المزيد  
واشنطن تؤكد استعدادها لدعم تركيا فيما يخص إدلب
ميلشيا الحشد الشعبي العراقي يرسل مقاتليه إلى خطوط الجبهة في إدلب
عميد كلية الطب بدمشق: أكثر من 150 ألف حالة إصابة بـ "كورونا" في دمشق وحدها
بينهم قتلى من الحرس الثوري.. غارات على مواقع للميليشيات الإيرانية بدير الزور
ميشيل عون: وجود السوريين في لبنان "عبئاً كبيراً" .. ونطلب مساعدة "الهجرة الدولية" لإعادتهم
آلاف العناصر من "داعش" لا يزالون يتحركون بحرية تامة بين سوريا والعراق
مشافي حلب تعاني من نفاد أكياس الجثث بسبب فيروس "كورونا"
وفد المعارضة لـ "أنا برس": تم إلغاء أعمال اللجنة الدستورية بسبب اكتشاف 3 حالات بـ "كورونا"

حيلة للتخفي: ميليشيات إيران تختبئ خوفا من الطيران الاسرائيلي

 
   
18:17

http://anapress.net/a/342715155301842
261
مشاهدة


حيلة للتخفي: ميليشيات إيران تختبئ خوفا من الطيران الاسرائيلي

حجم الخط:

حيلة جديدة يتبعها النظام السوري وميليشياته ليتمكنوا من لفت الأنظار عنهم وضمان بقاء الميليشيات الإيرانية في سوريا بسلام وأمان، بطريقة تحميها من صواريخ الطائرات الإسرائيلية التي تستهدف وجودها في الداخل السوري.

 

حيث قامت المليشيات المدعومة من إيران، والمنتشرة قرب مدينة تدمر، باستبدال العلم الخاص بهم بعلم النظام السوري، أنفسهم من المزيد من غارات الطيران الإسرائيلي الذي طالما قام بتدمير مقرات ومواقع هامة تتبع للميليشيات الإيرانية في سوريا وخصيصاً قرب دمشق.

جاءت حادثة رفع أعلام النظام بعد سماع تحليق مكثف ومستمر لطيران استطلاع مجهول في الليالي الأخيرة، في سماء المنطقة التي تعتبر معقلاً للمليشيات المدعومة من قبل الحرس الثوري الإيراني.

وبشكل خاص بدأت الحيطة تزداد بعد الضربة الدامية التي استهدفت مواقعها في ريف دير الزور يوم الأربعاء ونقلت على أثرها قياديين من لواء فاطميون إلى دمشق، كما نشرت جنودها في الأحياء السكنية داخل مدينتي البوكمال والميادين.

وبحسب مصادر كشفت أن عدد المواقع التي رفعت الأعلام السورية قد تجاوز

20 موقع، جلهم مواقع تعتبر مستهدفة من قبل الطيران الإسرائيلي في أي لحظة.

ويذكر أن أكثر من 20 عائلة نزحت من مناطق ريف دير الزور الغربي خلال 48 ساعة الماضية إلى ريف الرقة الشرقي الخاضع لسيطرة قوات النظام، خوفا من استهداف مقرات الميليشيات الإيرانية التي تقع قرب منازلهم، ومعظم العائلات وصلت إلى مدينة معدان وبلدة معدان عتيق وبعضهم إلى قرية البوحمد وظور شمر في ريف الرقة.




كلمات مفتاحية