المزيد  
الحمزة: "روسيا اليوم" مارست تضليلًا إعلاميًا في واقعة اعتقال الروس لعناصر من النظام
قصة عائلة مهجرة من الغوطة
ديما موسى تشرح لـ "أنا برس" أولويات عمل الائتلاف ودوره في المرحلة المقبلة (حوار)
لهذه الأسباب.. لن يتم المساس بالجنوب السوري
مديرة "زنوبيا" ترصد لـ "أنا برس" جهود الجمعية في دعم المرأة السورية‎
الخارجية الامريكية لـ "أنا برس": إيران عائق أمام الحل في سوريا
تفاصيل تروى لأول مرة عن احتجاز الأحزاب الكردية نساء وأطفال على حواجزها
برهان غليون لـ "أنا برس": لا توجد أي صفقة أمريكية روسية لإخراج إيران من سوريا

لافروف: واشنطن "قصفت مفاوضات جنيف"

 
   
10:35


لافروف: واشنطن "قصفت مفاوضات جنيف"

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس الجمعة، الولايات المتحدة وحليفتيها فرنسا وبريطانيا بـ"قصف مفاوضات جنيف" حول النزاع السوري حين وجهت ضربات عسكرية في سوريا الأسبوع الفائت.

وصرح لافروف عقب لقائه موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستوراـ في موسكو "يوم 14 أبريل(نيسان)، لم يقتصر القصف في سوريا على مواقع كيماوية تم اختلاقها، بل (شمل) أيضاً مفاوضات جنيف" التي جرت برعاية الأمم المتحدة.

وأضاف "بعد مؤتمر سوتشي وقمة الرؤساء الروسي والتركي والإيراني، كنا على وشك أن نحيي في جنيف حواراً فعلياً بين السوريين، (يتناول) قبل كل شيء إصلاحاً دستورياً"، معتبراً أن "الضربات الغربية بددت هذه الفرصة".

ومن جهته، شدد دي مستورا على ضرورة "خفض التوتر" في الملف السوري، مبدياً أمله في "استمرار" قناة التواصل بين موسكو وواشنطن.

وقال: "نحتاج إلى نزع سياسي لفتيل التفجير، وليس فقط عسكرياً، وآمل بان يكون ذلك ممكناً عبر مباحثات مقبلة".

وأضاف "أنا مرتاح جداً لمعرفة أن هناك التزاماً قوياً من جانب روسيا للتقدم نحو عملية سياسية (...) رغم ما حصل الأسبوع الفائت. من المهم طي صفحة هذا الهجوم الكيماوي المفترض".

وشهدت جنيف جولات عدة من التفاوض بين ممثلين للنظام ومجموعات المعارضة برعاية الأمم المتحدة، لكنها لم تفض إلى أي نتيجة ملموسة.

وفي موازاة ذلك، ترعى موسكو وأنقرة وطهران عملية آستانا التي أتاحت إقامة أربعة مناطق لخفض التوتر بهدف الحد من المواجهات في سوريا.