المزيد  
الاتفاق الروسي التركي حول المنطقة الآمنة.. ما المقابل الذي تبحث عنه موسكو؟
تقرير يكشف خفايا تخلي واشنطن عن قسد.. والبحث عن "بديل جديد"
أردوغان: وحدات حماية الشعب لن تبقى تحت "عباءة النظام" على الحدود السورية
مقال: الأكراد ترجوا إسرائيل لوقف "نبع السلام"
دخل حيز التنفيذ.. أول ترجمة عملية للاتفاق الروسي التركي
تعرفوا إلى بنود الاتفاق الروسي - التركي حول الوضع في شمالي سوريا
لبنان ليس الوحيد.. 11 دولة شهدت احتجاجات في تشرين الأول
بعد الاتفاق الروسي التركي ...أنقرة تعلن انتهاء العمليات العسكرية في سوريا

قوات النظام تواصل قصف ريفي إدلب واللاذقية

 
   
11:06

http://anapress.net/a/264987899847382
مشاركة


قوات النظام تواصل قصف ريفي إدلب واللاذقية
أرشيفية

حجم الخط:

بدأت قوات  النظام السوري، صباح اليوم، عمليات قصف بقذائف صاروخية في ريف اللاذقية؛ استمراراً لعمليات القصف المستمرة منذ مساء أمس الخميس في ريف إدلب الجنوبي وريف اللاذقية الشمالي.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر من قوات النظام برصاص قناصي الفصائل المعارضة، أمس، على محور الحاكورة بسهل الغاب في ريف حماة الغربي خلال تبادل القصف.

 ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية فإنه يرتفع إلى 4145 شخصا ممن قتلوا منذُ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة "خفض التصعيد" في 30 إبريل (نيسان) الماضي، وحتى أمس الخميس، طبقاً للمرصد.

وانعقدت يوم الاثنين الماضي القمة الخامسة لرؤساء للدول الضامنة الثلاث لمناطق خفض التصعيد في سوريا (تركيا وروسيا وإيران)، وشدد البيان الختامي للقمة على الحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها والتمسك بمبادئ الأمم المتحدة، ورفض أي محاولة لخلق أي وقائع جديدة في الميدان تحت عباءة مكافحة الإرهاب في سوريا.

والدول الثلاث هي "الدول الضامنة" لعملية السلام في أستانا التي أطلقت في كازاخستان في يناير (كانون الثاني) 2017 لإنهاء الحرب السورية، وتهدف إلى إكمال الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لتسوية النزاع.