المزيد  
واشنطن تؤكد استعدادها لدعم تركيا فيما يخص إدلب
ميلشيا الحشد الشعبي العراقي يرسل مقاتليه إلى خطوط الجبهة في إدلب
عميد كلية الطب بدمشق: أكثر من 150 ألف حالة إصابة بـ "كورونا" في دمشق وحدها
بينهم قتلى من الحرس الثوري.. غارات على مواقع للميليشيات الإيرانية بدير الزور
ميشيل عون: وجود السوريين في لبنان "عبئاً كبيراً" .. ونطلب مساعدة "الهجرة الدولية" لإعادتهم
آلاف العناصر من "داعش" لا يزالون يتحركون بحرية تامة بين سوريا والعراق
مشافي حلب تعاني من نفاد أكياس الجثث بسبب فيروس "كورونا"
وفد المعارضة لـ "أنا برس": تم إلغاء أعمال اللجنة الدستورية بسبب اكتشاف 3 حالات بـ "كورونا"

الأمم المتحدة تُتم إيصال مساعداتها لمخيم الركبان.. والأزمة مستمرة

 
   
10:58

http://anapress.net/a/282469089551266
134
مشاهدة


الأمم المتحدة تُتم إيصال مساعداتها لمخيم الركبان.. والأزمة مستمرة
جانب من قوافل المساعدات- أرشيفية

حجم الخط:

أتمت الأمم المتحدة، يوم أمس الجمعة، إيصال مساعدات إنسانية لأكثر من 40 ألف نازح في مخيم الركبان (جنوب شرق سوريا)، بحسب ما أعلنه المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية سجاد مالك.

وقال مالك، في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية "واس"، إن "القافلة المشتركة مع الهلال الأحمر العربي السوري وفرت مساعدات منقذة للحياة للناس في الركبان، وكثير منهم من النساء والأطفال ممن تقطعت بهم السبل في الصحراء لسنوات في ظروف قاسية للغاية، وسمحت لنا بالاستماع إلى آمالهم واحتياجاتهم المستقبلية".

وفي السياق، شدد المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، على أن "هناك حاجة ماسة لحلول عاجلة للمدنيين السوريين في الركبان"، واصفاً الظروف هناك بأنها يائسة، إذ لا توجد عملياً أي خدمات.

وضمت المهمة التي استغرقت 9 أيام، 133 شاحنة كانت 118 منها محملة بإمدادات الإغاثة و15 محملة بإمدادات لوجستية، وشارك فيها أكثر من 300 من الموظفين والمتطوعين والموردين التجاريين.

وتتفاقم الأزمة بمخيم الركبان (على الحدود السورية الأردنية من الجهة السورية)، والتي تؤثر على أوضاع 40 ألف شخص من قاطني المخيم.

وفي تحذير جديد لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، في فبراير/ شباط/ فإن "أوضاع ما يربو على 40 ألف شخص في المخيم تشهد تدهورًا حادًا". وبحسب المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي في سوريا مروة عوض، فإن "الأمر يتعلق بواحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية التي شهدتُها حتى الآن (...) الناس منهكون، ويمكن رصد الكثير من الإنهاك في أعينهم".

وذكرت عوض أن اللاجئين تقطعت بهم السبل في منطقة جافة، وقالت: "إنها صحراء قاحلة لا ينمو فيها شيء"، مضيفةً أن اللاجئين يبيتون هناك في أكواخ متناثرة من الطين لا توفر حماية كافية من طقس الشتاء القارس، كما تتحول الأرض إلى وحل عند هطول المطر.

وأضافت عوض، في بيان السبت الماضي، أن المخيم به بعض الأسواق، لكن الأسعار مرتفعة للغاية، وقالت: "الناس قللت عدد وجباتها، وهو يأكلون كل يوم بطاطس وأرز مجفف"، مشيرةً إلى أنه لا يوجد هناك سوى مستشفى واحد سيء التجهيز".

  40 ألف سوري بالمخيم يواجهون مصيراً غامضاً
 

وتوجهت الأربعاء الماضي، شحنة مساعدات أممية إلى مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنيّة، تضم 165 شاحنة تحتوي على 845 ألف سلة غذائية.

وبحسب ما نقله موقع "روسيا اليوم" عن مراسلته بمخيم الركبان، فإن الشرطة العسكرية الروسية أمنت سلامة القافلة بـ 15 عربة ومروحيتين روسيتين لتأمين طريق عبور القافلة في البادية حتى منطقة الـ55 كم التي تسيطر عليها قوات أمريكية". (المصدر)

ويذكر أن مخيم الركبان تم إنشاؤه في العام 2014، ويضم قرابة 50 ألف لاجئ، ويعاني المخيم من أزمة إنسانية في ظل نقص المواد الغذائية والطبية، وذلك بسبب صعوبة تأمين عملية وصول المنظمات الإغاثية له.

وفي كانون الأول (ديسمبر) الماضي، حمّلت الخارجية الروسية، الولايات المتحدة الأمريكية، الظروف المعيشية التي ستبلغ شفا كارثة إنسانية للنازحين السوريين في مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية.

وأكدت الخارجية الروسية في تعليقها على الوضع في مخيم الركبان وفق ما ذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية، إن "الظروف المعيشية في الركبان صعبة للغاية وقريبة من كارثة إنسانية".. ويعتبر سكانه في الواقع رهائن للتشكيلات المسلحة غير الشرعية المرتبطة بتنظيم "داعش"، والتي تنشط في المنطقة برعاية الولايات المتحدة. (المصدر ومزيد من التفاصيل)

اقرأ/ي أيضاً:

عندما تسلب "أبسط الأمراض" حياة رضيعة.. حدث في مخيم الركبان

مصدر عسكري دبلوماسي يرجح حرق جثث لاجئين قرب مخيم الركبان

 




كلمات مفتاحية