المزيد  
موسكو تعزز قدراتها البحرية مجدداً في الساحل السوري
تفاصيل مشروع قانون أمريكي يهدد تركيا
دراسة: الأمريكيون يملكون نصف أسلحة المدنيين في العالم
زواج القاصرات.. القانون السوري والمجتمع يشرّعان
اتفاق روسي تركي بشأن تل رفعت وآلية عودة المهجرين
منصة القاهرة: لائحة المعارضة للجنة الدستورية جاهزة.. والعقبة ليست في أسماء المرشحين
تيار الغد السوري لـ "أنا برس": نظام المثالثة التركيبة المنطقية للجنة الدستورية
في العيد.. أطفال سوريا يبيعون أحلامهم

قصة عائلة مهجرة من الغوطة

 
   
02:30


قصة عائلة مهجرة من الغوطة
صورة أرشيفية للمخيم

"لدينا مشكلة في مخيم البل شمال حلب، مياه الشرب لا يقدموها أبدًا، التمديدات جاهزة للحمامات ويوجد حنفية خارجية، لكن يأتي لونها أصفر.. يوم فيها عشب ويوم آخر تاتي فيها حيوانات صغيرة كالبلعط، نشرب منها ونواجه الموت في حياة التهجير".

هكذا يقول أبو عصام وعائلته القاطنين بالمخيم، في حديث خاص مع "أنا برس"، فهم يعيشون في ظروف سيئة في المخيم دون خدمات ولا اهتمام يذكر من قبل المسؤولين، حسب وصفه.

عصام، وهو الطفل الأكبر في العائلة، عندما وصف حالهم، قال: "تشرق علينا الشمس ونحن تحت ظل الخيمة في الحر الشديد مع والدتي وأبي وإخوتي، نحاول تبريد أنفسنا بالماء، علنا نجد فيها ما يساعدنا على التحمل والصبر في رمضان".

 سنتابع أحوال المهجرين في المخيمات ونعمل على تحسينها
  الحكومة المؤقتة

"المخيم أبسط ما يطلق عليه هو أنه مخيم المعاناة والموت؛ فلا خدمات جيدة ولا إمكانيات نحملها كعائلات مهجرة من الغوطة خرجت دون أي مقومات تساعدها على الحياة بعد الحصار في غوطة دمشق من العام 2013 حتى الشهر الرابع في العام 2018"، يقول عصام.

ورصد مراسل "أنا برس" في جولة  بالمخيم حالات مرضية وأوضاع صحية سيئة لدى المهجرين بسبب الفقر الذي تحمله تلك العائلات.

نائب رئيس الحكومه السورية المؤقتة  أكرم طعمة، قال في اتصال خاص مع "أنا برس": سنتابع أحوال المهجرين في المخيمات ونعمل على تحسينها".

معاناة

ومن بين أوجه المعاناة التي يمكن ذكرها، أن مدينة مارع في الشمال السوري، قد سجلت في المشفى العام بداخلها حالة ولادة لامرأة مهجرة من الغوطة، لطفل يحمل تشوهات خلقية أدت لوفاته بسبب تعاطيها حبوب فيتامينات، كما أفاد مدير المشفى في تقرير اطلعت عليه "أنا برس".

أكدت الكوادر الطبية في التقرير أن "سوء الوضع الطبي والرقابة على المهجرين في المخيمات كانت أحد الأسباب التي أجبرت الأم على تناول الحبوب في ظنها أن الطفل بحاجة لفيتامينات مساعدة في ظل الفقر الذي يواجههم".