المزيد  
الطلاب السوريون يحصدون المراتب الأولى في الجامعات التركية
بعد القصف المتبادل بينهما.. خارجية النظام: لا نريد أي مواجهة عسكرية مع تركيا
القوات التركية تدخل على خط المواجهة مع قوات النظام في ريف حماة
بعد رفع البنزين.. سلعة جديدة يتجه النظام لزيادة أسعارها
موسكو: الحل في سوريا يتطلب مراعاة مصالح إيران
تركيا توجه رسالة حادة للنظام السوري
"إدلب" على رادار التصعيد والخلاف الروسي التركي
مهندس سوري يضرب عن الطعام.. ويبعث برسالة إلى العالم

النظام يوضح موقفه من استخدام أسلحة كيماوية في كباني

 
   
15:20

http://anapress.net/a/317146956871974
مشاركة


النظام يوضح موقفه من استخدام أسلحة كيماوية في كباني
النظام السوري- أرشيفية

حجم الخط:

 زعم النظام السوري أن التقارير التي نشرت عن استخدام قواته سلاح كيميائي في بلدة كباني غربي البلاد "غير صحيحة". وطبقاً لما نقلته وكالة الأنباء الموالية "سانا" عن مصدر بالخارجية السورية –لم تذكر اسمه- فإن "المجموعات الإرهابية المسلحة وبعض وسائل الإعلام التابعة لها، بتوجيهات من مشغليها، تناقلت خبرا كاذبا مفبركا عن استخدام الجيش العربي السوري سلاحا كيميائيا في بلدة كباني بريف اللاذقية"، على حد قوله.

وتابع: وزارة الخارجية "تؤكد على ما جاء في بيان القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة من نفي قاطع لهذه الأخبار جملة وتفصيلا، وأنها عارية تماما من الصحة"، وخاصة أن دمشق "قد تعاونت بشكل تام مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية" التي اعتبرت سوريا خالية من هذه الأسلحة.

وذكر المسؤول أن سوريا "لم تستخدم هذه الأسلحة سابقا ولا يمكن لها أن تستخدمها الآن، لأنها لا تمتلكها أصلا، ولأنها تعتبر استخدام مثل هذه الأسلحة السامة مناقضا لالتزاماتها الأخلاقية والدولية"، كما أنها تشدد "على أن مثل هذه الفبركات الإعلامية الفارغة والمكشوفة والمكررة والممجوجة لن تثنيها عن استمرار حربها في مكافحة الإرهاب".

وجهت هيئة تحرير الشام، أمس الأحد، اتهاماً مباشراً لنظام الأسد باستخدام "غاز الكلور" في قصف استهدف بلدة الكبانة (الواقعة في جبل الأكراد شمالي اللاذقية)، وذلك طبقاً لما كشفته وكالة إباء الناطقة باسم الهيئة.

وقالت الوكالة في تقرير لها: "ميليشا الأسد (..) استهدفت صباح الأحد نقاط المرابطين على تلة الكبانة بثلاث صواريخ راجمة محملة بمادة الكلور السام، بعد محاولة فاشلة للتقدم من نفس المحور". بينما لم يتم الإعلان عن إصابات بالغاز بعد. ويذكر أن الاشتباكات التي اندلعت اشتباكات بين هيئة تحرير الشام والحزب الإسلامي التركستاني معاً في مواجهة قوات الأسد، مساء السبت، أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من عناصر نظام الأسد، طبقاً للوكالة.

وقبل أيام، تحدث القائد العام لـ"حركة أحرار الشام" جابر علي باشا، عن أبرز الأحداث الجارية في المعارك قرب إدلب وريف حماة، وأوضح خلال كلمته مدى شدة المعارك ووقوفهم في وجه النظام السوري "للدفاع عن الأهالي المظلومين ومنع دخول النظام إلى المناطق المحررة". ظهر جابر علي باشا في تسجيل خاص على قناة الإعلامي طاهر العمر، وهو أحد المقربين من الحركة، عبر "تليغرام"، وذلك يوم الخميس الماضي، وتم التصوير في إحدى نقاط القتال قرب إدلب وريف حماة، ومن حوله عناصر تتبع للحركة وللجبهة الوطنية للتحرير، وفقاً لما أظهره التسجيل المعروض.

وأكد جابر علي باشا أنهم كحركة أحرار الشام أحد مكونات الجبهة الوطنية للتحرير سيزجون بكل إمكاناتهم المادية والبشرية "في سبيل الدفاع عن المحرر وأهلنا وديننا دون أن ندخر جهداً في صد النظام والميليشيات المقاتلة معه والقوات الروسية المساندة له". ( مزيد من التفاصيل)