المزيد  
طهران: تم تكليف "فيلق القدس" بقمع المظاهرات في سوريا لمنع سقوط الأسد
اتهام بالسرقة الأدبية يُعيد للواجهة أزمة "التمييز ضد البدو"
إدلب.. سرقات بالجملة.. وملاحقات خجولة
قوات النظام تتكبد خسائر كبيرة في هجومها على ريف حلب
قوات سوريا الديمقراطية تؤكد استعدادها لحوار مباشر مع تركيا
إدلب والطرق الدولية خط أحمر لروسيا!
بغطاء مكثف للطيران الحربي.. النظام يتقدم باتجاه معرة النعمان
ماذا تعرف عن "فيروس كورونا".. الرعب الذي يجتاح الصين

تفاصيل خلافات داخل هيئة التفاوض.. نصر الحريري ومنصة موسكو وبينهما "النصرة"

 
   
14:56

http://anapress.net/a/197975574243337
مشاركة


تفاصيل خلافات داخل هيئة التفاوض.. نصر الحريري ومنصة موسكو وبينهما "النصرة"
الحريري- أرشيفية

حجم الخط:

أثير جدل واسع داخل أروقة هيئة التفاوض السورية، على خلفية نشر رئيس الهيئة نصر الحريري، عدد من التغريدات عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تحدث فيها عن إدانة الهيئة لخرق النظام السوري لاتفاق سوتشي يوم الخميس الماضي، بينما ردّت منصة موسكو على تلك التغريدات منتقدة غياب إدانة خروقات "جبهة النصرة" في البيان الذي شاركه الحريري.

وكشف مصدر بالهيئة –رفض ذكر اسمه- في تصريحات خاصة لـ "أنا برس" عن أن خلافًا دبّ داخل الهيئة بسبب نشر ذلك البيان في تغريدات على صفحة بموقع "تويتر" الخاصة برئيس اللجنة جاء في وقتٍ لم يتم فيه الاتفاق على فحوى البيان وعناصره بين مكونات الهيئة.

وشدد المصدر على أنه أثيرت خلافات بالهيئة عند صياغة بيان صحافي يدين تلك الخروقات، في ظل تمسك منصة موسكو بأن يتم إدانة خروقات جبهة النصرة وحلفائها في البيان صراحة، وهو ما لم يلق أي ترحيب من جانب بعض أعضاء الهيئة.

 ليس جديداً أن تقوم قيادة الهيئة بالقفز فوق التوافق وبتصدير مواقف سياسية لا تعبر عن الهيئة ككل
  منصة موسكو

وتفصيلًا لذلك الخلاف، أصدرت منصة موسكو توضيحًا بالرد على تغريدات الحريري، وذلك في بيان صحافي صادر عنها اليوم جاء فيه: "أطلق السيد نصر الحريري، رئيس هيئة التفاوض السورية، مساء يوم السبت، العاشر من تشرين الثاني (نوفمبر)، مجموعة تغريدات على صفحته على تويتر، باسم هيئة التفاوض، أدان فيها خرق النظام لاتفاق سوتشي يوم الخميس الثامن من الجاري، إضافة إلى قوله بأن هذا الفعل يثبت الموقف المعطل للعملية السياسية للنظام وداعميه والقوى الظلامية الإرهابية وداعميها".

وأوضحت المنصة: "إنّ مجموعة التغريدات التي أطلقها السيد نصر، كانت جزءاً من مسودة بيان يجري العمل عليها بين ممثلي مكونات هيئة التفاوض، ولم يجر الاتفاق عليها". (اقرأ/ي أيضًا: استطلاع: 82% يرفضون "هيئة التفاوض".. ومحللون يرصدون الأسباب).

وعن سبب عدم الاتفاق هو "مطالبتنا بإدانة خروقات الأطراف جميعها، التي لم تحدث يوم الخميس فقط، بل وقبله وبعده، وكذلك مطالبتنا بتسمية جبهة النصرة والمتحالفين معها بالاسم، بوصفهم يخرقون الاتفاق بشكل متكرر، وهو ما لقي اعتراضاً من أحد ممثلي المكونات، بحجة أنّ إدانة النصرة ليست من مهامنا، و(ليذهب النظام ويشتك عليها لدى الأمم المتحدة)، بل واعتبر الممثل أن ما فعلته النصرة هو رد على خرق النظام، بما يعني وضوحاً تبريره لذلك الرد".

وتابعت المنصة في بيانها: "ليس جديداً أن تقوم قيادة الهيئة بالقفز فوق التوافق، وبتصدير مواقف سياسية لا تعبر عن الهيئة ككل، بل عن ذلك القسم منها المتماهي كلياً مع ما يسمى المجموعة المصغرة، وهو ما تفعله بشكل يومي تقريباً، ولكن أن يجري هذا الالتفاف تماشياً مع أولئك الذين لا يعتبرون إدانة النصرة من (مهامنا)، فإنه أمر يستدعي منا، لا أن نعلن براءتنا من هذه التغريدات المنسوبة للهيئة فحسب، ونبين موقفنا ووجهنا المستقل كالعادة، بل ويحملنا أيضاً مسؤولية وضع الأمر برمته بين يدي السوريين، مكررين سؤالنا: ما الذي يعنيه الهروب من تسمية النصرة بالاسم وإدانة خروقاتها؟!". (اقرأ/ي أيضًا: جمعة "هيئة المفاوضات لا تمثلني" تكشف عمق الهوة بين "الشارع السوري" والسياسيين).

واختتمت المنصة بيانها بالقول: "إنّ هيئة التفاوض السورية، هي إحدى أدوات تنفيذ القرار 2254، الذي يشكل الممر الوحيد والإجباري لإنهاء الكارثة الإنسانية السورية، وامتلاك الشعب السوري لحقه في تقرير مصيره بنفسه، وفتح الباب أمامه لصياغة بلده ونظامه السياسي بالطريقة التي تخدمه وتخدم أجياله القادمة.. ونحن في منصة موسكو، سنواصل العمل مع العقلانيين والوطنيين داخل الهيئة وخارجها، للدفع باتجاه تنفيذ القرار 2254 كاملاً، ولن نألوا جهداً ولا أسلوباً للوصول إلى هذه الغاية".