المزيد  
دراسة جديدة تكشف عن مفاجأة حول "الإرهاب العالمي"
صرخة امراة سورية.. أين حقي؟! أطفالي باتوا بلا طعام
سجالات متواصلة حول "عودة اللاجئين"
تركيا: نأمل بالتوصل إلى حل بشأن إدلب ولن نسمح بارتكاب المجازر فيها
دلالات اقتراب تنظيم الدولة من مطار دمشق الدولي
العفو الدولية تطلق مبادرة لكشف مصير المعقلين في سوريا
لاءات العودة (ملف خاص)
لا.. لن أعود إلى سوريا.. أخشى التورط في قتل إخوتي

خسائر سوريا في تموز.. 15 "مجزرة"

 
   
13:18

http://anapress.net/a/32550465084457
مشاركة


خسائر سوريا في تموز.. 15 "مجزرة"
مجازر سوريا- أرشيفية

حجم الخط:

شهدت سوريا خلال شهر يوليو (تموز) الماضي، 15 "مجزرة"، بحسب إحصاءات الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في أحدث تقاريرها الصادرة اليوم الخميس الموافق 9 أغسطس (آب) 2018.

حمل التقرير النظام السوري والمليشيات الإيرانية مسؤولية عن تنفيذ سبع "مجازر"، كما حمل "التنظيمات الإسلامية المتشددة" مسؤولية ارتكابها ست "مجازر"، وأخيرًا القوات الروسية "مجزرة" واحدة، و"مجزرة" أخيرة  على يد جهات مجهولة لم يتم التمكن من توثيقها.

وفيما يرتبط بالتوزيع الجغرافي لتلك "المجازر"، فإن هناك ست مجازر في درعا، وخمس في السويداء، ومجزرتان في دير الزور، واحدة في حلب وأخرى في القنيطرة". أسفرت جميعها عن مقتل  219 شخصًا.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، ضمن تقاريرها الشهرية، وقوع "ما لا يقل عن 21 حادثة اعتداء على المراكز الحيوية المدنية في سوريا خلال تموز/ يوليو الماضي.

وكشفت الشبكة عن أن "النظام السوري مسؤول عن 52.38% من هذه الانتهاكات، تليه التنظيمات الإسلامية المتشددة والتحالف الدولي بنسبة 4.76% لكل منها، فيما وقعت 38.1% من الحوادث على يد جهات مجهولة". (اقرأ/ي أيضًا: تعرف إلى عدد حوادث الاعتداء على المراكز الحيوية في سوريا خلال تموز).

حوادث الاعتداء على المراكز الحيوية المدنية خلال الشهر -بحسب الشبكة- توزعت على الشكل التالي: البنى التحتية (4)، المراكز الدينية (6)، المراكز الطبية (4)، المراكز التربوية (4)، المربعات السكنية (1)، مخيمات اللاجئين (1)، المراكز الثقافية (1).

وارتفعت حوادث الاعتداء على المراكز الحيوية في سوريا ارتفعت إلى 474 حادثة، منذ مطلع عام 2018، وفق أرقام الشبكة السورية، معظمها وقع في شهري كانون الثاني وشباط، اللذين سجلا 136 و156 حادثة على التوالي.

وشهد شباط الماضي حملة عسكرية شنها النظام السوري ضد فصائل المعارضة في الغوطة الشرقية، والتي تمكن بموجبها من السيطرة عليها، مستهدفًا المراكز الحيوية المدنية والعسكرية على حد سواء.

886 شخصًا قتلوا في سوريا خلال شهر تموز
  الشبكة السورية

وختمت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها مطالبة مجلس الأمن الدولي بإلزام النظام السوري والحليف الروسي والإيراني بتطبيق القرار رقم 2139، وبالحد الأدنى إدانة استهداف المراكز الحيوية التي لا غنى للمدنيين عنها. 

وفي سياق متصل، وثق كل من المركز السوري للحريات الصحافية (التابعة لرابطة الصحافيين السوريين)، وكذا الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل ثلاثة من الكوادر الإعلامية في الداخل السوري خلال شهر يوليو (تموز) الماضي.

وفي أحدث تقاريرها، ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن ثلاثة من الكوادر الإعلامية قتلوا وأصيب آخر وتم اعتقال آخر، ليصل بذلك إجمالي القتلى من الكوادر الإعلامية على يد النظام السوري إلى 12 شخصًا في العام 2018 فقط، بحسب بيانات الشبكة.

ووثق المركز السوري للحريات الصحفية، 11 انتهاكًا بحق الإعلام في سوريا خلال الشهر ذاته، أفضت إلى تلك النتائج. ليصبح عدد القتلى بين الإعلامين في سوريا 434 قتيلًا منذ بداية الأزمة السورية.

وبحسب بيانات الشبكة، فإن 886 شخصًا قتلوا في سوريا خلال شهر تموز، و547 قتلوا بسبب التعذيب، وتم توثيق 4 حوادث اعتداء على مراكز طبية أفضت إلى مقتل عنصر واحد من الدفاع المدني (اقرأ/ي أيضًا: "سليمان المفعلاني".. ضحية "تموز" ضمن كوادر الدفاع المدني).

شهد العام الجاري –بحسب بيانات الشبكة السورية- مقتل 4759 مدنيًا، و1104 طفلًا، و794 سيدة، و147 ضحية بسبب التعذيب، و4082 حصيلة الاعتقال التعسفي.




كلمات مفتاحية