المزيد  
إيران تبحث عن قطعة مع كعكة الإعمار.. وهذه الخطوة الأولى
دراسة جديدة تكشف عن مفاجأة حول "الإرهاب العالمي"
صرخة امراة سورية.. أين حقي؟! أطفالي باتوا بلا طعام
سجالات متواصلة حول "عودة اللاجئين"
تركيا: نأمل بالتوصل إلى حل بشأن إدلب ولن نسمح بارتكاب المجازر فيها
دلالات اقتراب تنظيم الدولة من مطار دمشق الدولي
العفو الدولية تطلق مبادرة لكشف مصير المعقلين في سوريا
لاءات العودة (ملف خاص)

لهذه الأسباب.. لن يتم المساس بالجنوب السوري

 
   
13:59

http://anapress.net/a/141899538580321
0
مشاركة


لهذه الأسباب.. لن يتم المساس بالجنوب السوري
درعا

حجم الخط:

بعد السيطرة على الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي، يبدو أن أنظار النظام تتوجه نحو الجنوب السوري بدعم وبمساندة روسية إيرانية، على رغم الأنباء التي تحدثت عن انسحاب المليشيات الإيرانية من المنطقة.

تزامنت تحضيرات النظام لعملية عسكرية في الجنوب السوري مع تحذيرات الولايات المتحدة الأمريكية لنظام الأسد من أنها ستتخذ "إجراءات حازمة ومناسبة" ردا على انتهاكات وقف إطلاق النار قائلة إنها تشعر بقلق بشأن تقارير أفادت بقرب وقوع عملية عسكرية في إحدى مناطق عدم التصعيد في شمال غرب البلاد، في إشارة إلى تحركات الميليشيات الطائفية في درعا

قالت هيذر ناورت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية في بيان إن "الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات حازمة ومناسبة ردا على انتهاكات نظام الأسد بوصفها ضامنا لمنطقة عدم التصعيد تلك مع روسيا والأردن، كما حذرت بشار الأسد من توسيع نطاق الصراع"، بحسب رويترز.

وجاء التحذير الأميركي بعد إلقاء قوات النظام منشورات فوق محافظة درعا الجنوبية تحذر من عملية عسكرية وشيكة، وتدعو المقاتلين المعارضين إلى إلقاء السلاح.

 نجار: الفصائل الجنوبية المرتبطة بغرفة الموك والتي تأتمر بأوامر أمريكية تعلم أن ضربها مستحيل

يقول الخبير السياسي والمقرب من الفصائل المعارضة، حسام نجار، إن "الجنوب خاضع للإرادة الأمريكية الإسرائيلية ولن تستطيع أية قوة العبث به". وفي هذا الصدد يكشف النجار عن أنه "عندما سأل أحد قادة الجنوب السوري لماذا لم تقوموا بمساعدة الغوطة، أجابه القائد إن الأمريكان طلبوا منهم التوقف كي لا يتم ضرب الجنوب وأنهم لن يقدموا أي مساعدة لأي فصيل سيساعد الغوطة. كما قال له القائد أن الأمريكان طلبوا منهم التواصل مع قادة فصائل الغوطة كي يوقفوا القتال بينهم حتى يتم مساعدتهم".

ومن ثم يرى النجار، أن "الجنوب السوري لن يتم المس به مطلقاً من قبل الروس، لأن الخطة الإسرائيلية التي تقتضي تشكيل قبعة تسمى الدرع الواقي تحتوي كامل سورية، وبمسافات محددة شرقاً وجنوبا وغربا.. ودفع الإيراني للداخل السوري والروسي للساحل؛  لذلك منطقة الجنوب آمنة كما يعتقد الخبير السياسي، خاصة بالمناطق القريبة من الأردن، مشيراً إلى أنه عندما يحاول الروس ضرب الجنوب فهناك حدود لن يستطيعوا التقدم نحوها، والروس عندما يصرحون يكون تصريحهم موجه بعدة رسائل.. بالطبع معظمها للفصائل الجنوبية وحاضنة النظام والأهالي".

ويؤكد المحلل السياسي على أن "الفصائل الجنوبية المرتبطة بغرفة الموك والتي تأتمر بأوامر أمريكية تعلم أن ضربها مستحيل، في كافة الأحوال جميع التصريحات الإعلامية لها أهداف عديدة متنوعة".

تعزيزات

وبدوره، كشف الناشط الإعلامي جواد المسالمة من درعا، خلال اتصال هاتفي معه، عن أن "هناك تعزيزات من قوات النظام والمليشيات الإيرانية تصل إلى الجنوب تحضيرا لعملية عسكرية في المنطقة".

وأكد المسالمة أن "هناك اتفاقية دولية فيما يخص الجنوب السوري، بين عدة دول إقليمية ودولية تحرص لئلا يكون هناك أي تصعيد في المنطقة الجنوبية، مشيراً إلى أنه يستعبد أي عملية يمكن أن يقوم بها النظام والميليشيات الإيرانية".

وحول ما إذا كان هناك أي انسحاب للمليشيات الإيرانية من درعا، يقول الناشط الإعلامي، إن "المليشيات الإيرانية سحبت نحو ما يقارب الـ ٦٠ مقاتل إلى دمشق أغلبهم خدمات ثابته، وبالتالي كما يرى المسالمة أن المليشيات الإيرانية إذا انسحبت من درعا والقنيطرة ستبقى جبهات النظام فارغه، لذلك يصور النظام وإيران للعالم أن المليشيات الإيرانية تنسحب".