المزيد  
"مهرجان ليالي قلعة دمشق" يثير الجدل على مواقع التواصل
"مطر سيطرق باب نومي".. مجموعة جديدة للشاعر السوري حمزة رستناوي
المعارضة التركية تطالب بإعادة العلاقات مع نظام الأسد
النظام وحليفه الروسي يستهدف عشرات المدارس منذ شباط الماضي
"مسد" يوضح موقفه من بيع نفط سوريا لإسرائيل
"قسد" تعزز قواتها على الحدود السورية التركية.. وأردوغان يتوعد
حقيقة سحب "حزب الله" قواته من سوريا باتجاه الحدود اللبنانية
تعرفوا إلى أبرز القرارات التركية بحق اللاجئين السوريين في اسطنبول

الداعية راتب النابلسي يوجه رسالة لأهالي إدلب وحماة (فيديو)

 
   
13:09

http://anapress.net/a/191484860890074
مشاركة


الداعية راتب النابلسي يوجه رسالة لأهالي إدلب وحماة (فيديو)
النابلسي- أرشيفية

حجم الخط:

وجّه الداعية الشيخ محمد راتب النابلسي، أمس الأربعاء، رسالة إلى أهالي إدلب وحماة، على خلفية ما يتعرضون له من قصف وقتل من جانب روسيا و"نظام الأسد" كما قال.

وقال النابلسي في مقطع فيديو نشره على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: "إخوتي الكرام في إدلب وحماة لقد جرت سنة الله في خلقه أن تبنى الحياة على الابتلاء".

وأضاف الداعية السوري المؤيد للثورة والمعارض لنظام الأسد: إن "المؤمن مبتلى، وقد يكون أشد ابتلاءً؛ لأن أشد الناس بلاء هم الأنبياء".

وتأتي رسالة النابلسي، بعد آخر تغريدة له في 3 مايو/ أيار الجاري على حسابه في "تويتر" قال فيها: " اللهم ارحم شهداء سوريا، اللهم اربط على قلوب أهلنا في إدلب وما حولها، اللهم ثبتهم وصبّرهم، اللهم أعظم أجرهم، وانتقم لهم، اللهم كن لهم عوناً ومعيناً وناصراً وحافظاً ومؤيداً وأميناً يا رب قد عم الفساد فنجنا، قلت حيلة فتولنا، ارفع مقتك وغضبك عنا، لا تعاملنا بما فعل السفهاء منا".

ويعتبر الشيخ النابلسي أحد أكبر رجالات الدين في سوريا. وأعلن موقفاً واضحاً من الثورة السورية منذ انطلاقتها بشكل مبطن عندما كان في دمشق، ولاحقاً بشكل صريح وواضح في بيان وجهه للشعب السوري في الربع الأخير من عام 2012.

 ومما جاء في بيانه آنذاك: "إنني وفي بداية هذه الثورة، لم أرَ أن الأمة مجتمعة على الطريقة التي تريد بها إزاحة النظام، وهذا مما زاد في غي النظام وإمعانه في الظلم والقتل.. وإنني أقول لشريحة كبيرة من الشعب السوري إنكم تخاذلتم، وعشتم لحظتكم، بينما كان هناك أبطالٌ ينتفضون، ويتظاهرون، ويضحون بالغالي والرخيص، والنفس والنفيس، ولم تقفوا معهم، بل وقفتم على الحياد السلبي، طالما لم يمسكم سوءٌ مباشر من النظام." ووجه دعوة للتجار وجميع شرائح المجتمع لدعم الثورة السورية".

وتواصل قوات النظام هجماتها على مناطق إدلب وحماة بمساعدة روسيا، حيث ازدادت كثافتها منذ الاجتماع الـ 12 للدول الضامنة في العاصمة الكازاخية نور سلطان، يومي 25 و26 نيسان الماضي، لتشتد بالأسبوعين الأخيرين وما تزال مستمرة حتى الآن، وسط صمت دولي وإقليمي.

ووثق فريق "منسقي الاستجابة"، ارتفاع أعداد الضحايا المدنيين للحملة العسكرية، بين 2 من شباط وحتى 13 من أيار، إذ قتل 455 مدنيًا بينهم 139 طفلًا وطفلة، موزعين على المناطق: إدلب 334 مدنيًا بينهم 113 طفلًا، حماة 108 مدنيين بينهم 22 طفلًا، وحلب 11 مدنيًا بينهم ثلاثة أطفال، واللاذقية مدنيان بينهم طفل.. في حين بلغ عدد النازحين من المنطقة منذ 2 من شباط وحتى أمس، بحدود 500 ألف شخصًا.

نرشح لكم:

تحرير الشام تُحصي خسائر نظام الأسد في المواجهات الأخيرة (حوار)