المزيد  
إدلب منزوعة السلاح.. والائتلاف يحذر من جبهة النصرة
دلالات وتداعيات انتشار غواصات وسفن الناتو في البحر المتوسط
غارات إسرائيلية على مدينة اللاذقية.. والنظام يسقط طائرة عسكرية روسية
تطبيق الراصد لحماية المدنيين في الشمال السوري
انتقادات تطال رئيس الحكومة السوريّة المؤقّتة.. وأبو حطب: كل من ينتقدنا هو مع الأسد
لؤي حسين: المعركة في إدلب "آتية لا محالة".. هذا فقط ما تغيّر
قرار جديد من العراق بخصوص الحدود مع تركيا
الأزمة السورية تتصدر قمة بوتين أردوغان في سوتشي

أول رد من روسيا على "تهديدات دول غربية" بالتدخل في سوريا

 
   
11:10

http://anapress.net/a/208487901747490
501
مشاركة


أول رد من روسيا على "تهديدات دول غربية" بالتدخل في سوريا
مندوب روسيا بالأمم المتحدة- أرشيفية

حجم الخط:

في خطٍ متوازٍ مع الموقف الأمريكي وتهديدات إدارة ترامب للنظام السوري حال استخدام السلاح الكيماوي في أية عملية ضد إدلب، ثمة دول أوربية أعلنت عن استعداداها للقيام بعملية عسكرية ضد نظام الأسد حال استخدم الكيماوي في إدلب، فيما ردّت أخيرًا روسيا على تلك التهديدات وذلك من خلال مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة.

المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، قلا إن بلاده تحذر "الدول الغربية" من شن ضربة جديدة على سوريا بـ "ذريعة مبتكرة أمر غير مقبول". ذلك في الوقت الذي كشف فيه عن أن موسكو "تدرس مع تركيا وإيران عقد مؤتمر دولي حول الأزمة السورية".

ووفق ما ذكره المسؤول الروسي في جلسة مجلس الأمن أمس، فإن "عدداً من الدول الغربية تستعد لتنفيذ تدخل عسكري في سوريا وشن ضربة على مواقع حكومية بذريعة الرد على استخدام دمشق المزعوم للمواد السامة، وبدعوى أن بشار الأسد، أمر بتنفيذ هجوم بالكلور". وقال: "السلطات السورية لا تنوي القيام بذلك ولا تملك أي أسلحة كيماوية"، وهي التصريحات التي أدلى بها في مجلس الأمن ونقلتها عنه "روسيا اليوم".

ألمانيا التي أعلنت أخيرًا عن أنها تدرس "الخيارات العسكرية" ضد نظام بشار الأسد، لم تكن الوحيدة التي أعلنت عن ذلك صراحة، إذ سبقتها في ذلك الإطار "فرنسا" أيضًا".

صحيفة "بيلد" الألمانية، ذكرت في تقرير لها قبل يومين –بحسب ما تداولته تقارير إعلامية نقلًا عن وكالة الأنباء الألمانية-أن وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين، "تدرس إمكانية وكيفية مشاركة الجيش الألماني في عمليات عسكرية انتقامية ضد النظام السوري، حال استخدم النظام أسلحة كيماوية مجدداً ضد شعبه".

نذر تحرك جماعي بالتعاون بين "الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا 

وبحسب التقرير، فإن ذلك التحرك سوف يكون جماعيًا بالتعاون أو التحالف مع "الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا في هذه الحالة".

ويُعيد ذلك التهديد للواجهة من جديد الخيارات التي اتخذتها الدول الثلاث في نيسان (أبريل) الماضي، عندما شنت هجمات في الداخل السوري ردًا على استخدام الأسد أسلحة كيماوية.

الصيحفة الألمانية أشارت إلى أن مشاورات لاحقة دارت حول خيارات تسيير طلعات استطلاعية قبل هجوم محتمل وتقديم تحليلات للخسائر والمشاركة في مهام قتالية محتملة. وبحسب تقرير الصحيفة، فإنه في حال القيام بتدخل عسكري سريع، قد لا يتم استدعاء البرلمان الألماني إلا بعد التدخل.

وكانت فرنسا قد أبدت استعدادها لتنفيذ ضربات على أهداف في سوريا في حال استخدم السلاح الكيماوي بالهجوم المرتقب على محافظة إدلب شمال سوريا.

وقال قائد القوات المسلحة الفرنسية، فرنسوا لوكوانتر، أمام الصحفيين، الأسبوع الماضي: "نحن على استعداد لتنفيذ ضربات إذا استخدمت أسلحة كيماوية مرة أخرى…يمكن تنفيذ ذلك على المستوى الوطني ولكن من مصلحتنا القيام بذلك مع أكبر عدد ممكن من الشركاء" وفق ما ذكرت وكالة "رويترز؟ يوم الخميس.

وحذرت كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، في وقت سابق من شهر آب الماضي، نظام بشار الأسد من استخدام الأسلحة الكيماوية . وأوضحت الدول الثلاث في بيان مشترك، “موقفنا من استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيمائية لم يتغير”، وتابعت “كما عرضنا سابقًا، فإننا سنرد بالشكل المناسب على أي استخدام آخر للأسلحة الكيميائية من قبل النظام السوري، والذي كانت له عواقب إنسانية مدمرة على السوريين”.




كلمات مفتاحية