المزيد  
لبنانيون أعلنوا التضامن مع السوريين: "قرفنا" من الهستيريا العنصرية لجبران باسيل
في اليوم العالمي لضحايا التعذيب.. معتقلان سابقان يرويان لـ "أنا برس" لحظات الرعب داخل سجون النظام
إردوغان يُبشر مليون سوري بالعودة "بعد إعلان المنطقة الآمنة"
النظام يدافع عن حليفه الإيراني في مواجهة العقوبات الأمريكية
واشنطن تستهدف الزعيم الإيراني وقادة في الحرس الثوري
الاجتماع الثلاثي في تل أبيب: هدفنا رؤية سوريا بلد سليم ومستقر وآمن
هيئة التفاوض تنفي لـ "أنا برس" أنباء ضم "قسد" لوفد المعارضة
موسكو تؤكد أن أمن "إسرائيل" مرتبط بأمن سوريا

توابع تصريحات أردوغان.. الإدارة الذاتية تعلن النفير العام

 
   
10:53

http://anapress.net/a/203152968215917
مشاركة


توابع تصريحات أردوغان.. الإدارة الذاتية تعلن النفير العام
الرئيس التركي- أرشيفية

حجم الخط:

أعلن المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، عن النفير العام، وذلك عقب تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤخرًا حول عملية عسكرية على شرق الفرات.

وأصدر المجلس بيانًا، اليوم، دان فيه تصريحات الرئيس التركي و"تهديداته العدائية" على حد وصف البيان، وذكر أن "الرئيس التركي يحاول أن يقتطع أجزاءً من سوريا ويلحقها بتركيا". (لمطالعة المزيد من التفاصيل: شرق الفرات على صفيح ساخن.. هل يبدأ التوتر التركي الأمريكي مجددا؟).

واتهم المجلس التنفيذي الرئيس التركي بأنه "يستهدف وحدة التراب السوري"، مشددًا على أن "هدف أردوغان ليس شمال وشرق سوريا وإنما يستهدف وحدة التراب السوري.. في الوقت الذي يلفظ فيه داعش أنفاسه الأخيرة في دير الزُّور يحاول أردوغان عبر تهديداته باجتياح سوريا أن يخفف عنه ويطيل من حياته".

قم الإدارة الذاتية ناشدت في بيانها حلف الناتو والنظام السوري لمواجهة تركيا

وبحسب البيان، فإن "هدف الدولة التركية ضرب النسيج الاجتماعي السوري وحالة التعايش المشترك والتآخي بين مكونات الشعب السوري في شمال وشرق سوريا؛ لأنه يعتبر ذلك  تهديداً لمصالحه  وطموحاته التوسعية.. وكذلك فإن هذه التصريحات العدائية تستهدف المكاسب التي حققتها دول التحالف الدولي في محاربة الإرهاب والقضاء عليه في آخر جيوبه، وتستهدف حالة الأمن والأمان التي بدأ شعبنا السوري يعيشها في شرق الفرات وهذا ما لا يريده النظام التركي الحالي".

وناشدت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا –في البيان- المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة والتحالف الدولي ضد داعش  بأن يتخذ موقفاً ضد مخططات أردوغان العدوانية هذه، لأنه خرق للقانون الدولي، على حد وصف البيان. كما دعا المجلس الدول المشاركة في حلف الناتو إلى أن تقف ضد سياسات الرئيس التركي، كونه "يناقض مبادئ الحلف باستهدافه  منطقة لا تشكل أي تهديد أمني عليه" على حد وصف البيان.

كما دعا المجلس النظام السوري إلى أن يتخذ الموقف الرسمي ضد هذا التهديد؛ لأن "أردوغان يريد أن يحتل جزءاً من سوريا وهذا يعني اعتداء على السيادة  السورية".

تصريحات

في تصريحات -ربما هي الأولى من نوعها- حول البدء فعليا في شن عملية عسكرية على شرق الفرات، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن أن الهجوم على الوحدات الكردية المسلحة، المتمركزة بمناطق شرقي الفرات، سيبدأ خلال اليومين المقبلين، وفق ما نقلته وكالة "الأناضول" أمس.

وأشار أردوغان إلى أن بلاده "جنبت إدلب أزمة إنسانية كبيرة، وجاء الدور للقضاء على بؤر الإرهاب، في مناطق شرقي الفرات".. مشددا في الوقت نفسه على أن بلاده "لا تستهدف الجنود الأمريكيين" في ظل وجود قواعد لواشنطن في مناطق شرقي الفرات، لتقديم الدعم والتدريب للوحدات الكردية، المصنفة لدى أنقرة منظمات إرهابية.

وأضاف الرئيس التركي: "لم نكن أي عداء لا لأميركا ولا للجنود الأميركيين الموجودين في سوريا ورغم كل شيء نراها كشريك إستراتيجي يمكننا أن نسير معه في المستقبل شريطة أن نتلاقى على أرضية صحيحة".. لكنه في المقابل قال: إن "الولايات المتحدة، نقلت علاقاتها مع المنظمة الانفصالية، إلى مستويات متقدمة مع كل يوم يمر، حتى أنها ترفع رايات المنظمة إلى جانب أعلامها".

ولفت إلى أنه "رغم أن 80-85 في المئة من سكان منبج من العرب، إلا أن المدينة واقعة الآن تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية التي تتصرف بغطرسة هناك والولايات المتحدة غير قادرة على إخراج الإرهابيين؛ إذن نحن سنخرجهم فقد بلغ السيل الزبى".

وشدّد على ضرورة عدم السماح لـ "لخلافات العميقة في السياسة تجاه سوريا التي تعد مسألة وجود بالنسبة إلى تركيا، بأن تكون عائقًا أمام تعاون أكبر بين البلدين في المستقبل".. مؤكدا أنهم "مصرون على جعل مناطق شرقي الفرات، مناطق آمنة يمكن العيش فيها" وتابع: "ستتاح فرصة للتعاون البناء، مع الولايات المتحدة أيضا".

 




كلمات مفتاحية