المزيد  
فقط في سوريا.. بناء مشفى من "اللاشيء" تقريبًا بجهود تطوعية
شرق الفرات على صفيح ساخن.. هل يبدأ التوتر التركي الأمريكي مجددا؟
ربي كما خلقتني يا حسين
كواليس خلاف بين الفصائل على إدارة "إدلب" يكشفها قيادي سابق
هكذا علق جيش الإسلام على قرار النظام بإعدام قائده
"أبو الولدين".. قصة كفاح سورية على أرض مصرية
في سابقة من نوعها.. الاعتراف بأن أزمة الغاز في سوريا مفتعلة لإشغال الناس
تردي الأوضاع في الركبان.. وموسكو تحمل واشنطن المسؤولية

تعرف إلى عدد حوادث الاعتداء على المراكز الحيوية في سوريا خلال تموز

 
   
13:25

http://anapress.net/a/304854075013444
45
مشاركة


تعرف إلى عدد حوادث الاعتداء على المراكز الحيوية في سوريا خلال تموز
صورة أرشيفية

حجم الخط:

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، ضمن تقاريرها الشهرية، وقوع "ما لا يقل عن 21 حادثة اعتداء على المراكز الحيوية المدنية في سوريا خلال تموز/ يوليو الماضي.

وكشفت الشبكة عن أن "النظام السوري مسؤول عن 52.38% من هذه الانتهاكات، تليه التنظيمات الإسلامية المتشددة والتحالف الدولي بنسبة 4.76% لكل منها، فيما وقعت 38.1% من الحوادث على يد جهات مجهولة".

حوادث الاعتداء على المراكز الحيوية المدنية خلال الشهر -بحسب الشبكة- توزعت على الشكل التالي: البنى التحتية (4)، المراكز الدينية (6)، المراكز الطبية (4)، المراكز التربوية (4)، المربعات السكنية (1)، مخيمات اللاجئين (1)، المراكز الثقافية (1).

وارتفعت حوادث الاعتداء على المراكز الحيوية في سوريا ارتفعت إلى 474 حادثة، منذ مطلع عام 2018، وفق أرقام الشبكة السورية، معظمها وقع في شهري كانون الثاني وشباط، اللذين سجلا 136 و156 حادثة على التوالي.

وشهد شباط الماضي حملة عسكرية شنها النظام السوري ضد فصائل المعارضة في الغوطة الشرقية، والتي تمكن بموجبها من السيطرة عليها، مستهدفًا المراكز الحيوية المدنية والعسكرية على حد سواء.

886 شخصًا قتلوا في سوريا خلال شهر تموز
  الشبكة السورية

وختمت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها مطالبة مجلس الأمن الدولي بإلزام النظام السوري والحليف الروسي والإيراني بتطبيق القرار رقم 2139، وبالحد الأدنى إدانة استهداف المراكز الحيوية التي لا غنى للمدنيين عنها. 

وفي سياق متصل، وثق كل من المركز السوري للحريات الصحافية (التابعة لرابطة الصحافيين السوريين)، وكذا الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل ثلاثة من الكوادر الإعلامية في الداخل السوري خلال شهر يوليو (تموز) الماضي.

وفي أحدث تقاريرها، ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن ثلاثة من الكوادر الإعلامية قتلوا وأصيب آخر وتم اعتقال آخر، ليصل بذلك إجمالي القتلى من الكوادر الإعلامية على يد النظام السوري إلى 12 شخصًا في العام 2018 فقط، بحسب بيانات الشبكة.

ووثق المركز السوري للحريات الصحفية، 11 انتهاكًا بحق الإعلام في سوريا خلال الشهر ذاته، أفضت إلى تلك النتائج. ليصبح عدد القتلى بين الإعلامين في سوريا 434 قتيلًا منذ بداية الأزمة السورية.

وبحسب بيانات الشبكة، فإن 886 شخصًا قتلوا في سوريا خلال شهر تموز، و547 قتلوا بسبب التعذيب، وتم توثيق 4 حوادث اعتداء على مراكز طبية أفضت إلى مقتل عنصر واحد من الدفاع المدني (اقرأ/ي أيضًا: "سليمان المفعلاني".. ضحية "تموز" ضمن كوادر الدفاع المدني).

شهد العام الجاري –بحسب بيانات الشبكة السورية- مقتل 4759 مدنيًا، و1104 طفلًا، و794 سيدة، و147 ضحية بسبب التعذيب، و4082 حصيلة الاعتقال التعسفي.




كلمات مفتاحية