المزيد  
ستة أسباب رئيسية تدفع بتوقعات سلبية للأزمة السورية في 2018
2017عام الانكسارات والتراجع العسكري لفصائل الثورة السورية
الدراما السورية في 2017.. مسلسلات الأجزاء في الصدارة وابتعاد عن تناول الأزمة
هكذا تعاملت إسرائيل مع الملف السوري في 2017.. وتوقعات بتدخل مباشر في 2018‎
تنظيم الدولة يسيطر على ثلاثين قرية في ريف حماة ويتقدم نحو مدينة إدلب
في الذكرى الخامسة لرحيله.. ما زالت كلماته دامغة في وجدان السوريين
عام هزائم تنظيم البغدادي.. داعش يتلقى ضربات موجعة في 2017
بالصور والفيديو: عام الأحداث الساخنة.. هذا أبرز ما حدث في 2017

بالصور.. كيف علق السوريون على مقتل علي عبد الله صالح؟ وماذا قالوا عن الأسد؟

 
   
14:11


بالصور.. كيف علق السوريون على مقتل علي عبد الله صالح؟ وماذا قالوا عن الأسد؟

اهتم السوريون بخبر مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح أمس (الاثنين)، وربط الكثيرون من معارضي النظام بين مصير "صالح" وبشار الأسد، موجهين رسائل عديدة للأخير.

وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورًا "كوميكس" لحوارٍ تخيلي بين الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح ورئيس النظام السوري بشار الأسد، بعث أصحابها برسائل مبطنة للنظام السوري ورهانه على الإيرانيين، وإمكانية انقلاب طهران على الأسد وقتله إذا اقتضت مصالحها ذلك.

وفي "كوميك" تخيلي متداول عبر مواقع التواصل، يسأل الأسد علي عبد الله صالح "صالح جاوبني بصراحة، الإيرانيين ممكن يقتلوني أنا كمان؟" فيرد صالح: "حمار أنت، إذا قتلوا الحسين حيوفروك أنت.. لا تقلق أنت بضيافتي عن قريب". وفي "صورة ساخرة" أخرى يقول علي عبد الله صالح لبشار الأسد "جهز حالك، دورك بعدي".

رسائل سياسية عديدة يريد أصحاب تلك الصور الساخرة تقديمها لنظام الأسد وعلاقته مع إيران.. فيما دافع آخرون عن علي عبد الله صالح وهاجموا الأسد في ظل مقارنات عقدها البعض عبر مواقع التواصل الاجتماعي بين الطرفين.

وقال المعارض السوري الدكتور خالد الناصر: "‏في مقتل علي عبد الله صالح يتجلى مكر التاريخ وعدالته بأن: ‏شق حلف الانقلابيين ووحد كل القوى اليمنية ضد الحوثيين ورفع الحرج عن قوى الشرعية أن يقاتل معها من ثار الشعب عليه.. أحبط من خطط ليكون صالح حلاً أو جزءاً من الحل للصراع.. ‏انتقم لدماء الرئيس الحمدي وشهداء حركة أكتوبر التي سفك من قبل".

وتداول نشطاء تعليقًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي كذلك، قالوا فيه "لن يجد الغرب أفضل من صالح والأسد والقذافي وشركاهم يسرقون شعوبهم ثم ترثهم البنوك والدول الأوربية.. البنوك الأوروبية هي الوريث الوحيد لعلي عبدالله صالح الذي تقدر ثروته غير المعلنة بـ 60 مليار دولار سرقها من الشعب اليمني".

وفي مقاربة بين الطرفين (الأسد وصالح) علق الداعية السعودي الدكتور عبدالله المحيسني على مقتل صالح الذي وصفه بكونه "صديق الأسد" بقوله: "انتقل (صالح) إلى الحوثيين وتحالف معهم فقتله الله على يد الروافض الذين تحالف معهم"، مؤكدًا أن "الله يمهل الظالم سنة أو اثنين أو أربعة، ولكنه لا يهمله، ثم يأخذه أخذ آليم شديد".

وتابع: "انتظروا يا أهل الشام إنا منتظرون، وإن ربك بالمرصاد، هلك (القذافي - رئيس ليبيا المخلوع) وعلي عبدالله صالح في مشهدٍ شبه، وعسى الله أن يرينا بشار الأسد في في يومٍ مثل ذلك اليوم".