المزيد  
الأسد يتهم قائمة المعارضة في اللجنة الدستورية بـ "العمالة"
غالبيتهم من الأطفال والنساء.. حصيلة ضحايا قصف النظام لمناطق سريان الهدنة
وردات تقاوم الانطفاء والذبول في ظروف "لا ترحم".. عن المطلقات والأرامل
روسيا: الهجمات الكيماوية "تمثيل" بإخراج عنصر استخباراتي بريطاني
بريطانيا: الأسد باقٍ.. لهذا السبب
تفاصيل دراسة ألمانية جديدة تُدين نظام الأسد
الأمم المتحدة تُتم إيصال مساعداتها لمخيم الركبان.. والأزمة مستمرة
سوتشي.. الغموض يلف مصير إدلب
"ضحايا النسيان" في "دار السلامة".. تجربة إنسانية مُلهمة

مع استمرار تردي الأوضاع الطبية في سوريا، لايزال الوضع الإنساني يزداد سوءًا يوما بعد يوم، بخاصة بعد عمليات التهجير والنزوح وما انطوت عليه من قصص مأساوية من مخلفات الحرب التي ألحقت الضرر بالكثير من السوريين، بخاصة الفئة الضعيفة التي لا حول لها ولا قوة، وهم "المسنون" من الكثير من الحالات التي هربت من نار الحرب التي لم ترحم شيخوختهم، ليجدوا أنفسهم في واقعهم المنسي والمُهمل، دون معيل أو مأوى.
تعدد الزوجات في سوريا.. الحرب تفرض كلمتها

"كل ما أطلبه هو العدل، لا شيء سوى العدل في المعاملة والاهتمام"، هذا ما قالته السيدة السورية "أم محمد" لدى حديثها عن زواج زوجها بأخرى قبل فترة.
"الفاتورة اللبنانية ترتفع!".. نُشطاء يتداولون "فيديوهات" توثق انتهاكات بحق لاجئين

قضية الطفل السوري أحمد الزعبي وجدت تفاعلاً واسعاً من قبل الناشطين السوريين بشكل خاص عبر "السوشيال ميديا" خلال الأسبوع الماضي، وقد وجهوا انتقاداتهم للسلطات اللبنانية واتهموها بارتكاب انتهاكات واسعة بحق اللاجئين السوريين.
شهادات حول أزمة "الحليب".. وسيدة سورية تستغيث!

"الفقراء وحدهم هم المتضررون من أزمة نقص الحليب.. العبوة كانت تباع بأكثر من ألفي ليرة.. واليوم هناك نقص شديد"، بهذه الكلمات ومن قلب العاصمة السورية "دمشق" تستغيث سيدة سورية –رفضت الإفصاح عن اسمها خشية تعرضها لمضايقات أمنيّة- بسبب أزمة نقص حليب الأطفال وغلاء سعر المتوافر.

صرخات الموالين.. شوكة في حلق النظام

قبيل أيام قليلة خرجت مذيعة سورية موالية للنظام السوري في تدوينة لها عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" تُخاطب من خلالها اللاجئين بقولها: "لا تبكوا حالكم.. ابكوا حالنا"، تشتكي فيها من صعوبة الأوضاع داخل سوريا.

الموت يلاحق المهجرين أينما كانوا.. عائلة عبد الهادي نموذجاً

"رضينا بالهم والهم لا يرضى بنا!"، مثلٌ شعبي يعكس حالة أسرة الشاب عبد الهادي القاطن بأحد بلدات الشمال بعد نزوحه من مدينة دوما، وهو نموذج يعكس حالة الكثيرين من القاطنين بتلك المخيمات والأوضاع المأساوية، بخاصة في فصل الشتاء.

في المخيّمات.. لا خصوصيّة لفرد أو عائلة

في الطريق إلى خيمة "أبو محمّد" في أحد المخيّمات المنتشرة شمال سوريا، يسير الدليل أمامنا على الطريق الموحل، يحاول الهرب من بركة ماء تارة أو حفرة غمرها الطين تارة أخرة، بينما تنتشر على قارعتي الطريق خيام تبدو للوهلة الأولى وكأنّها متلاصقة ببعضها البعض.


....رؤية المزيد