المزيد  
"قسد" تنسق مع النظام بفتح جبهات ريف حلب.. وتكرر سيناريو معارك حلب2016
وزارة الدفاع الروسية تطالب استسلام فصائل المعارضة
الباكستان تؤكد وقوفها إلى جانب تركيا ضد الهجمات في سوريا
دولة عربية تدعو لعودة نظام الأسد للجامعة العربية
دولة خليجية تبدي استعدادها للمشاركة مع نظام الأسد ضد تركيا
فصائل المعارضة تشن هجوما معاكسا بريف حلب.. وإسقاط طائرة للنظام
بعد أكثر من 100 عام.. ما يسمى "مجلس الشعب" السوري يدين "العثمانيين" بـ"إبادة الأرمن"
الموت يلاحق السوريين.. الموت برداً في مخيمات الشمال

واشنطن تدين استهداف الرتل العسكري التركي.. والأمم المتحدة تحذر من تداعيات الحادثة

 
   
13:06

http://anapress.net/a/202563051213482
مشاركة


واشنطن تدين استهداف الرتل العسكري التركي.. والأمم المتحدة تحذر من تداعيات الحادثة

حجم الخط:

دانت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الاثنين، القصف الجوي الذي استهدف رتلا عسكريا للجيش التركي في مدينة إدلب السورية

جاء ذلك بحسب بيان نشرته مورغان أورتاغوس، متحدثة وزارة الخارجية الأمريكية، على حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "توتير".

وكان الرتل العسكري التركي، تعرض لهجوم جوي وهو في طريقه إلى نقطة المراقبة التاسعة جنوبي محافظة إدلب.

وأضافت أورتاغوس قائلة "على نظام بشار الأسد، وحلفائه العودة فورا إلى اتفاق وقف إطلاق النار المبرم في إدلب، فالاثنين تم استهداف رتل تركي، فضلا عن مدنيين، وفرق إغاثية، ومبانٍ بشكل وحشي، ونحن ندين هذا العنف الذي يتوجب توقفه".

يشار إلى أن القصف الذي تعرض له الرتل العسكري التركي، أسفر كذلك عن مقتل 3 مدنيين، وإصابة 12 آخرين.

ومن جهته أعرب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغريك، الإثنين، عن قلقه من استهداف رتل عسكري للجيش التركي في سوريا.

جاء ذلك في الموجز الصحفي اليومي لدوغريك، علّق فيه على استهداف غارة جوية، رتلا عسكريا تركيا كان متوجها إلى نقطة المراقبة التاسعة في محافظة إدلب (شمالي سوريا).

وقال إن "الغارة الجوية على الرتل العسكري التركي والأضرار الناجمة عنها مقلقة للغاية".

وأدانت وزارة الدفاع التركية في بيان لها، استهداف الرتل العسكري، مشددة على أن القصف يعد انتهاكا للاتفاقيات المبرمة حول منطقة خفض التصعيد في إدلب، مع روسيا الاتحادية.

وذكر البيان أنّ قوات النظام استهدفت الرتل العسكري المتوجه إلى نقطة المراقبة، في الساعة 8:55 صباح أمس على الرغم من إبلاغ الجانب الروسي بوجهة الرتل.