المزيد  
الاتفاق الروسي التركي حول المنطقة الآمنة.. ما المقابل الذي تبحث عنه موسكو؟
تقرير يكشف خفايا تخلي واشنطن عن قسد.. والبحث عن "بديل جديد"
أردوغان: وحدات حماية الشعب لن تبقى تحت "عباءة النظام" على الحدود السورية
مقال: الأكراد ترجوا إسرائيل لوقف "نبع السلام"
دخل حيز التنفيذ.. أول ترجمة عملية للاتفاق الروسي التركي
تعرفوا إلى بنود الاتفاق الروسي - التركي حول الوضع في شمالي سوريا
لبنان ليس الوحيد.. 11 دولة شهدت احتجاجات في تشرين الأول
بعد الاتفاق الروسي التركي ...أنقرة تعلن انتهاء العمليات العسكرية في سوريا

التحالف الدولي يكشف تفاصيل جديدة عن "المنطقة الآمنة" شمال سوريا

 
   
10:28

http://anapress.net/a/262015993515194
مشاركة


التحالف الدولي يكشف تفاصيل جديدة عن "المنطقة الآمنة" شمال سوريا

حجم الخط:

كشف التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، اليوم الاثنين، عن تفاصيل جديدة بخصوص مصير إنشاء المنطقة "الآمنة" شمال سوريا، في الوقت الذي تثير فيه أنقرة تعليقات مُشككة في الموقف الأميركي.

وذكر التحالف، في بيان، أنه تم إحراز "تقدم جيد" من انشطة الآلية الأمنية، بشأن إقامة المنطقة الآمنة شمال سوريا على الحدود مع تركيا، كما شدد على أن قوات التحالف سيرت مع قوات سوريا الديموقراطية "قسد" عدة دوريات "من أجل كشف مواقع التحصينات وإزالتها لتبديد قلق تركيا".

وذكر التحالف في بيانه: "كما نفذت القوات الأمريكية والتركية أربع عمليات تحليق (..)  سنواصل مباحثاتنا والتنسيق الوثيق مع تركيا للبحث في تفاصيل إضافية حول أنشطة الآلية الأمنية"، مؤكدا مواصلته "إزالة بعض التحصينات التي تثير قلق تركيا". (اقرأ/ي أيضاً: خيارات تركيا في مواجهة "المماطلة الأمريكية" لتنفيذ المنطقة الآمنة).

وكانت تركيا والولايات المتحدة اتفقتا الشهر الماضي على "الآلية الأمنية" لإنشاء منطقة آمنة بين الحدود التركية والمنطقة السورية التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية.

وتعهدت تركيا بأنها لن تسمح بالمماطلة في إقامة "المنطقة الآمنة" شمال سوريا، مؤكدة عزمها تنفيذ هذه الخطة فعلا حال وجود شكوك لديها حول نوايا الولايات المتحدة. ووصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، مطلع الأسبوع، الخلافات بين بلاده والولايات المتحدة الأميركية بـ "الكبيرة"، ملوحاً بتبني "خطط خاصة" في مسألة إنشاء المنطقة الآمنة شمال سوريا.

واتهم الرئيس التركي واشنطن بحماية من وصفهم بـ "الإرهابيين" في إشارة لوحدات حماية الشعب الكردية، وذلك في كلمة له لدى افتتاحه عدد من المشاريع التنموية ولاية ملاطية (وسط تركيا). وأفاد إردوغان بأن تركيا والولايات المتحدة تجريان مشاورات مستمرة واسعة حول المنطقة الآمنة، لكن "ما تريده تركيا ليس نفسه الذي تفكر فيه الولايات المتحدة".