المزيد  
وساطة روسية بين الأسد ومخلوف .. تقضي بإخراج الأخير من سوريا
بعد استهداف جنودها على الطريق الدولي M4.. روسيا ترد بقصف على ريف إدلب
شبكات دولية.. ورجال أعمال من موسكو قاموا بتمويل النظام السوري
أحمد داود أوغلو: المسؤول الأول عن كل ما حدث في سوريا هو الأسد
مناشدات من "منسقو الاستجابة" لاتخاذ تدابير متسارعة لتطويق "كورونا" في مخيمات الشمال
تعرف على مضمون رسالة الرئيس الفلسطيني لـ "بشار الأسد"
الأمم المتحدة تدعو أطراف الصراع في سوريا بضرورة تأمين وصول المساعدات الإنسانية
"لاتنازل عن الكرسي".. الحريري خلفا للعبدة والعبدة خلفا للحريري

"تركيا بلد مهم منفتحون على التعاون معها".. تصريحات مثيرة للأسد.. ورئاسة النظام ترد

 
   
10:39

http://anapress.net/a/257708332773298
55
مشاهدة


"تركيا بلد مهم منفتحون على التعاون معها".. تصريحات مثيرة للأسد.. ورئاسة النظام ترد
علم النظام- أرشيفية

حجم الخط:

نشرت صحيفة "آيدنليك" التركية يوم أمس الثلاثاء، مقالاً للكاتب الصحافي محمد يوفا، الذي شارك في اجتماعٍ مغلق مع رئيس النظام بشار الأسد بحضور وسائل إعلام سورية، ذكر فيه أن الأسد وصف تركيا بـ "البلد المهم".. فيما أصدرت الرئاسة السورية توضيحاً لذلك.

وطبقاً لنص مقال يوفا، فإن الأسد قد قال خلال الاجتماع إن تركيا بلد مهم وأن سوريا منفتحة على التعاون مع الأتراك إن كان ذلك يصب في مصلحتها أو ملائم للمصالح السورية ولا يتعدى على السيادة السورية. ورحب الأسد خلال اللقاء –طبقاً للمقال- بلقاء الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

لكنّ رئاسة النظام السوري نفت صحة تلك التصريحات التي جاءت خلال أحد لقاءاته بمجموعة من المحللين السياسيين والاقتصاديين

وجاء في بيان نشر في صفحة الرئاسة السورية في "فيسبوك" يوم الثلاثاء: "تتناقل بعض وسائل الإعلام كلاما ومواقف منسوبة للرئيس الأسد خلال أحد لقاءاته بمجموعة من المحللين السياسيين والاقتصاديين، وهي ليست المرة الأولى التي يتم فيها اختلاق أو تحريف مثل تلك المواقف أو التصريحات".

وأضاف البيان أن "المكتب السياسي والإعلامي في رئاسة الجمهوية العربية السورية يؤكد أن ما يتم تداوله نقلا عن سيادته هو عار تماما عن الصحة"، مشيرا إلى أن "مثل تلك المواقف والتصريحات، في حال وجودها، ستكون مباشرة وعلنية عبر وسائل الإعلام الرسمية المعروفة.. أو عبر حسابات الرئاسة على مواقع التواصل الاجتماعي، وليس نقلا عن لسان زوار أو شخصيات أو غيرهم".