى أن أمها كانت تقوم بوضع قماس مبلل على جبينها لتخفّض حرارة الفتاة المرتفعة، لكن كل ذلك كان دون جدوى"
في عيد العمال .. أرباب عمل سوريون يستعبدون موظفيهم

سنتين إلا شهر، هي مدّة قضاها رامي، 28 عاماً، في عمله ضمن إحدى المؤسسات الصغيرة للسوريين في تركيا، توّجه بعدها إلى اليونان، وأكمل طريقه نحو النمسا، لكن مازال يكرر جملة واحدة عن عمل السوريين في تركيا هي "استعباد السوري للسوري".
مطلوب للسلطات اللبنانية .. نصف السوريين في لبنان

قبل ستة أيام، هزت سلسلة تفجيرات بلدة القاع اللبنانية الحدودية مع سوريا، لكن التفجيرات لم تنتهي فقط عند بلدة القاع، وإنما عمت لبنان كله، وأصابت السوريين تحديداً بشظاياها، وجعلت ليلهم محتجزاً بأمر من بلديات لبنان، فيما على الجانب المقابل بدأت تظهر كارثة من نوع آخر قد تجعل نصف اللاجئين السوريين في سجون لبنان إذا ما استمرت أيام آخرى.
السوريون يواجهون صدقة صوّرني بأحذيتهم

انتشر كثيراً في الأيام الأخيرة وخصوصاً في شهر رمضان المبارك نشر صور على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيها ما يسمون أنفسهم أهل الخير وهم يقدمون مساعدات بسيطة في بعض الصور لأطفال الشهداء وأوراقاً مالية في صور أخرى لعوائل لا تملك قوت يومها

جدل حول مجزرة عائلة عابدين في تركيا

بأمر من رئيس الجمهورية التركي :رجب طيب أردوغان: تم تكليف والي هاتاي وقيادة الجيش بفتح تحقيق بمقتل 11 سوريا على الحدود التركية السورية أمس وتوقيف خمسة عناصر من مطلقي النار لتتم محاكمتهم.

هل تنجح تركيا في وقف تدفق اللاجئين السوريين إلى أوروبا؟

على مدار خمس سنوات، هي عمر الأزمة السورية التي بدأت في مارس 2011، كان اللاجئون هم أكثر الفئات التي سددت فواتير النزاعات السياسية، حيث خرجوا من بلادهم وفضلوا الهرب من القتل على يد الجماعات المسلحة أو نظام بشار الأسد؛ ليواجهوا مصير الموت أثناء محاولات الهجرة إلى أوروبا.