المزيد  
لبنانيون أعلنوا التضامن مع السوريين: "قرفنا" من الهستيريا العنصرية لجبران باسيل
في اليوم العالمي لضحايا التعذيب.. معتقلان سابقان يرويان لـ "أنا برس" لحظات الرعب داخل سجون النظام
إردوغان يُبشر مليون سوري بالعودة "بعد إعلان المنطقة الآمنة"
النظام يدافع عن حليفه الإيراني في مواجهة العقوبات الأمريكية
واشنطن تستهدف الزعيم الإيراني وقادة في الحرس الثوري
الاجتماع الثلاثي في تل أبيب: هدفنا رؤية سوريا بلد سليم ومستقر وآمن
هيئة التفاوض تنفي لـ "أنا برس" أنباء ضم "قسد" لوفد المعارضة
موسكو تؤكد أن أمن "إسرائيل" مرتبط بأمن سوريا

نُذر قتال بين ألوية صقور الشام والهيئة

 
   
14:57

http://anapress.net/a/279704934411815
مشاركة


نُذر قتال بين ألوية صقور الشام والهيئة
مسلحون سوريون- أرشيفية

حجم الخط:

رفض أهالي مدينة معرّة النعمان، اليوم الأربعاء، مطالب "هيئة تحرير الشام" خلال اجتماع عقد بين وجهاء من المدينة وبين وفد من "حكومة الإنقاذ" بقيادة الرئيس السابق للحكومة "محمد الشيخ" وعضويّة عدد من القياديين والشرعيين.

وقال مصدر ميداني خاص موثوق به لـ "أنا برس" -رفض ذكر اسمه- إنّ مطالب هيئة تحرير الشام نصّت على تسليم المدينة والمقرات العسكرية والمؤسسات والسلاح المتوسط والثقيل دون قتال، كما حدث في مدينة "الأتارب" بريف حلب الغربي منذ عدة أيام، وإلا ستضطر الهيئة لاستخدام القوة في السيطرة على المدينة. وهو ما قوبل بالرفض. 

وقال قائد ألوية صقور الشام أبو عيسى الشيخ، في تصريح خال لـ "أنا برس" إنّ خيارهم الوحيد هو قتال "الهيئة"، ومنعها من الدخول إلى المدينة تحت أي ظرف كان، مشدداً على أنهم "لن يقبلوا بأي مفاوضات من شأنها تسليم المدينة".

يذكر أنّ هيئة تحرير الشام، حرّكت أرتالاً عسكريّة تابعة لها تضمّ مقاتلين وآليّات ثقيلة باتّجاه مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، فجر أمس الأول الاثنين، بهدف فتح معركة جديدة ضد ألوية صقور الشام التي تسيطر على المدينة.

وفي وقت سابق أبرمت هيئة تحرير الشام ووجهاء مدينة الباب بريف حلب، اتفاقاً حول مدينة الأتارب، عقب ساعات من تصعيد الهيئة عسكرياً عليها، نصّ على تسليمها لهيئة تحرير الشام وحل فصيلي ثوار الشام وبيارق الإسلام وإبقاء سلاح الكتائب على جبهات النظام. (اقرأ/ي أيضًا: "أحرار الشام" تحل نفسها بريف حماة).




كلمات مفتاحية