المزيد  
ستة أسباب رئيسية تدفع بتوقعات سلبية للأزمة السورية في 2018
2017عام الانكسارات والتراجع العسكري لفصائل الثورة السورية
الدراما السورية في 2017.. مسلسلات الأجزاء في الصدارة وابتعاد عن تناول الأزمة
هكذا تعاملت إسرائيل مع الملف السوري في 2017.. وتوقعات بتدخل مباشر في 2018‎
تنظيم الدولة يسيطر على ثلاثين قرية في ريف حماة ويتقدم نحو مدينة إدلب
في الذكرى الخامسة لرحيله.. ما زالت كلماته دامغة في وجدان السوريين
عام هزائم تنظيم البغدادي.. داعش يتلقى ضربات موجعة في 2017
بالصور والفيديو: عام الأحداث الساخنة.. هذا أبرز ما حدث في 2017

تفاصيل أزمة في "مديرية صحة إدلب"

 
   
13:31


تفاصيل أزمة في "مديرية صحة إدلب"

"إلى كافة العاملين في المنشآت الصحية ودوائر مديرية الصحة المدعومة من قبل مديرية صحة ادلب، نحيطكم علماً بأن عقود العمل الموقعة معكم مسبقاً قد انتهى العمل بها بتاريخ 31 يوليو/ تموز، وبناء على ذلك فإن العمل يعتبر تطوعياً اعتباراً من تاريخ أول أغسطس/ آب، ونحن غير ملزمين بأي تبعات مالية بعد ذلك التاريخ لحين تأمين عقود جديدة".

 ما سبق كان تعميمًالمديرية صحة ادلب أثار لغطاً كبيراً في المناطق المحررة آخذاً أبعاداً كبيرة تطورت إلى شائعات مفادها أن جميع منشآت مديرية الصحة سوف تتوقف عن العمل نهائياً كما أن جميع المنظمات الإغاثية العاملة في الشمال السوري ستوقف عملها بناءً على قرار صادر عم الاتحاد الأوربي الذي يتولى دعمها الأمر الذي أثار تخوفاً كبيراً لدى المدنيين باعتبار في حال تم تطبيق ما سبق فإن المناطق المحررة ستشهد حالةً مأساوية على اعتبار أن الدعم المُقدم لها هو المعين الوحيد لهم في ظل الحرب وتدهور الوضع الاقتصادي، وهو ما دحضه بيان آخر لمديرية الصحة تم من خلاله توضيح مفاد البيان السابق.

 شائعات مفادها أن جميع منشآت مديرية الصحة سوف تتوقف عن العمل نهائياً 

قالت مديرية الصحة في بيان تالي لها يوم أمس موضحةً اللغط الكبير الذي حصل "إن التعميم الصادر عن مديرية صحة ادلب ذو الرقم /1214/د تاريخ الخامس من أغسطس/آب يخص كوادر مديرية الصحة الادارية وكوادر المشاريع المدعومة بشكل مباشر من مديرية الصحة ولا يشمل المشاريع المدعومة من قبل المنظمات وذلك نتيجة انتهاء المنحة المقدمة بشكل طبيعي ومعلوم مسبقاً بتاريخ 31/7/2017 وتتعهد كوادر مديرية الصحة باستمرار عملها بشكل طوعي خلال الفترة ريثما يتم تجديد المنحة مع العلم أنه خلال السنوات الماضية توقف الدعم أكثر من مرة بسبب عدم وجود مورد مالي مستقر".

وفي تصريح خاص من الدكتور "منذر خليل" مدير صحة إدلب أكد لـ "أنا برس" أن التعميم الصادر هو تعميم روتيني يتم إصداره دورياً لدى انتهاء أي عقد عمل مع الجهات الداعمة على اعتبار أن جميع المنشآت الخدمية بما فيها مديرية الصحة لا تملك دعماً مادياً ثابتاً من قبل أي جهة، ومن الطبيعي أن يتم إصدار بيانات كالبيان السابق وجعل العمل طوعيً لفترة بسيطة ريثما يتم تجديد عقود العمل، وحال مديرية الصحة هو حال جميع المنظمات العاملة في المناطق المحررة.

ويشار إلى أنه قبل فترة بسيطة أثارت الشارع شائعات كبيرة مفادها أن الاتحاد الأوربي يزعم ايقاف الدعم المادي عن جميع المنظمات الإغاثية ومنظمات المجتمع المدني خلال الخطة المستقبلية التي تعمل على تقرير مستقبل سوريا، الأمر الذي لاقى نفياً قاطعاً لجميع الاشاعات السابقة.