المزيد  
على عهدة مدير منبر الجمعيات السورية.. بشرى للسوريين في تركيا
تعرفوا إلى أسباب نشر أميركا قواتها بالسعودية
موعد محادثات أستانا.. وبلدان يشاركان لأول مرة
الزيادة لا تشمل المنزلي.. النظام يرفع سعر الغاز
قسد تتحدث عن "الحرب مع تركيا"
مقتل المئات من المدنيين في إدلب وحماة
جنة السوريين لم تعد جنة.. (ق.ن) يروي قصة ترحيله من تركيا
مجلس الأمن يطالب روسيا بإنهاء الهجمات على المستشفيات في إدلب

تعرف (ي) إلى عدد الهجمات الكيماوية في سوريا

 
   
13:12

http://anapress.net/a/295844165844736
مشاركة


تعرف (ي) إلى عدد الهجمات الكيماوية في سوريا
النظام يتحمل مسؤولية غالبية الهجمات الكيماوية- أرشيفي?

حجم الخط:

شهدت سوريا منذ شهر كانون الأول (ديسمبر) 2012 وحتى الآن 221 هجوماً كيماوياً، كان نظام بشار الأسد المسؤول الأوحد وراء معظمها، طبقاً لأحدث التقارير الصادرة عن الشبكة السورية لحقوق الإنساني.

ووفقاً لتقرير الشبكة، الذي نشرته أمس عبر موقعها الإلكتروني، فإنه تم توثيق 221 هجوماً كيماوياً في سوريا خلال سبع سنوات تقريباً، وأن أول عملية استخدام للكيماوي كانت في العام 2012. (نص تقرير الشبكة)

الهجمات الكيماوية –طبقاً لتقرير الشبكة الذي تم نشره بالزامن مع ذكرى استهداف خان شيخون (ريف إدلب الجنوبي) بالكيماوي- جاءت في غالبيتها بين محافظتي ريف دمشق وإدلب من خلال 216 هجمة يقف ورائها النظام السوري، بينما تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" يقف وراء خمس هجمات (جميعها في حلب).

أما عن ضحايا تلك الهجمات، فوثقت الشبكة مقتل "ما لا يقل عن" 1461 شخصاً بهجمات النظام. (1397 مدنياً، و57 مسلحاً من المعارضة، إضافة إلى 7 أسرى من النظام كانوا مسجونين لدى فصائل المعارضة)، ذلك بالإضافة إلى 9555 مصاباً تقريباً (ما بين عناصر النظام وتنظيم الدولة).

وكان هجوم كيماوي قد استهدف خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، ونتج عنه مقتل 100 شخص وإصابة أكثر من 400 آخرين، وذلك في شهر أبريل/ نيسان الماضي.

في فبراير/ شباط الماضي، نقلت مجلة "دير شبيغل" واسعة الانتشار عن دراسة لمعهد برلين الدولي للسياسات العامة أنه تمّ توثيق 336 هجوماً بموادّ كيماوية مثل غاز الكلور أو غاز السارين "بصورة مؤكَّدة".

وأفادت الدراسة أن 98% من هذه الهجمات يتحمل مسؤوليتها "بشار الأسد"، وأصدر فريق الخبراء الدولي تقييمه عن هذه الهجمات بناء على مصادر متطابقة وتقارير طبية عن حالة الضحايا. (المصدر ومزيد من التفاصيل: تفاصيل دراسة ألمانية جديدة تُدين نظام الأسد).