المزيد  
العار يُلاحق المجتمع الدولي.. ستة أعوام على مجزرة الغوطة
داعش.. لا يزال يتمدد
تركيا: نمتلك معلومات عن لقاء مسؤولين أميركيين بمنظمة إرهابية في سوريا
كردستان العراق.. تزايد أعداد النازحين وتراجع أعداد اللاجئين السوريين
صحيفة موالية: التضخم يسجل أدنى مستوى في 2018 منذ بدء الأزمة
تركيا: لن نسمح للولايات المتحدة الأمريكية بتكرار سيناريو "منبج" شرقي الفرات
استراتيجية جديدة للتعامل مع اللاجئين المخالفين في إسطنبول بعد انتهاء المهلة
واشنطن تدين استهداف الرتل العسكري التركي.. والأمم المتحدة تحذر من تداعيات الحادثة

لهذه الأسباب.. عقوبات أمريكية جديدة على النظام السوري

 
   
10:43

http://anapress.net/a/221531479259984
مشاركة


لهذه الأسباب.. عقوبات أمريكية جديدة على النظام السوري

حجم الخط:

كشف الممثل الخاص للولايات المتحدة الأمريكية في سوريا، جيمس جيفري، أن سبب العقوبات الأميركية الأخيرة على النظام لعدم اهتمامه بإقامة حكومة تفي بالمعايير الدولية.

وأكد جيفري إن "بلاده مستعدة للعمل مع أي سلطة سورية بشأن التسوية في البلاد، وإن الولايات المتحدة أيدت قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن التسوية في سوريا".. مضيفا أنهم يتحدثون عن الدستور، وانتخابات حرة نزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة، بما في ذلك ضمن اللاجئين، أي ما يقارب من نصف سكان البلاد، وأخيرا حكومة تفي بالمعايير الدولية وتنهي الأزمة التي نشهدها منذ 2011".

وشدد جيفري على أن واشنطن تريد العمل مع أي سلطة سوريا لهذا الغرض، لكن في الوقت الحالي لا تبدي الحكومة السورية اهتماما كبيرا بهذا، وهذا هو سبب فرض عقوبات".

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية، قد أعلنت أمس الثلاثاء، فرض عقوبات جديدة بحق أفراد وكيانات على علاقة بالنظام السوري، من بينهم رجل الأعمال السوري المعروف " سامر فوز" المقرب من بشار الأسد، وأحد أبرز داعميه، وعدة شركات وأفراد مقربين منه.

أقرأ ايضا: مصير الأسد.. ما بين تخبط التصريحات الأمريكية وضمان أمن إسرائيل

وقالت الوزارة في بيان على موقعها الإلكتروني؛ إن العقوبات الجديدة تطال 16 كيانا وفرداً، مؤكدة أن من طالتهم العقوبات "يرتبطون بشبكة دولية يستفيد منها نظام الأسد"، وأن هذه العقوبات ستعمل على قطع إمدادات واستثمارات للنظام".

وأخطر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الشهر الماضي، الكونغرس بتمديد حالة الطوارئ ضد سوريا، وكذلك تمديد العقوبات ضد الجمهورية العربية السورية لمدة عاما آخر، وفقا للبيت الأبيض.